المحتجون اليمنيون يقرون برنامج الزحف نحو قصر الرئيس والحكومة تهددهم بالقوة

kolalwatn
2014-03-09T16:21:57+03:00
عربي ودولي
kolalwatn10 مايو 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:21 مساءً
المحتجون اليمنيون يقرون برنامج الزحف نحو قصر الرئيس والحكومة تهددهم بالقوة
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلويأقر المحتجون المطالبون بإسقاط نظام علي صالح الزحف إلى قصر رئيس الجمهورية كحل نهائي في حال أصر صالح على عدم التنحي على الحكم.

ووضع المحتجون الذين يرفضون المبادرة الخليجية مهلة أسبوع للرئيس علي صالح، بعدها سيبدأ التجهيز للزحف سلميا نحو القصر.

الزحف إلى قصر الرئيس صالح يسبقه برنامج خاص يتضمن العصيان المدني والإضراب عن الطعام والتواصل مع المجتمع الدولي لتحمل مسئوليته عن أية جرائم يرتكبها صالح بحق الزاحفين سلميا.

وبحسب ياسر الرعيني رئيس المنسقية العليا للثورة اليمنية فإنه سيتم فتح باب التطوع لمشروع “طلائع النصر” وهي الطلائع التي ستتقدم الزحف على أن يحجز الرقم من 1-50 لقيادة اللجنة المركزية للمنسقية والمتطوعين من قيادات المكونات الثورية الأخرى.

 

وأشار إلى أن هناك مشروع قبيل الزحف نحو القصر يسمى “زحف الإقناع” والذي يتمثل في حملة إقناع واسعة النطاق بمفردات الثورة وأهدافها ووسائلها والتركيز على برنامج التصعيد وعلى رأسه العصيان المدني بحيث تعمل الحملة على الصعيدين الفردي والجماعي بالطرق المباشرة بما فيها المسيرات النوعية نحو المؤسسات الرسمية المدنية.

 

وفي بيان أعلن خلال مؤتمر صحفي فإنه سيتم الإعلان يوم للإضراب العام عن الطعام يندب إليه كل اليمنيين في كل ساحات الحرية والتغير بالجمهورية مع دعوة الجاليات اليمنية في الخارج وجميع أحرار العالم.

 

ودعا البيان إلى عقد مؤتمر صحفي يوجه رسائل لكل شرائح المجتمع وفئاته من أجل الدعم والتضامن الكاملين مع برنامج الزحف السلمي المعلن، إضافة إلى دعوة سكان العاصمة والمحافظات للاحتشاد في أحد شوارع المدينة لأداء ركعتي النصر(الحاجة) ويكون ذلك بعد صلاة الجمعة التي يقترح تسميتها بجمعة الحسم.

 

كما تضمن البيان الدعوة لمهرجان مليوني في عموم المحافظات باسم مهرجان الوفاء للشهداء في يوم الأحد التالي من جمعة الحسم، إلى جانب إعلان مشروع 8 مليون صائم ليوم الاثنين التالي لمهرجان الوفاء يندب فيه الناس بالابتهال والدعاء لنصرة الثورة والثوار، على أن يشمل مساء الاثنين برنامج حماسي في عموم ساحات الحرية والتغير قبل أن تعلن الـ9 صباح الثلاثاء موعد الزحف النهائي . واختتمت المنسقية برنامجها هذا بدعوة كافة الكيانات الثورية والثائرين في الساحات بالتفاعل مع برنامجها من خلال النقاش والمراجعة.

 

لكن لايبدو أن السلطات اليمنية ستتعامل بهدوء مع الإحتجاجات المتفاقمة، فقد هدد علي محمد مجور الذي يزور الخليج حاليا باستخدام القوة ضد اللقاء المشترك والاحتجاجات المطالبة بإسقاط النظام.

وقال في حوار نشرته صحيفة عكاظ السعودية: إن الدولة لن تتردد في استخدام القوة لإعادة هيبتها، إذا “ما تمادت أحزاب اللقاء المشترك المكونة من أحزاب المعارضة في مواقفها المتعنتة“.

 

وبرر مجور رفض صالح للتوقيع على المبادرة وقال إنه “يريد أن يعرف ما الآليات لتنفيذ المبادرة”. مضيفا: “الغرض ليس التوقيع على الاتفاقية أو المراسم الاحتفالية فقط، بل إيجاد آلية التنفيذ في مراحلها المختلفة، لأن هناك الكثير في بنود الاتفاقية تحتاج إلى توضيح“.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.