تسجيل الدخول

235 حالة اغتصاب لليبيات أمام أعين أسرهن

2011-04-24T04:42:00+03:00
2014-03-09T16:20:52+03:00
عربي ودولي
kolalwatn24 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
235 حالة اغتصاب لليبيات أمام أعين أسرهن
كل الوطن

كل الوطن – الرياض – متابعات: بعد فضح المحامية الثلاثينية إيمان العبيدي ممارسات النظام الليبي القذرة ، أضحت العبيدي مثالاً للشجاعة بعد أن تعرضت لأبشع أنواع العنف والاغتصاب من قبل 15 رجلاً من كتائب القذافي .

 

ولم تكن العبيدي هي الليبية الأولي أو الأخيرة ، ولكن هناك كثير من حالات الاغتصاب في عدد من المدن الليبية ، وتم تسجيل أكثر من 235 حالة اغتصاب تسببت في حالات نفسية للأطفال اللذين عايشوا هذه الأحداث.


وقالت أخصائية الأمراض النفسية في مستشفي الأمراض النفسية في مدينة بن غازي د. سهام سرقيوة لقناة “الآن” : قمنا بعمل دراسة نفسية للأسر الليبية من أجدابيا ، والبريجة ومن السلوم إلى بنغازي خلال هذه الأحداث ، وذلك علي 100.000 أسرة بمتوسط 8 أفراد لكل أسرة ، وسجلت حتى الآن أكثر من 235 حالة اغتصاب ، كما أظهرت التحاليل ظهور بعض الأمراض كالإيدز والهابيتايتس ، بالإضافة إلى المشاكل النفسية للأطفال وتعرض إلى ما يقارب من 4000 طفل من الصعوبات النفسية منها التبول اللاإرادي ، وخوف مع عدم القدرة على النوم نتيجة الرعب من القنابل والتهجير واغتصاب الأمهات أمام أعين أطفالهن.

 

كما ظهرت أكثر من 10.000 حالة نفسية بين الكبار تنوعت بين القلق والاكتئاب ، بالإضافة إلى المشاكل الاجتماعية المتعلقة بالوضع المالي .

 

وتشير د. سهام إلى اختلاف حالات الاغتصاب بين النساء ، فمنهن من تم اختطافهن إلى الصحراء ، وأخريات اغتصبن أمام أسرهن من قبل عدد من رجال كتائب القذافي أكثر من مرة .

    

وتعقب هاجر محمد القريف من الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا على الموقف قائلة : القذافي لم يكتفي باستخدام الصواريخ والقنابل والمدرعات والأسلحة الثقيلة ضد الشعب الليبي ، ولكنه استهدف النساء أيضاً عن طريق عمليات الاغتصاب وهتك الأعراض المنتشرة الآن في ليبيا ، بعد أن زود كتائبه بعقاقير منشطة جنسياً كـ”الفياجرا” واستخدامها كسلاح يستهدف النساء ، ومن المعروف أن هذه الطريقة تستخدم كأحد أسلحة الحروب ، وصنفها مجلس الأمن ضمن جرائم الحرب .

 

تركزت حالات الاغتصاب والاعتداءات الوحشية فى مناطق “رأس لانوف” و” أجدابيا”  وحتى “مصراته” ، لافتة إلى مدي وحشية استخدام سلاح الاغتصاب المدمر على جسد ونفسية المرأة تلك الآلام التي لا تنتهي ، ولا يمكن الشفاء منها بسبب تداعياتها وتأثيرها السلبي علي حياة المرأة ومكانتها الاجتماعية ومستقبلها.

 

وتضيف القريف : نحن ننتظر لجنة التحقيق الأممية التي وعدت أنها ستزور ليبيا برئاسة الدكتور شريف البسيوني للنظر بجميع الانتهاكات ، وخاصة فيما يتعلق بعمليات الاغتصاب والانتهاكات الإنسانية ضد المرأة وعمل لجنة لتقصي الحقائق وجمع المعلومات الخاصة بالعدد الدقيق للنساء اللآتي تعرضن لهذا النوع من العنف.

 

كما قررت مجموعة من نساء مدينة البيضاء شرقي ليبيا محاكمة معمر القذافي على جميع جرائم الاغتصاب وهتك العرض التى ترتكب يومياً .

 

وأطلعت مجموعة من الناشطات الليبيات اللاتي تعملن في المجال الاجتماعي السفيرة ليلى نجم، مدير إدارة الصحة والمساعدات الإنسانية ورئيسة البعثة الإنسانية المشتركة للجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي في ليبيا، على جهودهن في تشكيل هذه المحاكمة خلال الفترة القادمة.

 

ويذكر أن هذه المجموعة التي رفضت الإفصاح عن هويتها قالت إنه نظرا لحساسية هذه القضية في المجتمع الليبي المحافظ المتمسك بعاداته وتقاليده، فلقد تقرر تكليف طبيبات بتقصي المعلومات من الضحايا الموجودات بالمدينة، وكثيرات منهن لاجئات من مدن أخرى.

 

وأوضحت المجموعة – التي تشكلت خلال ثورة “17 فبراير” واسمها جمعية ليبيا الكرامة – أن الطبيبات سيستمعن إلى شهادات الضحايا وسيطالبن المجتمع الدولي بإرسال لجنة لتقصي الحقائق حول هذا الموضوع، وطالبن الجامعة العربية بتبني قضيتهن.

 

وقالت الناشطات إن بعض الزوجات اللاتي تعرضن للاغتصاب طلبن من أزواجهن ألا يغلقوا أعينهم وأن يروا هذا الموقف لكي ينتقموا لشرفهم.

 

وبذلك لم تعد المحامية إيمان العبيدي هي من تصارع من أجل الانتقام لما حدث لها ، بعد أن اغتصبت وتم حبسها ، وطالب النظام الليبي من أمها أن تؤثر على ابنتها لتغير أقوالها لإطلاق سراحها فى الحال الأمر الذي رفضته العبيدي.

 

وفى اتصال هاتفي روت إيمان لقناة “السي إن إن” الأمريكية قصة اعتقالها كاملة  ، والتى بدأت عندما أوقفت كتائب القذافي سيارة الأجرة التي كانت تقلها في منطقة عين زارا في طرابلس ، وتم احتجازها بعد أن تأكدوا أن جرمها الوحيد هو أنها من بن غازي .

 

تعاملت العبيدي بشكل مهين ، فلم يقتادوها إلى مبني حكومي بل إلى قصر لأحد أقارب القذافي ، وهناك ربطت وضربت واغتصبت من قبل 15 رجلاً ، وكانوا يرددون : “فليأتوا رجال المنطقة الشرقية ليروا ماذا نفعل بنسائهم“.

 

إيمان الآن تعيش حالة من الخوف مع التهديدات التي تلاحقها بعد أن أوقفت ليومين إثر محاولتها الخروج من ليبيا عبر الحدود التونسية .

 

أما عن الطريقة التى وصلت بها إلى فندق الصحفيين وشاهدها الجميع خلال وسائل الإعلام قالت أن أحد الفتيات اللواتي كنا معتقلات معها فكت وثاقها وساعدتها على الهروب ، وعند وصولها إلى الفندق أخبرت الأمن أنها تعمل هناك ، ولم تكتف بهذا ، بل توجهت إلي النائب العام ، وقدمت بلاغاً ضد التليفزيون الليبي لبث معلومات تسئ إلى سمعتها .

 

لا شك أن إيمان العبيدي وغيرها من النساء المكلومات لا يحتجن إلى محكمة جنائية أو مدنية ، لأنهن في حاجة إلى محكمة دولية عادلة قضاتها الإعلاميون والشعوب من أصحاب الضمائر الحية.

 

المصدر: لهن

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.