إعلاميون عرب يصفون بلاتر بـ"رجل الفساد" ويؤكدون نظرية "المؤامرة" ضد بن همام

kolalwatn
2014-03-09T17:16:24+03:00
عربي ودولي
kolalwatn30 مايو 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 5:16 مساءً
إعلاميون عرب يصفون بلاتر بـ"رجل الفساد" ويؤكدون نظرية "المؤامرة" ضد بن همام
كل الوطن

كل الوطن – الرياض – متابعات: شنّ إعلاميون ونقاد عرب هجوماً على الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) ورئيسه السويسري جوزيف بلاتر على إثر قرار لجنة الأخلاق والقيم بإيقاف رئيس الاتحاد الآسيوي وعضو اللجنة التنفيذية بالفيفا القطري محمد بن همام عقب تهم بتقديم رشى خلال حملة ترشحه لرئاسة المنظمة الدولية، والتي انسحب منها مؤخراً.

 

واعتبر الإعلاميون العرب في استطلاع لـ”العربية.نت” بأن المنظمة الدولية “فاسدة”، بعدما تأخر فتح ملفات الفساد حتى تقدم بن همام إلى منافسة بلاتر على مقعد رئاسة الفيفا.

مرزوق العجمي: خيبة أمل

 وأعرب مرزوق العجمي سكرتير تحرير صحيفة النهار الكويتية عن خيبة أمله بقرار انسحاب القطري محمد بن همام عن ترشحه لرئاسة الفيفا، مؤكداً بأنه “كان مشروعا طموحا من رجل عربي.. يستحق الدعم والثقة، لكن شاءت الظروف واللعبة (غير النزيهة) أن يجد الرجل نفسه في موقع لا يستطيع اتخاذ قرار أفضل من الانسحاب“.

 

ووصف العجمي ما يجري في المنظمة الدولية بأنه ثمرة تفشي الفساد إثر العلاقات “البراغماتية” التي تطغى عليها المصلحة الشخصية “أنت صديقي العزيز، لكن لو تفكر للحظة لمنافستي على مقعدي فستفتح عليك أبواب جهنم … هذا ديدن الفيفا“.

 

وانتقد العجمي موقف الاتحادات العربية التي لم تدعم بن همام كما يجب، قائلاً: “للأسف، بعض المسؤولين العرب دخلوا في مزايدات مع محمد بن همام” متسائلاً عن “سر انسحاب المرشح القطري للأمانة العامة لجامعة الدول العربية في اللحظات الأخيرة لصالح المرشح المصري في وقت كان ينتظر بن همام فيه الدعم المصري“.

 

واعتبر الإعلامي الكويتي بأنه من السذاجة الاعتقاد بأن الأوروبيين “نزيهين وليست لديهم عنصرية أمام رجل آسيوي، عربي وأسمر”، مشدداً بأن “الأوروبيين يرفضون الإبداع والقيادة النابعة من المنطقة العربية، فالشيخ فهد الأحمد صاحب فكرة المجلس الأولمبي الآسيوي وهي أكبر منظمة رياضية بعد اللجنة الأولمبية الدولية، فيما كان الأمير فيصل بن فهد صاحب فكرة كأس القارات، ورغم ما قدموا للرياضة الدولية إلا أنهم لو فكروا آنذاك في قيادة الرياضة العالمية لواجهوا نفس ما واجهه بن همام اليوم“.

 

ونفى العجمي أن يكون ما واجهه بن همام له انعكاسات سلبية على الرياضة العربية خاصة من الدول التي أعلنت صراحة دعم المرشح القطري “هذه الشخصيات التي تقود الرياضة الدولية هي شخصيات تعمل بالمصالح، ومتى ما وجدت مصالحها ستجد العلاقات أخوية وقوية“.

 

محمد الشيخ: السويسري الكذّاب !

فيما وصف محمد الشيخ الكاتب الصحفي السعودي الأحداث الأخيرة التي عصفت بالاتحاد الدولي لكرة القدم بأنها “دليل على عدم نزاهة المنظمة وحجم الفساد الذي ينخر فيها من رأسها إلى أخمص قدميها”، ونوّه الشيخ بأن “بن همام الذي كان صديق بلاتر على مدار عقدين ونصف، بل ويؤكد بلاتر في كل لقاءاته أن القطري هو (الأخ العزيز) إلا إذا به فجأة يتحول إلى العدو اللدود، فقط لأنه فكر في منافسته منافسة شرعية على المقعد الأكبر في الفيفا، وهذا ما يؤكد أن بلاتر بعيد كل البعد عن الحقيقة والصراحة“.

 

ووصف الشيخ، السويسري بلاتر بـ”الكذاب” قائلاً ” كما كذب بلاتر على العالم وقال إنه سيترشح لدورتين فقط، وإذا هو متجه نحو الدورة الرابعة، وها هو يوجه اتهامات فساد لملف قطر لاستضافة كأس العالم 2022 بعد أن كان أول المحتفين بالدولة الخليجية“.

 

وتوقّع الشيخ بألا يقف بن همام في الدفاع عن نفسه على لجنة القيم والأخلاق في الفيفا وهي اللجنة الداخلية ضمن الاتحاد الدولي، متوقعاً تصعيد الأمر إلى المحكمة الدولية خاصة وأنها منفصلة عن الفيفا، وقد يستطيع هناك استعادة حقه “إذا كانت ثمة نزاهة في الرياضة الدولية“.

 

ماجد الخليفي: انسحاب متأخر

من جانبه، تمنى ماجد الخليفي رئيس تحرير “استاد الدوحة.نت” القطرية انسحاب بن همام قبل أكثر من عشرة أيام وليس قبل التحقيق معه بساعات “بعد أن وضح الجو غير الصحي وبدأ يظهر عمل (المافيا) في المنظمة الدولية”، معتبراً ما يدور حول بن همام بأنها “لعبة أكبر من رئيس الفيفا الحالي بلاتر، فهناك جهات أخرى أكبر تعمل ضد بن همام” مشدداً بأن ذلك “لا يتعدى الاتهامات ولم يصل بعد إلى الإثباتات“.

 

واتهم الخليفي بلاتر بأنه “مدير” ما وصفه “باللعبة الكبرى”، قائلاً: “من الصعب أن يدين بلاتر نفسه، اللجنة التي تحقق في قضايا الفساد يرأسها سويسري وأعضاؤها معينين من قبل رئيس الفيفا”، مذكراً بالاتهامات التي طالت بلاتر منذ أول انتخابات رشح لها في العام 1998 حيث اتهم بالرشوة، منوهاً بأن “بلاتر لديه من الخبرة والدراية بخفايا الاتحاد الدولي منذ أن كان أميناً عاماً له، ولديه الخبث والدهاء ليتعامل مع كل القضايا، فالمنظمة الدولية تعرضت لهزات كبيرة إبان رئاسته، أكثرها مالية وقضايا رشاوى إلا أن بلاتر يخرج منها سالماً“.

 

ونفى الإعلامي القطري أن يكون ما يحدث في المنظمة الدولية له أثر سلبي على استضافة دولته لكأس العالم 2022، مؤكدا ثقته في اتحاد الكرة القطري الذي “تحدّى أي جهة بإثباتات رسمية تدين قطر في دفع رشاوى من أجل استضافة كأس العالم”، مؤكداً أن فتح هذا الملف الآن جاء لربطه بترشح القطري بن همام لرئاسة الفيفا “فمتى ما أدين بن همام على تقديم رشاوى من أجل رئاسة الفيفا، فيمكن اتهامه بتقديمه رشاوى لاستضافة قطر لكأس العالم“.

 

ورفض الخليفي التوقع فيما قد يحدث في الأيام المقبلة “الموضوع متفاعل بسرعة، ولا يمكن معرفة المتغيرات، القضية يتدخل فيها دول قوية” مشدداً بأن “قطر حكومة وشعباً تقف خلف بن همام ونثق جميعاً بأنه بريء من كل التهم الموجهة إليه“.

 

جليل العبودي: امبراطورية الفساد

وعلى ذات الصعيد، وصف جليل العبودي الإعلامي العراقي الاتحاد الدولي لكرة القدم بـ”الامبراطورية الفاسدة”، معتبراً أي مؤسسة تصل إلى هذا الحد من الوضع المتأزم فإنها “تفقد مصداقيتها ومميزاتها، خاصة أن الفيفا يجب أن يكون الأنظف والأكثر نقاء وطهارة لأنه يدير اللعبة الشعبية الأولى في العالم، وما يحدث لا يسر كل المتابعين لكرة القدم“.

 

وأكد العبودي بأن “الفيفا مؤسسة مختصرة في شخص رئيسها السويسري بلاتر، ويمكنه أن يحقق ما يريد خاصة وأن كل اللجان تعمل تحت إمرته، وإذا كان وافق على إجراء التحقيق معه فكان ذلك للاستهلاك الإعلامي وفي إطار خطته لاتهام الآخرين“.

 

ونوّه العبودي بمشروع القطري بن همام الذي قدمه في حملته الانتخابية لطرد الفساد من المنظمة الدولية “إلا أن هناك من يمثل رؤوس الفساد وسعى لإقصاء بن همام، لأن الأخير كان خطراً يهدد سلطته ويمكن أن يطيح به“.

 

وأشاد الإعلامي العراقي بقرار بن همام الانسحاب من الانتخابات المقررة الأربعاء المقبل “احتراماً لشخصه وتاريخه وما قدمه لكرة القدم”، مؤكداً بأن بن همام كان يحاول الحفاظ على مؤسسة الفيفا “إلا أن ماحدث مؤخراً سيحدث شرخاً كبيراً في المنظمة الدولية وسيتبعها الكثير من الأمور التي ستنكشف وتنعكس سلباً على مسيرة كرة القدم القادمة“.

 

ورفض العبودي وصف ما أقدم عليه بن همام من الترشح لرئاسة الفيفا ثم الانسحاب بـ”الانتحار” واصفاً رئيس الاتحاد الآسيوي بـ”الرجل المحنّك والمعروف بامكانياته وعمله وبتاريخه وكذلك نزاهته، ولا يمكن له أن يقدم على خطوة من ترشح أو انسحاب إلا وأنه قد حسب جميع التبعات والعواقف“.

 

المصدر: العربية نت

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.