خادم الحرمين الشريفين أطلق تجربة المجالس البلدية وحرص على توسيع دورها الرقابي

kolalwatn
2014-03-09T17:16:26+03:00
محليات
kolalwatn30 مايو 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 5:16 مساءً
خادم الحرمين الشريفين أطلق تجربة المجالس البلدية وحرص على توسيع دورها الرقابي
كل الوطن

* باعقيل: البيعة تتواكب مع توسيع التجربة والترشح للدورة الثانية

* الزهراني: واصل ملحمة الخير والعطاء التي بدأها المؤسس

* أخضر: وضع المواطن في قلبه.. أصغى لشكواه وتفقد أحواله

* رحيمي: نستذكر المنجزات الوطنية وشموخ وطننا أمام العواصف

* فدعق: رؤيته الإستراتيجية الشاملة تقود بلادنا لبر الأمان

* البار: رفع مستوى المعيشة وجاءت سنواته حافلة بالخيرات

* سليم: تربع حبه في قلوب شعبه رجالاً ونساءً.. شباباً وأطفالاً

 كل الوطن -جدة :اعتبر رئيس وأعضاء المجلس البلدي بجدة ذكرى البيعة السادسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود (يحفظه الله) فرصة للشعب السعودي لرد الجميل والتعبير عن حبهم للمك الإنسان الذي حقق طموحات وطنه وحقق له الأمن والاستقرار وسط عالم متلاطم الأمواج.

 

وأكد الأستاذ حسين بن علوي باعقيل رئيس المجلس البلدي بجدة أن الجميع يشعر بالبهجة والفرحة نظير الانجازات والمعطيات التي تحققت لأبناء الوطن خلال السنوات الست الماضية، حيث نجح (حفظه الله) في ترسيخ مبادئ الاستقرار والأمن وبذل جهوداً كبيرة من أجل رفعة شأن الوطن والمواطن لتحقيق كل ما يتمناه، ورفع مستوى المعيشة في جميع أنحاء البلاد، وليس أدل على ذلك من القرارات الملكية المبهجة التي صدرت مؤخراً والتي ستساهم بمشيئة الله تعالى في توفير أكثر من نصف مليون وحدة سكنية للشباب، وتوفير آلاف الفرص الوظيفية، وكذلك قراره التاريخي بإنشاء هيئة وطنية لمكافحة الفساد.

 

ولفت باعقيل إلى أن تولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (حفظه الله) مقاليد الحكم عام 1426هـ تواكب مع إطلاق انتخابات المجالس البلدية لأول مرة في تاريخ السعودية في حدث لفت أنظار العالم كله، في حين تتواكب الذكرى السادسة للبيعة المباركة مع موعد الترشح للدورة الثانية للانتخابات وتوسيع التجربة لتشمل كل مكان في الوطن وحتى يصبح المواطن ممثل بشكل جيد في هذه الانتخابات بصورة تجعله رقيباً على كل المشروعات التي تقام في مدينته.

 

وأوضح  المهندس حسن الزهراني نائب رئيس المجلس البلدي بجدة أن مشاعر الحب والبهجة التي تشهدها بلادنا دلالة صادقة على تماسك القيادة والشعب منذ تأسيس هذه البلاد على يد المؤسس الملك عبد العزيز (طيب الله ثراه) وحتى العهد الزاهر عهد الرخاء والخير عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (رعاه الله) وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني (حفظهما الله).

 

وأضاف: لقد بدأ خادم الحرمين الشريفين (حفظه الله) مسيرته المباركة منذ 26 جماد عام 1426 هـ، وهو نفس العام الذي شهد ولادة تجربة المجالس البلدية بالمملكة، ومن ذلك التاريخ واصل ملحمة الخير والعطاء التي بدأها مؤسس هذه الدولة المغفور له بإذن الله الملك عبد العزيز طيب الله ثراه وباتت المملكة تحقق الإنجاز تلو الآخر في عهود ثرة مبشرة بالعطاءات التي تجسدت في ترسيخ أسس التطوير في البلاد وبناء قاعدة اقتصادية وطنية صلبة وضعتها في مصاف القوى  العظمى ومكنت الإنسان السعودي من اللحاق بركب التطور في شتى المجالات.

 

وأشار الأستاذ بسام بن جميل أخضر عضو المجلس البلدي بجدة أن المملكة ولله الحمد واصلت في السنة السادسة بقيادة راعي هذه النهضة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز السير قدما في ركب البناء والتأسيس والإصلاح والتطوير… فما قام به خادم الحرمين الشريفين خلال ست سنوات يعادل الكثير من السنوات في حياة العديد من المجتمعات وفي تاريخ الكثير من الدول… إنجازات تميزت بالشمولية والتكامل في بناء الوطن وتنميته.

 

وزاد: نحن إذ نحتفل بالذكرى السادسة لتولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم نجدد بيعتنا له ليكمل المسيرة في عطاء مشهود واضعاً المواطن في قلبه ومشاكله نصب عينه مصغياً إلى شكواه متفقداً لأحواله فكان جزاؤه أنه سعى الخير إليه ودعا له الجميع على قراراته الحكيمة التي مست احتياج المواطن.. ولاشك أن مشاعر الحب التي شهدها الجميع لدى استقبال الوالد خادم الحرمين الشريفين في جدة قبل أيام دليل واضح على المكانة التي يحتلها (حفظه الله) في قلب كل شخص على أرض هذا الوطن.

 

وقال الدكتور توفيق رحيمي رئيس لجنة التواصل بالمجلس البلدي بجدة أن المناسبة غالية على قلوب جميع أبناء الوطن وتدفعهم لاستحضار البذل والعطاء والحب المتدفق الذي يجده أبناء المملكة من الوالد القائد رعاه الله، والتي يتجدد فيها الولاء والحب لهذه القيادة الحكيمة، إذ شهدت إنجازات كبيرة تمت خلال السنوات الست منذ توليه – حفظه الله- مقاليد الحكم.

 

وتابع: نستذكر في هذا اليوم المُبارك المنجزات الوطنية وصمود وطننا في وجه العواصف الموجودة في العالم من حولنا، ونسعى إلى تطوير منجزاتنا والرقي ليستمر الوطن شامخًا مهيبًا، حيث شهدت المملكة وشعوب المنطقة ككل العديد من الإنجازات الاقتصادية والعلمية، قادها المليك برؤية مستنيرة ونظرة ثاقبة وفق خطط مدروسة تؤكدها إنجازاته سواء ما يتعلق منها بالداخل أو ما يتصل بالسياسة الخارجية، أو الاقتصاد العالمي أو إشاعة ثقافة الحوار، وكل ما من شأنه خدمة الإسلام والمسلمين وقضاياهم ونصرتهم ومد يد العون والدعم لهم.

 

وأوضح الدكتور طارق فدعق عضو مجلس الشورى ورئيس لجنة العمران في بلدي جدة أن ما يميز الوالد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (يحفظه الله) رؤيته الإستراتيجية لقضايا الوطن، وفي مقدمتها بناء قدرات بشرية متطورة قادرة علي الحفاظ علي مقدرات بلاده، من خلال منظومة متكاملة، وفي مختلف القطاعات الاقتصادية والتعليمية والصحية والاجتماعية والنقل والمواصلات والصناعة والكهرباء والمياه والزراعة التي تشكل في مجملها إنجازات جليلة، حيث  تميزت حركة التنمية والإصلاح بالشمولية والتكامل في بناء الوطن ومقدراته، الأمر الذي أسهم في أن يضع المملكة كرقم جديد في خارطة دول العالم المتقدمة. وتحقق لشعب المملكة العديد من الإنجازات المهمة، منها تضاعف أعداد جامعات المملكة من ثمان جامعات إلى أكثر من ثلاثين جامعة، وتزايدت المدن الصناعية في كل أنحاء الوطن ويعيش الوطن طفرة كبيرة سيظهر أثارها في المستقبل بمشيئة الله.

 

وذكر الدكتور حسين البار رئيس لجنة البيئة والصحة بالمجلس أن الفرحة والسعادة تعم الجميع في مملكتنا الغالية بمناسبة مرور الذكرى السادسة لمبايعة الشعب السعودي كباراً وصغاراً خادم الحرمين الشريفين ملك الإنسانية عبد الله بن عبد العزيز (أيده الله ورعا )، حيث كانت السنوات الست الماضية حافلة بالخيرات والعطاء، حيث ساهم في رفع المستوى المعيشي للمواطن السعودي والانطلاق في الاتجاه الصحيح نحو بناء اقتصاد جيد تستفيد منه كل طبقات الشعب السعودي خاصة الشباب الذي هم عماد الوطن وأمنه، مع توفير العديد من الفرص الوظيفية للشباب السعودي وإعطاؤهم الأولوية في بناء اقتصاد بلادهم، ففي هذه البلاد المباركة كل مواطن يتفاخر بهذه المنجزات والمعطيات التي تحققت في هذه الفترة القصيرة وندعو الله تعالى أن يمد في عمر خادم الحرمين الشريفين وأن يجعل من ذكرى البيعة ذكرى عطرة وأن نشاهد في الأعوام المقبلة كل التطور والنماء لهذه البلاد الطيبة.

 

وأكد الأستاذ فؤاد سليم أمين المجلس البلدي بجدة أن ذكرى البيعة غالية على قلوب جميع السعوديين وتستحق أن تكون حدث مهم يستذكر من خلاله الجميع انجازات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (حفظه الله) وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني.. وقال: ما قدمه من إنجازات وإسهامات تصب في مصلحة الوطن والمواطن مجلدات لحصرها وما يشهده الوطن من تطور ونهضة شاملة خير دليل وبرهان واليوم نعيش الذكرى السادسة لمبايعة ملك الخير والإنسانية ملك الحكم ملك تربع حبه وتقديره في قلوب شعبه رجالاً ونساءً وشباباً وأطفالاً وحين نبحث عن دواعي وأساسيات هذا الحب نجد على رأسها تواضعه الجم وحرصه ومتابعته لكل ما من شأنه تسهيل العيش الكريم لأبناء هذا الوطن.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.