سعد الصغير يرفض وصفه بـ "مطرب المؤخرة"

kolalwatn
2014-03-09T16:20:46+03:00
فنون ونجوم
kolalwatn24 أبريل 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:20 مساءً
سعد الصغير يرفض وصفه بـ "مطرب المؤخرة"
كل الوطن

الفن أونلاين: رفض المطرب الشعبي سعد الصغير وصف البعض له بأنه “مطرب المؤخرة”، معتبرا أن رقص الرجل ليس عيبا، ولكنه اعترف في الوقت نفسه بأن الفيديو الذي رقص فيه مع الراقصة دينا كان خارجا وزائدا عن الحد، وأن هذا الفيديو تم تصويره على سبيل المداعبة فقط.

 

وشدد الصغير على أنه لم يصور أي كليب يحتوي على موديل، كما أنه لم يقم بتقبيل أي فنانة خلال أفلامه، ولن يفعل ذلك الأمر، مرجعا سر النجاح الكبير الذي حققه في الفترة الأخيرة إلى حرصه على فعل الخير ومساندة الفقراء والمحتاجين.

 

كما أكد أنه يدعو الله أن يقويه على ترك الغناء والرقص ، وأن يعمل أي مهنة أخري حتى ولو كانت العودة لقيادة التاكسي أو بيع الشاي في المحطات .

 

هذا ما صرح به سعد الصغير  خلال استضافته في برنامج “صبايا ” الذي تقدمه الاعلامية ريهام سعيد على قناة المحور  الفضائية في حلقة عن أخلاق النجوم ، قال خلالها سعد :” أنا بحب ربنا ونفسي ينعم عليا ويأخذني من جو الفن تماماً ،وأذهب مع الله حتى أعيش مرتاح  وسعيد ، أنا  أكلت كل شئ المانجو وركبت أغلي سيارة وأمتلك أموال ضخمة ومع ذلك لا أشعر بالسعادة” .

 

وأشار سعد : “عندما كنت أعمل سائق للتاكسي شعرت  بالسعادة لأني أقدم خدمة للناس ، فمثلاً عندما كانت تركب معي سيدة عجوز وتطلب مني أن أوصلها لمكان ما فأقوم وأفتح الباب لها وعند  تصل للمكان أنزل من السيارة، وأفتح لها الباب وتعطيني الأجرة ، وتدعو لي من قلبها ” ربنا يكرمك يابني ويوقفلك ولاد الحلال “، فأذهب للبيت وأنا سعيد أما الأن رغم أني أحيي حفلات وأسعد  العروس والعريس في الفرح ولكن حجم سعادتي  عندما كنت سائق تاكسي كان أكثر وأكثر والدعاء كان من القلب” .

 

وأوضح : “أعرف أن هناك من سيقولوا ” ما تترك الغناء والرقص وخلصنا ” ، ولكن  الموضوع ليس سهلا كما يتصورون لأنني مدمن فن ، وأتمني من الله أن يبعدني عن المجال لأنه مش بتاعي” .

 

واضاف : “عندما أصبت بالمرض، لم يعرف أحد السبب ولكن توصل الأطباء في النهاية أنه نزيف في القولون، ووجدت الأطباء يقولوا لأحد اقاربي ” أذهبوا به لمصر حتى يموت هناك “، فالأنسان بين يد الله .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.