تسجيل الدخول

الحاجة أم الإختراع.. اليمنيون يشحنون الإسطوانات بالكيروسين بدلا عن الغاز

2011-04-30T02:38:00+03:00
2014-03-09T16:21:11+03:00
عربي ودولي
kolalwatn30 أبريل 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
الحاجة أم الإختراع.. اليمنيون يشحنون الإسطوانات بالكيروسين بدلا عن الغاز
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: باتت أزمة الغاز في العاصمة اليمنية صنعاء الشغل الشاغل لسكانها بعد أن وجدوا أنفسهم أمام واقع لابد عليهم من الدخول فيه شاءوا أم أبوا.

هذه الأزمة التي يصفها الكثير بالخانقة وغير المسبوقة دفعت اليمنيين للبحث عن سبل أخرى لإيقاد النار وطهي طعامهم، فيما لجأ البعض إلى المطاعم أو الأطعمة الباردة عوضا عن الأكل الساخن.

 

وكما يقال “الحاجة أم الإختراع” فإن اليمنيون لم يعدموا وسيلة في سبيل طهي طعامهم، وسارعوا إلى ابتكار وسائل تخفف عليهم عناء أزمة الغاز الخانقة، ومن أبرز تلك الإبتكارات هي تحويل عمل إسطوانة الغاز، وشحنها بمادة الجاز (الكيروسين) عوضا عن الغاز.

 files.php?file=jpg 4 164847190 - كل الوطن

هذه الطريقة الجديدة لوحظ انتشارها في المطاعم الشعبية بشكل واسع، وشهدت رواجا سريعا بين تلك المطاعم، فيما لم تلق قبولا لدى أصحاب المنازل بسبب روائح الجاز التي تصحب استخدام هذه الإسطوانات المشحونة بالكيروسين في المنازل.

 

مطعم القوز أحد المطاعم الشعبية في صنعاء، متخصص في وجبة السلتة الشعبية، عندما سألنا صاحب المطعم عن عمل هذه الإسطوانة وكيفية عملها، أكد أن الإسطوانة التي تعمل بالكيروسين هي نفسها تلك الإسطوانة التي تعمل بالغاز إلا أن الجديد أن هذه الإسطوانات تم شحنها بطريقة يجعل أداءها مقاربا لأداء اسطوانة الغاز.

 

وقال: إن ابتكار هذه الوسيلة جاءت من “الدوافير” وهي عبارة عن أدوات طهي نحاسية كانت تستخدم في الماضي قبل انتشار الغاز في اليمن، حيث يتم شحن تلك الدوافير بالكيروسين وضغطها بالهواء، وعندما يتم إشعالها تظهر شعلتها مقاربة لشعلة النار التي ترى في البوتجاز الذي يعمل بالغاز.

 

لا توجد أية إضافة على اسطوانة الغاز التي تعمل بالكيروسين عند رؤيتها، إلا أن شحن الإسطوانة بالكيروسين يختلف عن طريقة شحنها بالغاز، حيث يتم تعبئة الإسطوانة بالكيروسين إلى المنتصف وبعد ذلك يتم شحنها بالهواء وبشكل يدفع الكيروسين بقوة نحو “الصاروخ” آلة طهي الطعام المستخدمة في المطاعم الشعبية.

 

الزائر للمطعم لايدرك هذا الإبتكار لأنه لاتوجد أية فوارق بين أداء آلة “الصاروخ” سواء بالغاز أو بالكيروسين، لكن الفرق بين الكيروسين والغاز هو أن الأخير يعمل لمدة أطول من تلك الإسطوانة التي تعمل بالكيروسين التي لا تستمر سوى ساعة واحدة فقط، بينما تستمر الإسطوانة بالغاز لمدة ثلاث ساعات لدى العاملين في مطاعم “السلتة“.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.