اللجنة الاجتماعية للمرأة والطفل تخلد يوم الأسرة العالمي

kolalwatn
2014-03-09T17:16:05+03:00
محليات
kolalwatn25 مايو 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 5:16 مساءً
اللجنة الاجتماعية للمرأة والطفل تخلد يوم الأسرة العالمي
كل الوطن

كل الوطن / وسيلة الحلبي: اقامت اللجنة الاجتماعية للمراة والطفل  بمناسبة يوم الأسرة العالمي اليوم حفلا على شرف سمو الاميره فهدة العذل حرم صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن عبد الله بن عبد العزيز  رئيسة اللجنة الاجتماعية للمرأة والطفل وذلك في مركز لومير النسائي .

وبدء الحفل بعرض موجز عن اللجنة ونشاطها منذ التأسيس التي تعني برفع وعي المجتمع حول مفهوم الترابط الأسري وتأثيراته الايجابية في نفسية الأطفال ونشأتهم وتم تسليط الضوء على أهمية تكاتف مؤسسات المجتمع والحد من المشكلات الأسرية .

بعد ذلك ألقت مديرة العلاقات العامة بمركز لوميير النسائي شيرين عنان كلمة ترحيبية بالحاضرات مشيرة إلى أهمية إبراز المشاركة باليوم العالمي للأسرة التي تعكس وعي المجتمع بالمسائل المتعلقة بها وتزيد من حصيلة المعارف في الأمور الاجتماعية والاقتصادية المتطورة للمحافظة على مؤسسة الأسرة واستقرارها لبناء مجتمع سعيد.

أعقبها قدمت الدكتورة مزنة الجريد محاضرة بعنوان ( الترابط الأسري وأثره  الاجتماعي ) موضحة عن وظائف الأسرة البيولوجية والنفسية والتربوية والعقلية وعن أهمية الترابط الأسري ثم استمعت الحاضرات لمجموعة من القصائد الاجتماعية للشاعرة منيرة السلطان .

واختتم الحفل بتسليم سمو الأميرة فهدة العذل دروع تقديرية للدكتورة مزنة الجريد وللجهات الراعية والجهات المشاركة وذلك لدورهم الفعال في دعم النشاطات الخيرية والمسؤولية الاجتماعية .

 

بعدها قام الجميع بجولة في المعرض المصاحب للحفل الذي ضم أركان تعريفية لوزارة الشؤون الاجتماعية “برنامج الاسر الصديقة” ووزارة التربية والتعليم والجمعية الخيرية لمكافحة السمنة (كيل) ووزارة المياه والكهرباء وجمعية التوعيه والتأهيل الاجتماعي (واعي) و جمعية مودة للحد من الطلاق وآثاره.

 

وعبرت سمو الأميرة فهدة العذل رئيسة اللجنة الاجتماعية للمرأة والطفل بهذه المناسبة عن أهمية تفعيل مثل هذه المناسبات العالمية وتعريف المجتمع باهمية الأسرة وترابطها وتقديم المفاهيم الخاصة بدور الاسرة في تكوين مجتمع متكامل محصن ضد التفكك الاسري .

 

الجدير بالذكر أن يوم الأسرة العالمي جاء ليجسد الدور المهم الذي تسهم به الأسرة في حياة المجتمع باعتبارها النواة التي يتخلق منها، وإدراكاً لأهمية الوظائف المجتمعية التي تؤديها الأسرة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.