السلطات السورية تنفي تقارير صحفية عن مغادرة أسماء الأسد البلاد

kolalwatn
2014-03-09T16:22:00+03:00
عربي ودولي
kolalwatn12 مايو 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:22 مساءً
السلطات السورية تنفي تقارير صحفية عن مغادرة أسماء الأسد البلاد
كل الوطن

كل الوطن – الرياض – بي بي سي: نفت السفارة السورية في لندن الأنباء التي نشرتها بعض وسائل الإعلام اخيرا عن مغادرة أسماء الاسد، زوجة الرئيس السوري بشار الاسد، إلى بريطانيا، وقالت انها أنباء “زائفة تهدف الى عرقلة عملية الاصلاح الحساسة في البلاد”.وذكر بيان صحفي صدر عن السفارة، وحصلت بي بي سي على نسخة منه، ان “الإشاعات الزائفة” التي ترددت في بعض وسائل الإعلام البريطانية عن مكان أسماء الاسد وأولادها “تهدف الى عرقلة عملية الاصلاح السياسي الحساسة التي تجرى في البلاد”، ووصفتها بأنها “باطلة”.ودعا البيان “وسائل الاعلام المسؤولة الى وجوب رفض تلك المزاعم الباطلة رفضا تاما“.

يشار الى أن صحيفة الديلي تلغراف البريطانية كانت قد نقلت قبل يومين عن من وصفته بأنه “مصدر دبلوماسي عربي رفيع” قوله ان أسماء الاسد واولادها الثلاثة قد فروا من البلاد، وهم حاليا في بريطانيا.وقالت الصحيفة ان وجودهم في بريطانيا “محاط بسرية وكتمان شديدين”، وان زوجة الرئيس السوري واولادها يعيشون في “بيت آمن” يحرسه فريق من عناصر الأمن.

ونسبت الصحيفة الى مصدرها قوله ان مكان وجود أسماء الأسد وأولادها ظل سرا لأن الاعلان عنه “يشكل احراجا كبيرا لبريطانيا”.ونوهت الصحيفة الى ان أسماء الأسد، التي تحمل الجنسية البريطانية، لم تشاهد في مكان عام منذ بداية فصل الربيع.الا ان السفير السوري لدى بريطانيا الدكتور سامي الخيمي قال في البيان ان “اسماء الاسد واولادها الثلاثة ليسوا في بريطانيا، وان السيدة الاولى موجودة في دمشق، وتهتم بقضايا منها الاهتمام بكيفية دعم الشعب السوري”.واضاف السفير السوري ان اولاد الرئيس هم أيضا في دمشق وانهم “على النقيض من الاشاعات المغرضة، يحملون جوازات سفر سورية فقط”.واضاف السفير الخيمي ان أسماء الأسد “لن تغادر سورية تحت اي ظرف، خلال فترة الاصلاح الوطني والتنمية” الحالية.واوضح ان أسماء الأسد “تعمل بجد واجتهاد، وهي تجتمع مع قادة المجتمع المدني، وجمعيات شبابية لمناقشة آمالاهم وتطلعاتهم لمستقبل سعيد للبلاد“.

وكان تقرير الديلي تلغراف قد دفع عددا من وسائل الاعلام البريطانية الى التوجه الى بيت والد ووالدة أسماء الاسد في ضاحية آكتون غربي لندن للتحقق من الموضوع.ونقلت الصحيفة عن جيران بيت والد اسماء، وهو جراح ودبلوماسي،، قولهم إنهم لم يشاهدوا أحدا في البيت منذ بضعة أيام.يذكر ان بشار الاسد قد قد اقترن بزوجته، واسمها الاصلي اسماء الاخرس ومولودة في بريطانيا، في عام 2000، اي في نفس سنة وفاة والدة وتوليه مقاليد الحكم في البلاد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.