تسجيل الدخول

اوباما من مقر فيسبوك يحث الأمريكيين على انتخابه في 2012

2011-04-21T03:41:00+03:00
2014-03-09T16:20:40+03:00
عربي ودولي
kolalwatn21 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
اوباما من مقر فيسبوك يحث الأمريكيين على انتخابه في 2012
كل الوطن

نيويورك : الفرنسية: دافع الرئيس الامريكي باراك اوباما عن استراتيجيته بشأن الميزانية وحض الشباب مرة جديدة على التعبئة متحدثا الاربعاء في مقر فيسبوك في كاليفورنيا الى مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي قبل 18 شهرا من الانتخابات الرئاسية عام 2012.

وخاطب اوباما جمهورا طغى عليه الشباب بشكل اساسي في مكاتب الشركة التي باتت من رموز الانترنت في جلسة اسئلة واجوبة نقلها الموقع مباشرة، فعرض مرة جديدة خريطة الطريق التي يطرحها لخفض العجز منتقدا بالمناسبة ذاتها خطة خصومه الجمهوريين. وقال اوباما خلال الاجتماع وقد جلس الى جانبه رئيس مجلس ادارة فيسبوك ومؤسس الموقع مارك زوكربرغ (26 عاما) “ان الميزانية الجمهورية التي عرضت اقرب الى الراديكالية .. ولن انعتها بالشجاعة تحديدا“.

 

وتنص ميزانية 2012 التي عرضها الرئيس الجمهوري للجنة الميزانية في مجلس النواب بول راين على اقتطاعات كبرى في البرامج الاجتماعية لمحاولة تسوية مسألة العجز على المدى البعيد. ودافع اوباما الاربعاء عن نهج اكثر “توازنا” وجدد امام زوكربرغ دعوته الى اصلاح ضريبي “يسمح لاشخاص مثلي وبصراحة مثلك مارك، بدفع قدر اكبر بقليل من الضرائب”. ورد زوكربرغ “هذا لا يزعجني” وهو يملك ثروة شخصية قدرها 6.9 مليار دولار بحسب آخر قائمة للاثرياء نشرتها مجلة فوربز جمعها بفضل شبكته التي يقارب عدد المشتركين فيها 500 مليون شخص موزعين على العالم باسره.

وفي مواجهة عجز سنوي في الميزانية يبلغ 1600 مليار دولار ودين يتجاوز 14 الفا ومئتي مليار دولار حدد الرئيس في 13 ابريل هدفا يقضي بخفض العجز باربعة آلاف مليار دولار على 12 عاما ووعد بوقف العمل بالتخفيضات الضريبية التي اقرت في عهد سلفه الجمهوري جورج بوش والتي يفيد منها الاكثر ثراء عند انتهاء مهلتها في نهاية 2012. وهذه القضية اصبحت بحكم الامر الواقع موضوعا اساسيا في الحملة التي تسبق الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2012.

 

واختتم اوباما الاجتماع الاربعاء بدعوة الناخبين الشباب الى التعبئة بعدما شكلوا عنصرا حاسما حمله الى البيت الابيض في انتخابات 2008 وقد استندت حملته آنذاك بشكل كبير على الشبكات الاجتماعية. وقال اوباما مدافعا عن حصيلة ولايته الرئاسية حتى الان “لقد حققنا تقدما” واضاف “بدل ان نستسلم للاحباط، امل ان يكون الجميع على استعداد لمعاودة الكرة والعمل باندفاع” استعدادا للانتخابات المقبلة.

 

وقال “يجب ان تلتزموا، ايا كان انتماؤكم السياسي، وخاصة الشباب هنا، جيلكم” داعيا الى دعم مشروع اصلاح الهجرة الذي يواجه عراقيل في الكونغرس. وتابع “اذا ما وظفتم الطاقة ذاتها .. في العملية السياسية التي وظفتموها في فيسبوك اضمن لكم انه لن يكون هناك ما لا يمكننا ايجاد حل له”. وفي سياق هذه الجولة على الساحل الغربي التي تنتهي الجمعة، عقد اوباما تجمعين انتخابيين مساء في سان فرانسيسكو، الاول مع عدد من كبار مانحي الحزب الديموقراطي في جلسة خاصة، والثاني في قاعة احتفالات امتلأت بجمهور متحمس معظمه من الشبان تبنى الرئيس امامه اسلوبا اكثر هجومية.

وان كان اوباما اقر في التجمع العام بان بعضا من امال حملة 2008 ربما اصطدمت بواقع السلطة واللعبة السياسية، الا انه حض انصاره على مساعدته لاكمال ما بدأه. وقال اوباما “كنا على يقين بانه لن يكون من السهل” احداث التغيير الموعود غير انه شدد على النجاحات التي حققتها ادارته ولا سيما انقاذ قطاع صناعة السيارات الاميركي واقرار اصلاح الضمان الصحي واصلاح التنظيمات التي تحكم عمل المصارف والغاء القانون حول التمييز بحق مثليي الجنس في الجيش.

 

وفي لقائه مع المانحين الديموقراطيين الذين دفعوا مبالغ وصلت الى 35800 دولار لتناول العشاء مع الرئيس في جلسة خاصة احياها المغني ستيفي ووندر شخصيا، تعرض اوباما مجددا لخطة الميزانية التي طرحتها الغالبية الجمهورية في مجلس النواب وتقضي باقتطاع مبالغ كبيرة من برامج الرعاية الاجتماعية وباقرار تخفيضات ضريبية جديدة للاكثر ثراء.

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.