تسجيل الدخول

مصر: فتح معبر رفح بشكل دائم قرار سيادى مصرى

2011-05-01T04:53:00+03:00
2014-03-09T16:21:17+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير1 مايو 2011آخر تحديث : منذ 9 سنوات
مصر: فتح معبر رفح بشكل دائم قرار سيادى مصرى
كل الوطن

الوطن- وكالات:اعتبر دبلوماسيون مصريون أن قرار مصر فتح معبر رفح بشكل دائم هو قرار سيادي تم الإعلان عنه من طرف واحد دون  الحاجة إلى غطاء إقليمي أو دولي، وشددوا على أن القرار يعبر عن توجه السياسية الخارجية المصرية بعد ثورة 25 يناير الذي ينحو باتجاه الاستقلالية وتصويب القرارات الخاطئة التي كبل بها النظام السابق الإرادة المصرية.

وكان وزير الخارجية المصري الدكتور نبيل العربي قد أعلن أن مصر ستفتح معبر رفح “بشكل كامل” من أجل تخفيف الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع، بعد نجاح القاهرة في إبرام اتفاق مصالحة بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

السفير محمد بسيوني سفير مصر الأسبق لدى إسرائيل قال إن قرار فتح المعبر أمر سيادي يخص الدولة المصرية ولا يخالف اتفاقية المعابر لعام 2005 بين السلطة الفلسطينية والاتحاد الأوروبي وإسرائيل برعاية أميركية التي تضع ضوابط لتشغيل البوابة الفلسطينية للمعبر وليس البوابة المصرية، مؤكدا أن مصر “تفتح المعبر بشكل دائم منذ شهر يونيو 2010”.

ورفض بسيوني في تصريح الحديث عن تنسيق مصري إقليمي أو دولي قبل اتخاذ القرار باعتباره “شأنا سياديا”، كما رفض التصريحات الإسرائيلية “المستفزة” التي أعقبت تصريحات وزير الخارجية المصري، مؤكدا أن تشغيل المعبر كان وسيظل وفق الالتزامات المنوطة به كمنفذ لعبور الأشخاص وليس المعدات أو ما يردده الإسرائيليون بشأن إمكانية مرور أسلحة.

وتمنى بسيوني أن يفي الجانب الإسرائيلي بالالتزام الخاص به لتشغيل المعبر وفق الاتفاقية تحاشيا لاعتراضات أميركية أو أوروبية، موضحا أن اتفاق 2005 للمعابر الخاص بالبوابة الفلسطينية للمعبر يقضي بوجود عناصر أمن من الحرس الرئاسي الفلسطيني وعناصر إدارية من السلطة الفلسطينية ومراقبين أوروبيين (45 مراقبا)، لكنه شدد على أن مصر بإمكانها تشغيل البوابة المصرية للمعبر بشكل دائم حتى ولو لم تتوافر هذه المتطلبات.

وعن الرد الإسرائيلي، قال إنه ليس من حق إسرائيل فعل أي شيء لأن مصر تصرفت وتتصرف وفق القوانين والأعراف الدولية التي تعطيها السيادة على أراضيها وحدودها ومنافذها الحدودية، موضحا أن على إسرائيل أن تتقبل هذا الواقع وأن تشتغل بالأهم وهو التعاطي الإيجابي مع اليد العربية والفلسطينية الممدودة بالسلام.

وأشاد باتفاق المصالحة بين فتح وحماس، ووصف التصريحات الإسرائيلية المنتقدة له بأنها تقليدية ومكررة، وقال إن الاتفاق جاء نتاج جهد مصري متواصل منذ سنوات وليس وليد الأسبوعين الماضيين فقط، وإن المصالحة خطوة هامة على طريق الهدف الأكبر وهو إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وحول ما تردد عن عزم مصر فتح مكتب لحماس على أراضيها، قال إن مصر تتعامل مع الشرعية الفلسطينية الممثلة في منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، وإن مصر لا تريد تكريس الانقسام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.