تسجيل الدخول

رئيس وزراء البحرين: الاحتجاجات ضد الحكومة محاولة انقلاب

2011-04-19T02:08:00+03:00
2014-03-09T16:20:28+03:00
عربي ودولي
kolalwatn19 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
رئيس وزراء البحرين: الاحتجاجات ضد الحكومة محاولة انقلاب
كل الوطن

المنامة/دبي (رويترز) – قال رئيس الوزراء البحريني الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة ان المحتجين الذين دعوا لتنحيته ستتم مساءلتهم ووصف الاضطرابات المناهضة للحكومة بأنها محاولة انقلاب.وقال وزير خارجية البحرين

ان القوات السعودية والاماراتية التي جرى استدعاؤها للمساعدة في قمع الاحتجاجات التي استمرت أسابيع باقية في البلاد لحين اعتبار أن التهديد الايراني قد زال.

 

وأضاف رئيس الوزراء البحريني في تصريحات نقلتها وسائل الاعلام المؤيدة للحكومة يوم الاثنين أن البحرين شهدت محاولة انقلاب ولا ينبغي أن يفلت المخالفون من العقاب وينبغي احالة جميع المتسببين والمتآمرين للعدالة.

 

وطالبت احتجاجات على مدى اسابيع قادتها الأغلبية الشيعية بمزيد من الحرية وبانهاء التمييز وبملكية دستورية في البلاد التي يحكمها السنة.

 

وسحقت السلطات البحرينية الاحتجاجات الشهر الماضي ونشرت قوات أمن في العاصمة واستدعت قوات من جارتيها العربيتين في الخليج السعودية والامارات في اطار تحالف اقليمي. ورأت المعارضة البحرينية تلك الخطوة عملا من أعمال الحرب.

 

ولمح وزير الخارجية البحريني يوم الاثنين الى أن القوات الخليجية ربما تبقى لبعض الوقت مشيرا الى أنها لن تغادر البلاد الا بعد زوال الخطر الذي تشكله ايران لدول الخليج العربية.

 

وقال وزير الخارجية الشيخ خليفة بن أحمد ال خليفة لرويترز على هامش اجتماع في الامارات العربية المتحدة انه لا توجد في البحرين قوات سعودية بل قوات تابعة لمجلس التعاون الخليجي وستغادر حينما تنتهي من التعامل مع أي خطر خارجي.

 

وأضاف أن التهديد الخارجي هو تهديد اقليمي وهو عبارة عن سوء تفاهم تام بين مجلس التعاون الخليجي وايران وهو يعد تهديدا.

 

وتابع أنه لا يوجه أصابع الاتهام لاحد ولكن ما تقوم به ايران إزاء البحرين وإزاء السعودية وإزاء الكويت واحتلال جزر إماراتية لا يجعل الوضع ايجابيا. ولكن يشكل تهديدا مستمرا ومتواصلا.

 

وأثارت الاضطرابات توترا في منطقة الخليج فتبادلت السعودية وايران الاتهامات بالتدخل في شؤون البحرين.

 

واشتكت ايران للأمم المتحدة نشر قوات لمجلس التعاون الخليجي في البحرين وقالت انها لا تستطيع البقاء مكتوفة الأيدي إزاء قمع المحتجين.

 

ويقول مسؤولون حكوميون ان الاحتجاجات دعمتها ايران وحزب الله الذي نفى أن يكون قد درب محتجين.

 

واعتقلت الحكومة المئات ممن شاركوا في الاحتجاجات وسرحت الشركات المملوكة للحكومة المئات من الموظفين الشيعة الذين غابوا عن العمل خلال اضراب دعت اليه النقابات.

 

وقال الاتحاد الدولي للنقابات العمالية في بيان ان نحو 2000 عامل شاركوا في الاحتجاجات قد فصلوا من عملهم منهم 22 من الزعماء النقابيين.

 

وأضاف الاتحاد “السلطات استهدفت وميزت بشكل واضح ضد العمال بسبب مشاركتهم في أنشطة نقابية.” ودعا الاتحاد منظمة العمل الدولية الى تشكيل لجنة للتحقيق في الفصل.

 

وقتل 29 شخصا منذ بدء الاحتجاجات منهم ستة ليسوا من الشيعة. وبين الستة أجنبيان هندي وبنجلادشي وأربعة من رجال الشرطة.

 

وقال مطر ابراهيم مطر النائب السابق في البرلمان عن جمعية الوفاق الشيعية المعارضة ان السلطات تستهدف المحترفين والمتميزين مثل الرياضيين المشهورين.

 

وقال مطر ان الشرطة هاجمت حشدا تجمع في مناسبة دينية شيعية يوم الأحد وان رجل دين ألقى خطبة هناك قد اختفى منذ ذلك الحين.

 

وأضاف أن نحو عشرة أشخاص أصيبوا ولكن الناس خائفون بدرجة تجعلهم يحجمون عن التوجه للمستشفيات.

 

وقالت جمعية الوفاق الوطني ان الحكومة دمرت مسجدا شيعيا في قرية سلماباد ليضيف المسجد الى دور العبادة الشيعية التي هدمتها قوات الامن خلال الحملة.

 

وقال مطر ان السلطات عادة ما تأتي بجرافات تحيط بها قوات الشرطة. وتقول السلطات ان تلك الدور بنيت دون ترخيص. ونفى مطر ذلك. وأضاف أنه ما من تفسير لذلك سوى استهداف الشيعة بشكل عام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.