سوريا: مجزرة جديدة في درعا تحصد 18 قتيلا واعتقالات بالجملة وإغلاق الحدود مع الأردن

kolalwatn
2014-03-09T16:20:55+03:00
عربي ودولي
kolalwatn25 أبريل 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:20 مساءً
سوريا: مجزرة جديدة في درعا تحصد 18 قتيلا واعتقالات بالجملة وإغلاق الحدود مع الأردن
كل الوطن

درعا : الفرنسية: أغلقت سوريا اليوم حدودها مع الأردن بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية عن وزير الاعلام الاردني طاهر عدوان، وذلك بعد ساعات من تدخل مكثف لقوات الأمن السورية في مدينة درعا القريبة من الحدود مع الاردن.

 

إلى ذلك أعلن ناشطون حقوقيون اليوم مقتل 18 شخصا على الاقل في العمليات التي تقوم بها قوات الامن السورية في عدد من المدن حيث تشن حملة اعتقالات واسعة، وخصوصا مدينة درعا. وقال ناشط في الدفاع عن حقوق الانسان في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس في نيقوسيا ان “خمسة اشخاص على الاقل قتلوا بالرصاص في درعا التي اقتحمتها صباح اليوم الاثنين قوات الامن السورية مدعومة بالدبابات والمدرعات” للقضاء على حركة الاحتجاج المناهضة للنظام المستمرة منذ ستة اسابيع.

واضاف “رأيناهم بام اعيننا. كانوا في سيارة مزقها الرصاص”، مشيرا الى “نداءات استغاثة تطلق من مآذن المساجد”. وتابع المصدر نفسه ان “قوات الامن اقتحمت المنازل واطلقت النار على خزانات المياه لحرمان الناس من المياه”. وتحدث عن اشتباك بين قوات الامن والجيش. وقال “اطلقوا النار على بعضهم”. من جهته، افاد الناشط السوري عبد الله الحريري في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس في نيقوسيا عن اطلاق نار كثيف في درعا مؤكدا ان “رجال الامن دخلوا بالمئات الى المدينة مدعومين بدبابات ومدرعات“.

 

واوضح ان “رجال قوات الامن يطلقون النار عشوائيا ويتقدمون وراء المدرعات التي تحميهم”، مشيرا الى ان “الكهرباء والاتصالات الهاتفية قطعت بالكامل تقريبا”. واكد ناشط في اتصال هاتفي من درعا ان “هناك قتلى وجرحى”، موضحا ان السكان لم يتمكنوا من تحديد عدد القتلى لان “الجثث في الشوارع ولا يمكن نقلها”. واضاف ان “قناصة تمركزوا على السطوح وتمركزت الدبابات في وسط المدينة”. وفي دوما (15 كلم شمال العاصمة)، قال ناشطون ان قوات الامن تقوم بعمليات مداهمة والمعضمية قرب دمشق. وصرح شاهد في المكان ان قوات الامن تنتشر بكثافة الاثنين في دوما.

 

واضاف هذا الشاهد ان “قوات الامن طوقت جامعا واطلقت النار بدون تمييز. الشوارع معزولة عن بعضها البعض ودوما معزولة عن العالم الخارجي”. وقال الناشط في اتصال هاتفي ان عددا كبيرا من الاشخاص اعتقلوا في هذه البلدة”. وكان شهود عيان افادوا ان الطرق المؤدية الى “المناطق الساخنة” القريبة من العاصمة كانت مغلقة ليلا واقيمت فيها حواجز للتفتيش الهويات ولا يسمح بدخولها سوى السكان. من جهة اخرى، قتل 13 شخصا وجرح عديدون آخرون برصاص قوات الامن في جبلة قرب اللاذقية (شمال غرب)، كما ذكر الاثنين ناشط لحقوق الانسان لوكالة فرانس برس. وكانت حصيلة سابقة تحدثت عن سقوط اربعة قتلى في جبلة.

وذكر شاهد ان “مجموعة من القناصة ورجال الامن اطلقوا النار في شوارع جبلة الاحد بعد زيارة قام بها محافظ اللاذقية الجديد عبد القادر محمد الشيخ الى المدينة للاستماع الى مطالب السكان”. لكن “بعد خروج المحافظ تم تطويق جبلة من جميع الاطراف وانتشر عناصر من الامن وبدأوا باطلاق النار”، على حد قوله. من جانب اخر افاد ناشطون ان اجهزة الامن تقوم بعمليات مداهمة في دوما والمعضمية قرب دمشق.

 

واكد شهود وعناصر معارضة ان قوات الامن قامت خلال الايام الاخيرة بحملة مداهمة في العديد من المدن اعتقلت خلالها ناشطين مناهضين للنظام. وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان الاثنين للوكالة ان “الامن اعتقل عشرات اليوم والامس في سراقب (شمال غرب) ودير الزور (شمال شرق) وفي الرقة (شمال) وفي دوما (ريف دمشق) وبانياس (غرب)” موردا اسماء المعتقلين. وقالت صحيفة البعث الناطقة باسم الحزب الحاكم ان “الاحداث المتلاحقة والمتسارعة تجاوزت حد المطالب الشعبية بالاصلاحات لتفصح عن مؤامرة خارجية كبرى صيغت فصولها في الغرف السوداء في البيت الابيض وتل ابيب وتعمل على تنفيذها جهات مأجورة”. واوردت الصحيفة تصريحا لوزارة الدفاع الاميركية مفاده انه “امام سوريا فرصة لاستعادة استقرارها الداخلي اذا تخلت عن دعمها للمقاومة وفكت ارتباطاتها مع ايران”، مؤكدة انه “دليل قوي على التورط الاميركي في كل ما يجري“.

 

وأكدت أن “سوريا ستخرج من الازمة اكثر منعة وصلابة طالما ان الرهان هو دائما على قيادة حكيمة تتميز باستقلالية القرار وشعب واع على درجة عالية من الالتزام الوطني والقومي”. من جهتها، اشارت صحيفة الثورة الحكومية الى وجود طرف ثالث “مرتبط باجندات خارجية مكشوفة” يدخل “على خط التظاهرات لافتعال المشكلات والتخريب المتعمد وهدر الدماء”. واضاف ان الهدف من ذلك هو “ابقاء الازمة مشتعلة بدون افق حتى تتسلل اليها قوى خارجية تضمر الشر والاذى لسوريا وشعبها”. ورأت ان “من يقومون بالدعوة الى التظاهرات في هذا الجو المشحون غاب عن اذهانهم مسلسل الاستهداف الذي تتعرض له سوريا (…) لالحاقها بمعسكر المهرولين والمطبعين مع كيان الاحتلال الاسرائيلي على حساب الارض والحقوق“.

كما افاد ناشط حقوقي ان قوات الامن قتلت الاحد اربعة اشخاص في جبلة قرب اللاذقية شمال غرب سوريا. واكد شاهد ان “مجموعة من القناصة ورجال الامن اطلقوا النار في شوارع جبلة بعد زيارة قام بها محافظ اللاذقية الجديد عبد القادر محمد الشيخ الى المدينة للاستماع الى مطالب السكان”. واوضح ان “جبلة كانت هادئة ومستقرة صباح (الاحد) والحياة تجري بصورة طبيعية حيث زارها المحافظ وقابل وجهاءها في جامع الايمان واستمع الى مطالب السكان واخذها على محمل الجد“.

 

لكن “بعد خروج المحافظ تم تطويق جبلة من جميع الاطراف وانتشر عناصر من الامن وبدأوا باطلاق النار” على حد قوله. وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره لندن ان “اكثر من ثلاثة الاف متظاهر تجمعوا بالقرب من بانياس على الطريق العام المؤدية من مدينة اللاذقية الساحلية (غرب) الى دمشق معلنين اعتصامهم، تضامنا مع اهل جبلة”. وبذلك يرتفع الى 352 عدد القتلى منذ بداية حركة الاحتجاج في 15 مارس وفق حصيلة اعدتها وكالة فرانس برس.

 

وشيع الالاف من سكان محافظة درعا التي انطلقت منها الاحتجاجات جنوب البلاد، الاحد ضحايا القمع بعد صلاة الظهر. وتلت الجنازة تظاهرة لم تتدخل ضدها قوات الامن كما افاد ناشط طلب عدم كشف هويته. ورفع المتظاهرون اعلاما سورية ولافتات تدعو الى “الغاء البند الثامن من الدستور” الذي ينص على هيمنة حزب البعث الحاكم في سوريا. واغلقت معظم المتاجر في درعا حدادا على القتلى.

 

وافادت “لجنة شهداء ثورة 15 آذار” في بيان اسماء 82 شخصا قالت انهم قتلوا الجمعة في عدد من المدن والقرى السورية. وبذلك ترتفع حصيلة القتلى الجمعة والسبت الى 120 شخصا. واكد شهود وعناصر معارضة ان قوات الامن قامت خلال الايام الاخيرة بحملة مداهمة في العديد من المدن اعتقلت خلالها ناشطين مناهضين للنظام. وذكرت المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في بيان ان “السلطات السورية بدأت (السبت) بتنفيذ اعتقالات عشوائية في ريف دمشق ودرعا وحمص وحلب والحسكة واللاذقية“.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.