محكمة المدينة المنورة ترجع عن حكمها السابق القاضي بالقتل تعزيرا بحق الساحر اللبناني

كل الوطن - فريق التحرير
2014-03-09T16:20:42+03:00
محليات
كل الوطن - فريق التحرير21 أبريل 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:20 مساءً
محكمة المدينة المنورة ترجع عن حكمها السابق القاضي بالقتل تعزيرا بحق الساحر اللبناني
كل الوطن

رجعت المحكمة العامة بالمدينة المنورة، عن حكمها السابق القاضي بالقتل تعزيرا بحق الساحر اللبناني علي حسين سباط “47عاما”، والمعروف بـ “ساحر شهرزاد” نسبة لقناة شهرزاد الفضائية والتي كان يقدم برنامجا فيها
وأصدرت المحكمة,وفق ما ذكرت صحيفة الوطن في عددها الصادر اليوم الخميس, حكما جديدا بسجنه لمدة 15 عاما.
وكانت المحكمة العليا في الرياض رفضت المصادقة على الحكم الصادر من محكمة المدينة المنورة العامة في الـ 21 من ذي القعدة الماضي، والقاضي بقتله تعزيراً بعد أن أثبتت إدانته بامتهان السحر، وأعمال الدجل والشعوذة، وكذلك لما اعتبرت أن ما يقوم به ضرب من الفساد في الأرض، وأكل أموال الناس بالباطل، وأن جميع القرائن والدلائل أثبتت شركه وكفره وممارسته أعمال السحر.
وجاء طلب المحكمة العليا بتخفيف العقوبة إلى ما دون القتل، وإبعاده إلى بلاده ورأت كذلك أن الحكم الصادر غير ملائم حيث لم يثبت ضرر أي شخص من عمل “ساحر شهر زاد” وعدم وجود سوابق مسجلة عليه قبل ذلك، كما طلبت استتابته قبل تعزيره بالقتل.
وكانت أجهزة الأمن قد ألقت القبض على الساحر اللبناني، متلبسا بالجرم في فندق في المنطقة المركزية في المدينة المنورة، حيث كانت بحوزته أوراق سحر وشعوذة وكميات من الأدوية والأعشاب التي تستخدم في أعمال السحر، وقبل ذلك ظهر على قنوات فضائية مروجا لأعمال الدجل والشعوذة.
وتقدمت هيئة التحقيق والادعاء العام بالمدينة بلائحة دعوى ضد “ساحر شهرزاد” تضمنت تهما بممارسة أعمال السحر والدجل والشعوذة، لأكل أموال الناس بالباطل، والإيقاع بين الأزواج، وقدم الادعاء مقاطع تكشف ممارسة المدعى عليه لتلك الأعمال، وخلال جلسات القضية اعترف الساحر بممارسته للسحر بعد مواجهته بالأدلة والقرائن والإثباتات.
كما شمل الحكم مصادرة هاتف الساحر والشريحة التي كان يستخدمها لحظة القبض عليه، وإتلاف جميع ما وجد بحوزته، وإبعاده لبلاده بعد انتهاء محكوميته اتقاءً لشره.

المصدر: الوطن 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.