حــوار + 18 !

kolalwatn
2014-03-09T16:20:54+03:00
كتاب وأقلام
kolalwatn25 أبريل 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:20 مساءً
حــوار + 18 !
عبدالله الجميلي

قال الـضَـمِـير الـمُـتَـكَـلّـم: الأسبوعان الماضيان كَـشَـفَـا عن صورة الحِـوار عند العرب، وعَـرّيَـا جَـسَـد بعض المثقفين العرب أو من هكذا يزعمون!!

النماذج كثيرة ولكن نكتفي بحادثتين أما الأولى: فحصلت في برنامج حواري على (قناة الفَـرَاعِـيـن) المصرية، وكان بين مثقفين مختلفي الرأي؛ وما هي إلا دقائق ويتحول الحوار اللفظي إلى سِـبـاب وشتائم بمفردات سوقية بذيئة، ثم إلى تهديد بالضَـرْبِ (بالْـجِـزَم) ؛ تلا ذلك مطاردة أمام الـتّـصوير المباشِـر، وهنا لاذت المذيعة بالفرار!!

أما الثاني: فكان مسرحه قناة (الديمقراطية الفضائية) فرع قناة المستقلة، وكان النقاش بين عراقيين حول بعض النقاط الساخنة، لتزداد السخونة حتى مرحلة الانفجار على الهواء مباشرة، وكانت البداية في تبادل قصف كثيف من الألفاظ البذيئة، ثم تلاه تشابك بالأيدي واستخدام للكراسي!!

هاتان الحادثتان وغيرهما فيها إثبات لأمرين:

أولهما: أن بعض الناعقين باسم الثقافة، وتحت مصطلح الفكر، وخلف ديباجة (الخبير الإستراتيجي) مجرد عقول فارغة جوفاء، تحفظ المصطلحات وترددها كالببغاوات، وألسنة سليطة تختفي وراء البهرجة الإعلامية!!

وهنا تكمن مصيبة حاضرنا ومستقبلنا؛ فإذا كان أولئك هم مَـن يقودون مجتمعا وينظرون له، ويرسمون استراتيجياته؛ فألف رحمة ونور على ذلك المجتمع!

وثانيهما: أن لغة الحوار الواعي الناقد المؤمن بالتعددية الفكرية مازالت حلماً عند العَـرب؛ فالهيمنة مازالت لفردية الرأي وأحاديته، وفرضه بمنطق الذَراع مفتول العضلات، والقوة المفرطة أياً كان نوعها حتى ولو كانت قوة (الزعيق والصياح)!!

ولذلك لابد للعرب من إعادة النظر في مفردات مناهجهم وأساليب تربيتهم ومؤسساتهم التعليمية والثقافية للوصول إلى صناعة وإنتاج مثقفين حقيقة لا وصفَـاً يحملون الفكِـر، وليس (السَّـبّ واللعن والـطّـعن)، وبلوغ محطة الحوار الراقي الذي يؤمن بالمخالف، ويقبل منه حتى وإن اختلف معه!!

حتى ذلك الحين دعوة صادقة (أبعدوا أطفالكم عن تلك البرامج الحوارية، ولعل المناسب أن يشترط أن تكون لمن هم 18 +)، ثم لِـتَـحْـذر يامَـن تُشاهد فربما اخترق (حذاء أحدهم) الشاشة!!

ألقاكم بخير والضمائر متكلمة .

 

المصدر: المدينة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.