تسجيل الدخول

غارات للحلف الأطلسي على طرابلس تدك مكتب القذافي في "العزيزية"

2011-04-25T02:21:00+03:00
2014-03-09T16:20:54+03:00
محليات
kolalwatn25 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
غارات للحلف الأطلسي على طرابلس تدك مكتب القذافي في "العزيزية"
كل الوطن

كل الوطن – الرياض – متابعات: دكت غارة لحلف شمال الأطلسي مبنى داخل مجمع باب العزيزية للزعيم الليبي معمر القذافي في ساعة مبكرة من صباح الاثنين 25-4-2011، فيما وصفه مسؤولون من حكومة القذافي بأنها محاولة لقتل الزعيم الليبي.

وكان رجال الاطفاء لا يزالون يعملون لإخماد الحرائق المشتعلة في جزء من المبنى المدمر عندما نقل الصحفيون في رحلة نظمتها الحكومة إلى موقع الهجوم بعد بضع ساعات من هز ثلاثة انفجارات ضخمة وسط طرابلس.

وقالت مسؤولة صحفية إن القذافي كان يستخدم المبنى المدمر في الاجتماعات الوزارية واجتماعات أخرى، مضيفة أن 45 شخصا أصيبوا من بينهم 15 في حالة خطيرة وأن البعض مازال مفقودا بعد الهجوم.

وهزت انفجارات قوية فجر الاثنين العاصمة الليبية طرابلس في وقت كانت طائرات تحلق في أجواء المدينة.

 وبحسب مراسلي”فرانس براس” فقد أدت هذه الانفجارات التي وصفت بالأقوى منذ بدء القصف على طرابلس إلى اهتزاز الفندق الذي ينزل فيه المراسلون الأجانب في طرابلس قرب وسط المدينة.

كما تسببت الانفجارات في توقف بث 3 محطات تلفزية ليبية حكومية لساعات لتستأنف بعدها بث برامجها.

 

وسمع دوي هذه الانفجارات الاثنين في أحياء عدة من العاصمة الليبية التي تشهد منذ الجمعة تكثيفا للغارات التي يشنها الحلف الأطلسي.

 

إلى ذلك، أشاد رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبدالجليل في مقابلة مع “العربية” بمواقف الدول العربية الداعمة للثورة الليبية، وثمن مساهمة الكويت في دعم الثوار من خلال تقديم أمير الكويت لمنحة مالية للمعارضة، مؤكدا تفهم المجلس لوضع حكومتي تونس ومصر للوجود الكثيف لرعايا الدولتين في العاصمة الليبية طرابلس.

 

وقال زعيم المعارضة الليبية الأحد 25-4-2011، إن الكويت ستساهم بمبلغ خمسين مليون دينار كويتي مايعادل (180 مليون دولار) للمجلس الوطني المعارض في ليبيا للمساعدة في دفع رواتب الموظفين في شرق البلاد.

 

وقال عبد الجليل إن المعارضين حصلوا أيضا على أسلحة من أصدقاء وحلفاء، لكنه لم يحدد الدول أو المنظمات التي أمدتهم بهذا السلاح.

 

وأضاف خلال مؤتمر صحفي أن المجلس طلب أسلحة خفيفة ومتوسطة وأنه تسلم بعضا منها من أصدقاء وحلفاء وهي التي تساعدهم الآن على تحرير مصراتة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.