القتل تعزيراً لعاق أضرم النار في والديه

kolalwatn
2014-03-09T16:21:17+03:00
محليات
kolalwatn1 مايو 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:21 مساءً
القتل تعزيراً لعاق أضرم النار في والديه
كل الوطن

تاروت : واس: نفذت وزارة الداخلية اليوم حكم القتل تعزيرا في حق حسين العبندي (سعودي الجنسية) في المنطقة الشرقية بعد إضرام النار في منزال والديه حيث قام بسكب بنزين على والدته بغرض إحراقها مما أدى إلى إصابتها ووفاة والده احتراقا وجاء نص بيان وزارة الداخلية كالتالي.

قال الله تعالى (إنما جزاءُ الذين يُحاربون الله ورسولهُ ويسعون في الأرض فساداً أن يُقتلوا أو يصلبوا أو تقُطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو يُنفوا من الأرض ذلك لهم خزيّ في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم ).

أقدم حسين بن علي بن حسن العبندي (سعودي الجنسية) على سكب مادة البنزين على والدته وغرفة الصالة وغرفة والده بمنزلهم وإشعال النار بقصد إحراق والدته لخلاف بينهما وقد نتج عن الحادث وفاة والده احتراقا حيث كان مقعداً لا يستطيع الحركة وإصابة والدته وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته وبإحالته إلى المحكمة العامة صدر بحقه صك شرعي يقضي بثبوت ما نسب إليه شرعاً وأن ما أقدم عليه جريمة بشعة ومن اخطر وأشد الجرائم ومن أكبر الفساد في الأرض وأسوأ أنواع القتل وهي محادة لأمر الله تعالى حيث أمر بالبر وخفض الجناح للوالدين والحكم عليه بالقتل تعزيراً عقوبة له وردعاً لأمثاله وصدق الحكم من محكمة التمييز ومن المحكمة العليا وصدر أمر سام يقضي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وصدّق من مرجعه بحق الجاني المذكور وقد تم تنفيذ حكم القتل تعزيراً بالجاني حسين بن علي بن حسن العبندي (سعودي الجنسية) اليوم الأحد الموافق 1432/5/27 هـ في مركز تاروت في المنطقة الشرقية.

ووزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين (حفظه الله) على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره. والله الهادي إلى سواء السبيل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.