فيديو: عضو مجلس شورى ينتقد صحافة اليوم: قيادة المرأة للسيارة همّ صنعناه لأنفسنا

kolalwatn
2014-03-09T16:22:38+03:00
محليات
kolalwatn22 مايو 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 4:22 مساءً
فيديو: عضو مجلس شورى ينتقد صحافة اليوم: قيادة المرأة للسيارة همّ صنعناه لأنفسنا
كل الوطن

فيديو: منال الشريف تسبق زميلاتها وتقود سيارتها في شوارع الخبر

فيديو: منال الشريف تقدم أجوبة عن أسئلة بخصوص قيادة المرأة السعودية للسيارة

كل الوطن – الرياض – متابعات: أكد عضو مجلس الشورى والأديب والكاتب الصحافي نجيب الزامل أن مجلس الشورى هو المسؤول الأول بشأن الضبابية التي يعيشها المجلس في تواصله مع المواطنين الذين يجهلون كيفية عمل المجلس أو حتى الهدف من قيامه، وأن قيادة المرأة هي بمثابة هم صنعناه لأنفسنا من دون هم، كما وصف صحافة اليوم بأنها ليست صحافة حقيقية وأننا نعاني من قضية تصنيف الوظائف في المؤسسات الصحافية وأن المحرر الصحافي لا يوجد له وصف وظيفي كما ليس لرئيس التحرير، مشيرا إلى أن الصالونات الأدبية بطابعها الرسمي هو سبب هجرة الأدباء والمفكرين للأندية الأدبية إلى الأندية غير الرسمية في الصالونات والملتقيات الخاصة بحسب صحيفة (عكاظ).

وحول سؤال عن الموضوعات التي يناقشها مجلس الشورى وهل هي تعنى بهموم المواطن؟ قال: مجلس الشورى مثل سيارة السباق، فالناس يتوقعون أن تأتي السيارة بالعجائب ولكن على الأرض، ببساطة لا تستطيع السيارة أن تطير، لذلك ينظر الناس إلى مجلس الشورى كطائرة ولكنه سيارة سباق، لذلك فإن مجلس الشورى تقيده الآلة وليس الانطلاق العقلي أو الضميري، وآلية مجلس الشورى بنيت على هذا الأساس، ولا أعتقد أن هناك مواطنا سعوديا لم يكن همه سيول جدة أو الرياض في ذلك الوقت، كان على مجلس الشورى أن تشكل له هما يوميا ولكن حدث ذلك خلال عطلة المجلس، لذلك هناك أمور لو أراد مجلس الشورى تنفيذها لا يستطيع، وهذه من النواقص لأنه لا يوجد لديه الحركة، وفيما يتعلق بضبابية تواصل المجلس مع المواطن وجهل المواطن بطبيعة عمل المجلس، من يتحمل المسؤولية قال: مجلس الشورى هو المسؤول، ويجب أن يكون هناك متحدث رسمي ويجب أن يكون هناك لقاء شهري أو أسبوعي للمتحدث الرسمي في قاعة للصحافيين ويتبادل فيه الرأي، وبذلك يطرح ما يتداول بين المتحدث الرسمي والصحافيين في الهيئة العامة لمجلس الشورى، وبالتالي تطرح مواضيع جديدة عبر الصحف، وبالتالي هناك منفعة متبادلة بين الصحف حيث يحصل على ما يحدث في المجلس وبشكل متتابع وتعتبر رافدا كبيرا للمعلومات، وتقريب الصورة بين المجلس والمواطنين عبر الصحافيين.

وحول قيادة المر أة وكذلك الرياضة للطالبات في المدارس، وكيف ينظر إلى هذا الموضوع قال: في رأيي الخاص نحن صنعنا لأنفسنا هما من غير هم، وكان بالإمكان أن نريح الناس بحيث إنه خلال خمس سنوات أو عشر سنوات ستقود المرأة، والناس يريدون هدفا محددا في مدة محددة، وإذا فعلنا هذا ما كانت لتكون هناك ضجة، حيث إن قيادة السيارة ليست محرمة شرعا ولم يقل ذلك أحد، بذلك نقوم بتشكيل لجنة من اللوجستيين وخبراء المرور والتربويين والاقتصاديين وصناع السيارات ومهندسي الطرق والبلديات والعلماء، فيتم مناقشة تلك القضية وبحث المشاكل التي يتخوف الشرع منها والتي قد ينتج من قيادة المرأة للسيارة.

وعن قضايا الشباب أين تقع في أجندة مجلس قال: ليس هناك نسب مئوية لقياس قضايا الشباب، ولا بد من معرفة آلية عمل مجلس الشورى، ومجلس الشورى لا يوجد فيه آلية لتحديد ما يناقش بل يناقش ما يحال إليه من تقارير عن الجهات الحكومية من وزارات وغيرها، وطرح السؤال ليس منطقيا، والشورى يقوم بواجبه وأكثر أحيانا في مراجعة وتدقيق التقارير التي ترد إليه.

وفيما يتعلق بصحافة اليوم قال: لا توجد صحافة حقيقية، لا يوجد فكر حقيقي، ولا يوجد تصنيف لماهية الصحافي وكذلك لا يوجد ماهية لتصنيف الكاتب الصحافي، وكذلك كاتب التقرير، لا توجد أوصاف تحدد معنى رئيس التحرير، صناعة الصحافة والإعلام لم تقدم كما يجب، والكتاب لدينا ليس هناك ضرورة أن يؤثروا على عقول القراء، وعن الروايات التي تعتمد على القصص الغرامية والإباحية ووصف المكان والزمان قال:

السبب في هذا نقص الإبداع ودخول أشخاص غير مثقفين أساسا، لديهم القدرة على رواية قصة ولديهم الجرأة للمكاشفة الجنسية أو المكاشفة الاجتماعية أو المتصادمة، للأسف فإنني أطلع منذ مدة على الروايات الأجنبية حيث تجد طبيبا يكتب رواية وتخرج بها بمعلومات طبية ومن الرواية وكذلك تجد مثل دان براون يحمل شهادة الدكتوراة في علم الرموز التاريخية في جامعة هارفرد، فأنظر كيف تستفيد من الرواية والمعلومات التي تسردها الروايات التي أخرجها مثل شفرة ديفينشي وغيرها والرمز المفقود، وأنا بودي أن الطبيب السعودي أو السعودية يكتب رواية عن ما يعايشه يوميا في عمله في المستشفى من وقائع.

وعن الأعمدة الصحافية وفيما إذا كانت تطرح مشاكل المجتمع أم لكسب الظهور الإعلامي وتسليط الأضواء قال:

يكذب من يقول أنه لا يريد وجها إعلاميا، لأن هذه طبيعة البشر فالظهور الإعلامي مهم ولكن السؤال هل هو هدف أم وسيلة، أريد الخروج إعلاميا حتى أن لدي أفكار قد تفيد الناس، وآخر يريد الخروج الإعلامي لأنه يعرف رئيس تحرير الصحيفة وأنه قد يحضر من يكتب عنه، بهدف أنه أصبح مهاب الجانب وأمشي أجندتي الشخصية وهذا خطأ، وأن الساعي للإعلام يخفق ويكتشفه الناس، ولكن إذا عملت بشكل صحيح بهدف طرح فكرة سوف يصلك الإعلام.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.