تسجيل الدخول

سوريا: انشقاق داخل إدارة الأسد.. ودبلوماسي يؤكد أن قتلى الشرطة والجيش أعدموا

2011-04-28T10:32:00+03:00
2014-03-09T16:21:05+03:00
عربي ودولي
kolalwatn28 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
سوريا: انشقاق داخل إدارة الأسد.. ودبلوماسي يؤكد أن قتلى الشرطة والجيش أعدموا
كل الوطن

عمان – الفرنسية – رويترز: يواجه الرئيس السوري بشار الاسد انشقاقا نادر الحدوث داخل حزب البعث الحاكم كما بدت مؤشرات على وجود استياء في الجيش بسبب حملة القمع العنيفة لاحتجاجات مطالبة بالديمقراطية قالت جماعة حقوقية اليوم الخميس انها أسفرت عن سقوط 500 قتيل. واستقال 200 من اعضاء حزب البعث في جنوب سوريا بعد ان ارسلت حكومة دمشق الدبابات لقمع الاحتجاجات في مدينة درعا التي اندلعت فيها المظاهرات منذ ستة أسابيع ضد حكم الاسد.

وقال دبلوماسيون ان هناك بوادر استياء داخل الجيش وغالبيته سنة بينما ينتمي معظم قياداته للطائفة العلوية التي ينتمي اليها الاسد. ويقول حزب البعث ان عدد أعضائه يتجاوز المليون عضو مما يجعل استقالات الاربعاء رمزية اكثر من كونها تحديا حقيقيا لحكم الاسد المستمر منذ 11 عاما. ولم تكن استقالة أعضاء حزب البعث الى جانب نائبين بالبرلمان من درعا أمرا يمكن تصوره قبل اندلاع الاحتجاجات في درعا الشهر الماضي. وقال دبلوماسي اخر انه حدثت هذا الشهر واقعة واحدة على الاقل تصدى خلالها جنود الجيش للشرطة السرية لمنعها من اطلاق النار على المتظاهرين. وأضاف “لا أحد يقول ان الاسد على وشك ان يفقد السيطرة على الجيش لكن فور ان تبدأ في استخدام الجيش لذبح شعبك يعد هذا علامة ضعف.”

وتصاعدت الانتقادات للاسد منذ قتل 100 شخص في احتجاجات يوم الجمعة ودخلت الدبابات درعا. وتقول الولايات المتحدة انها تبحث تشديد العقوبات على سوريا كما تبحث الحكومات الاوروبية القضية غدا الجمعة. وعرقلت روسيا والصين ولبنان محاولة أوروبية لاستصدار قرار من مجلس الامن الدولي يدين الحملة. وقالت الصين اليوم ان على سوريا أن تحل مشاكلها من خلال الحوار في حين دعت روسيا الحكومة السورية لتقديم المسؤولين عن القتل للعدالة. وقد يكون لهذه الاضطرابات تداعيات اقليمية خطيرة لارتباط سوريا بالصراع في الشرق الاوسط.

وعزز الاسد تحالفا مناهضا لاسرائيل مع ايران وتدعم الدولتان حزب الله وحركة حماس الفلسطينية غير أن سوريا تسعى للسلام مع اسرائيل. وأنحت سوريا باللائمة على جماعات اسلامية مسلحة في جرائم القتل واتهمت ساسة في لبنان المجاور باذكاء العنف وهو اتهام نفوه. وقال مسؤول لبناني ان مئات السوريين عبروا الحدود الشمالية الى لبنان قرب وادي خالد اليوم بعد سماع دوي اطلاق نار على الجانب السوري. ولم يتضح بعد عدد من أصيبوا في الاشتباك لكن قوات الامن اللبنانية قالت ان الجيش كثف دورياته بالمنطقة. وطردت سوريا معظم المراسلين الاجانب مما يجعل التحقق من صحة الوضع على الارض صعبا.

وقالت قناة تلفزيون الجزيرة انها علقت بعض عملياتها في سوريا وهي خطوة قالت هيئة رقابية اعلامية انها نتيجة القيود المفروضة على التغطية والاعتداءات على طاقم الجزيرة. وتقول سوريا ان عشرات من جنود الجيش والشرطة قتلوا في الاضطرابات وبث التلفزيون الحكومي الكثير من الجنازات لكن دبلوماسيين يقولون ان بعضهم قتل على يد قوات الاسد. وقال دبلوماسي رفيع “الجنازات الاكبر في سوريا حتى الان كانت لجنود رفضوا أمر اطلاق النار على المحتجين ونفذت فيهم احكام اعدام في التو.”

وأرسل الاسد الى درعا يوم الاثنين الفرقة الميكانيكية الرابعة التي تدين له بالولاء ويقودها شقيقه ماهر. وأفادت تقارير لم يتسن التأكد من صحتها أوردتها بعض شخصيات المعارضة وبعض سكان درعا بأن بعض الجنود من وحدة أخرى رفضوا اطلاق النار على المدنيين. ونفت الوكالة العربية السورية للانباء التقارير. وقال سكان ان أصوات اطلاق النار ترددت في درعا خلال الليل ومازالت المياه والكهرباء والاتصالات مقطوعة عن المدينة كما ان الامدادات الاساسية بدأت تنفد. وقال أحد السكان “الشهداء محفوظون في شاحنات تبريد تستخدم عادة في نقل المنتجات لكنها لا تستطيع التحرك لان الجيش يطلق النار بشكل عشوائي. نسكب الكحول على الجثث للتغلب على الرائحة.”

وتفجرت احتجاجات متفرقة امس تضامنا مع أهالي درعا. وتم تفريق مظاهرة في دمشق بسرعة. وقال نشطاء حقوقيون انه جرت احتجاجات اكبر في التل الى الشمال وفي الزبداني على الحدود اللبنانية. وقالت المنظمة السورية لحقوق الانسان سواسية اليوم ان عدد القتلى خلال ستة أسابيع من الاحتجاجات ارتفع على 500 على الاقل. وقالت سواسية في بيان “نناشد الدول المتحضرة التحرك الفوري لردع النظام السوري واجباره على الكف عن القتل والتعذيب والاعتقال وعمليات الحصار. ويأتي الهجوم العسكري على درعا وحملة الاعتقالات بينما يستمر النظام السوري بعمليات القتل المنظمة ضد شعبه التي أدت الى مقتل 500 مدني على الاقل.” وأضاف البيان أن “قصف الاحياء المدنية يعتبر حسب القانون جريمة ضد الانسانية.”

وتحكم أسرة الاسد سوريا منذ تولى الرئيس الراحل حافظ الاسد – والد بشار- السلطة في أعقاب انقلاب عام 1970 . وأبقى بشار النظام السياسي الشمولي الذي ورثه في عام 2000 في حين وسعت الاسرة نطاق سيطرتها على اقتصاد البلاد المنهك. وجاء قرار الرئيس السوري باجتياح درعا ليعيد الى الاذهان قرار والده عام 1982 حين اجتاح مدينة حماة لقمع انتفاضة قادها الاخوان المسلمون. وقتل في الحملة ما بين 10 و 30 الف شخص دون اعتراض يذكر من المجتمع الدولي.

سوريا: درعا بدون ماء ولاكهرباء وحصيلة القتلى بلغت 42 خلال ثلاثة أيام

أكد ناشط حقوقي سوري اليوم أن المياه والكهرباء قطعا عن مدينة درعا السورية (جنوب) حيث قتل 42 شخصا منذ تدخل الجيش السوري الاثنين الماضي. وقال عبد الله ابا زيد في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس من درعا الواقعة على بعد مئة كلم جنوب دمشق ان “الوضع يزداد سوءا ولم يعد لدينا لدينا دواء او غذاء او كهرباء ولا حتى حليب الاطفال. والكهرباء ما زالت مقطوعة كما اننا بدون مياه“.

وكان الجيش السوري مدعوما بالدبابات والمصفحات اقتحم المدينة من اجل قمع الاحتجاجات غير المسبوقة والتي اندلعت في 15 مارس الماضي. واوضح ابازيد ان “حصيلة القتلى منذ الاثنين الفائت بلغت 42 شهيدا”، مشيرا الى ان “عائلاتهم لم تتمكن من دفنهم لان قوات الامن تطلق النار على اي شخص يتوجه لمقبرة الشهداء” التي يسيطر عليها الجيش.

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.