وزير الصحة يعتمد توصيات مؤتمر التأمين الصحي 2011

kolalwatn
2014-03-09T17:16:29+03:00
محليات
kolalwatn31 مايو 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 5:16 مساءً
وزير الصحة يعتمد توصيات مؤتمر التأمين الصحي 2011
كل الوطن

كل الوطن – الرياض – رنيم المشهراوي: اعتمد معالي وزير الصحة د. عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة توصيات مؤتمر ( التأمين الصحي 2011م – خيارات وآفاق ) الذي نظمته وزارة الصحة بالرياض خلال الفترة من 6-7/5/1432هـ الموافق 10-11/4/2011م بناء على ما رفعته اللجنة العلمية للمؤتمر حيث أعدت هذه التوصيات لجنة متخصصة عليا ترأسها وكيل وزارة الصحة للتخطيط والتطوير د. محمد بن حمزة خشيم وتضمنت التوصيات :

1-      أهمية نشر الوعي التأميني الصحي لدى المواطن السعودي ومقدمي الخدمة الصحية بفئاتهم المختلفة حيث أن من المعروف أن التأمين ما هو إلا وسيلة  مالية لدفع تكاليف خدمات الرعاية الصحية وليس نظام تقديم خدمات صحية .

2-      التأكيد على أن يبنى أي نظام صحي على المبادئ الأساسية التي قامت عليها هذه البلاد وهي مجانية الخدمة الصحية وسرعة توفرها وشموليتها لكافة الأفراد وتوزيعها العادل بين الأفراد والمناطق في المملكة , وعدم استبعاد أي فئة من المواطنين من التغطية مع القدرة على توفير الخدمة لكل قرية من قرى المملكة ونقل المريض للمراكز الطبية الكبيرة في حالة احتياجه لها.

3-      أهمية مراعاة أن لكل دولة ظروفها الصحية الخاصة وبيئتها الصـحية الاقتصادية والسياسية والثقافية حيث لا يوجد نظام رعاية صحية مثالي (نموذجي مستكمل جميع الشروط وخالي من السلبيات) في أي دولة من دول العالم, والنظم الصحية العالمية في أوروبا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية , تأمينية كانت أو غير تأمينية , تعتمد اعتماداً كاملاً في نشأتها وتطورها على إمكانياتها ومواردها وظروفها وبيئتها الوطنية.

4-      الإعتماد على البحوث العلمية المتعلقة بنظم وسياسات وتمويل وإدارة خدمات الرعاية الصحية والتأمين الصحي كأساس لإتخاذ القرارات الصائبة والمدعومة بالدلائل والبراهين لإصلاح نظم الرعاية الصحية بجميع أنواعها  وأجزائها وأشكالها.

5-      اخضاع التأمين الصحي لعدة اعتبارات ومحددات لابد من دراستها عند التخطيط لتطبيقه ومنها المحددات السياسية والاقتصادية والثقافية ونسبة النمو السكاني.

6-      التسليم بأن التأمين الصحي لا يرفع جودة الأداء بالخدمات الصحية بشكل مباشر , فجودة الأداء بالخدمات الصحية تعتمد على المعايير الصحية والسياسات المطبقة بالدول من حيث المراقبة والمراجعة الدقيقة لهذه المعايير في أماكن تقديم الخدمات الصحية .

7-      استبعاد فكرة التأمين الصحي التجاري من خلال الشركات حيث أنه مبني على الربحية البحتة حيث أن معظم الدول المتقدمة في أوروبا الغربية تطبق التأمين الصحي التعاوني الحكومي الذي لا يهدف للربح.

8-      التأكيد على أن التأمين الصحي الإجتماعي: هو أكثر أنواع التأمين الصحي إنتشاراً في العالم فهو إلزامي , ولا يهدف للربح , ويضيف للمجتمع إمكانيات علاجية جديدة وبصفة مستمرة وبما يتناسب مع احتياجات المواطنين الصحية , وينتشر بكثرة في دول أوروبا , حيث يتم إما عن طريق الضرائب (مثل ايطاليا والسويد والدنمارك) أو من خلال التأمينات الإجتماعية مثل (فرنسا وألمانيا وبلجيكا).

9-      قيام النظام التأميني الجديد بتحفيز العاملين وتشجيع الإبداع مع إعطاء الحرية للمواطنين لإختيار الطبيب والمستشفى الذي يرغب فيه مع الإبقاء على علاقة الثقة الدائمة بين المريض وطبيبه.

10-    ضرورة توفر وتحقيق المتطلبات التالية قبل تطبيق أي نوع من التأمين الصحي على المواطنين :-

             10 /1 : وجود نظام تقنية معلومات شامل وموحد بين القطاعات الصحية جميعها.

              10 /2 : اعتماد وتطبيق المعايير الوطنية اللازمة للأنظمة المعلوماتية الخاصة بالتأمين الصحي مثل الترميز الدولي والمجموعة التشخيصية  للأمراض.

          10 /3: إيجاد نظام تسعير وإنشاء وحدة تكاليف لكافة أشكال الخدمة الطبية في القطاعات الحكومية.

          10 /4 : العمل على خلق بيئة عمل مساندة لتطبيق النظام الجديد قائمة على الشفافية وترشيد الإستهلاك والإستخدام الأمثل للموارد مع كفاءة تشغيل عالية.

         10 /5 : وضع التشريعات اللازمة لنجاح النظام وخلق نظام مراقبة فعال.

          10/6: إيجاد الكوادر الإدارية والفنية اللازمة لإدارة النظام والإستعداد لإعداد خبراء في صناعة التأمين وحساب المخاطر والإستثمار والإحصاء وحساب التكاليف واقتصاديات الصحة.

          10/7 : المحافظة على الجودة في تقديم الرعاية الصحية بإيجاد الكوادر الفنية اللازمة  ودعم تطبيق المعايير الصحية العالمية وإيجاد نظام اعتماد للمؤسسات الصحية جميعها.

           10/8 : التحول تدريجياً إلى نظام تشغيل طبي فعال بعيد عن البيروقراطية لضمان السرعة في الإنجاز.

           10/9 : اكتمال البحوث والدراسات العلمية الميدانية المتعلقة بالتعرف الدقيق والتفصيلي على أوضاع التأمين الصحي التعاوني وجدوى أمكانية تطبيقه في المملكة.

11-    الإنتهاء من بناء المستشفيات الحالية والمدن التخصصية والمراكز الصحية الأولية لضمان تعميم الخدمة الصحية في كل قرية من قرى المملكة.

12-    الإنتهاء من البنى التحتية اللازمة لجميع المستشفيات الحالية حتى تكون الخدمة الطبية متوازنة ومتكافئة في جميع المناطق.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.