10 مليون مصري مدخن و70 % ضرائب إضافية على شركات التبغ

kolalwatn
2014-03-09T17:16:30+03:00
عربي ودولي
kolalwatn31 مايو 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 5:16 مساءً
10 مليون مصري مدخن و70 % ضرائب إضافية على شركات التبغ
كل الوطن

كل الوطن – القاهرة ـ السيد عبد الرحمن: كشف التقرير الصادر عن جهاز التعبئة العامة والاحصاء اليوم ان عدد المدخنين في مصر وصل 10 مليون مصرى يستخدمون أحد أنواع التبغ منهم 16.3% يدخنون السجائر , 3.3% يدخنون الشيشه, 2.6%يستخدمون التبغ غير القابل للتدخين (التبغ الممضوغ ) .

واوضح التقرير ان غالبيـــة مستخدمى الدخـــــان يقعون في الفئـــة العمريــــة (45-64سنه) بنسبة 25.8% من السكان فى هذه الفئة.كما بلغ متوسط الاستهلاك اليومى للسجائر بين الذكور المدخنين علبة واحدة يومياً مقابل نصف علبة بين المدخنات الإناث .

واشار الى ان متوسط الانفاق الشهرى للمدخنين على السجائر حوالى 110جنيه مصرى .

كما يتعرض حوالى 80% من مستخدمى المواصلات العامة الى دخان التبغ السلبى ( بإستثناء مترو الانفاق ) , 31% من العاملين فى اماكن عملهم بالرغم من وجود سياسات تمنع التدخين فى الاماكن العامة .

على جانب آخر أعلن الدكتور أشرف حاتم، وزير الصحة، أن الحكومة سترفع الضرائب المفروضة على شركات التبغ إلى نسبة 70%، على أن يتم تحصيلها لصالح وزارة الصحة بالتنسيق مع وزارة المالية.

وقال الوزير، إن مصر تتحمل من 3 إلى 4 مليارات جنيه سنويًّا في علاج الأمراض الناتجة عن التدخين، بالإضافة إلى فقدان عشرات الآلاف من الأرواح بسبب أمراض ناتجة عن التدخين.

 

وأبدى حاتم أسفه من احتلال مصر المركز العاشر في معدلات استهلاك “التبغ” علي مستوى العالم، وفقا للمسح العالمي لاستهلاك التبغ بين البالغين، مؤكدا أن ترجمه الأرقام تشير إلى أن 20% من البالغين يدخنون سلبياً في أماكن العمل ووسائل النقل والمواصلات.

 

من جانبه، قال الدكتور نصر السيد، مساعد الوزير للشؤون الوقائية، إن الزيادة الاخيرة علي أسعار السجائر والتبغ، التي وصلت لـ25 قرشًا للسجائر المصرية، ستدخل ميزانيتها في حساب شركات التبغ، وأنه من المتوقع أن تحصل وزارة الصحة علي نسبة 10% من هذه الزيادة في الفترة المقبلة، مؤكدًا أن الوسيلة الأكثر فاعلية للإقلاع عن التدخين هي زيادة أسعارها.

 

وكشف الدكتور ايهاب لطفي، مدير عام إدارة صحة البيئة بوزارة الصحة، عن أن هناك 170 ألف مصري، يموتون سنويا بسبب أمراض لها علاقة بالتدخين، أي أن هناك 465 متوفي في الشهر، بمعدل 20 حالة وفيات في الساعة بسبب التدخين. مشيراً إلى أن الموتي بسبب التدخين أكثر من الذين استشهدوا في الحروب جميعا، وقال إن هناك 4 صور جديدة سيتم طرحها على علب السجائر في يناير المقبل، تشير إلى أمراض معينة يتسبب فيها التدخين، وستكون “مفزعة“.

 

على صعيد متصل أعلنت مؤسسة أشوكا الوطن العربي بالتعاون مع منتدى مكافحة الوصم والتمييز ضد الأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرى ” الإيدز” عن تنظم مؤتمرا صحفيا غدا الثلاثاء يعقبه حفل غذاء لمن يريد إجراء اللقاءات التليفزيونية والحوارات الصحفية مع أعضاء المنتدى والجمعيات العاملة في مكافحة الوصم والتمييز فقط .

 

وتتضمن فعاليات المؤتمر الصحفي إطلاق دراسة حالة عن الوصم والتمييز ضد المتعايشين بفيروس نقص المناعة البشري “الإيدز” في مصر وسبل دعم ومناصرة حقوق هؤلاء المتعايشين حيث أجراها منتدى مكافحة الوصم والتمييز ضد الأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرى، إضافة إلى عرض لكتيب “رسائل من مصر : قصص المتعايشين مع الوصم والتمييز.

 

وصرح الدكتور ساني كوزمان المتحدث الرسمي بإسم المنتدى ورئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء الحياة أن المؤتمر يشارك فيه كلاً من الكاتب الصحفي الدكتور خالد منتصر، والفنان خالد أبو النجا سفير النوايا الحسنة لدى من الأمم المتحدة للطفولة، وأعضاء من منتدى مكافحة الوصم والتمييز ضد الأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرى “الإيدز

 

وتابع أن منتدى ” مكافحة الوصم والتمييز”، يعد بمثابة أول ائتلاف للجمعيات والهيئات العاملة في مصر والمعنية بقضية الوصم والتمييز وقد تم تشكيل المنتدى منذ عام بهدف كسر حاجز الصمت المحيط بالمتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري “الإيدز” و إلقاء الضوء على مظاهر الوصم  والتمييز التي تحدث من قبل فئات متعددة مثل رجال الدين والأسرة و العاملين بالقطاع الطبي والشرطة، وقد سعى المنتدى إلى دعم التشبيك والتعاون بين الجمعيات من خلال إقامة عدد من الأنشطة والمشروعات المشتركة لزيادة الوعي بحقوق المتعايشين الصحية والاجتماعية ويضم المنتدى 15 جمعية من العاملين في مجالات مرتبطة بقضية الوصم والتمييز مثل الصحة الإنجابية ومكافحة الإدمان والحقوق المدنية والقانونية والتوعية المجتمعية مع مشاركة واسعة من المتعايشين مع فيروس نقص المناعة أنفسهم إضافة إلى البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز التابع لوزارة الصحة.

 

وتغطى أنشطة هذه الجمعيات بعض محافظات القاهرة والوجه البحري وشمال الصعيد.

من جانبها لفتت الدكتورة إيمان بيبرس المديرة الإقليمية لمؤسسة أشوكا الوطن العربي الي أن المبادرة تهدف الي تمكين مرضى الإيدز من أن يعيشوا حياة مرضية ومنتجه، وأن يقاوموا ما يصمهم به المجتمع وما ينتج عنه من عزله، ودمج هؤلاء المرضى في المجتمع المصري، وتشجعيهم على المشاركة في حملات التوعية وتأييد قضيتهم، وبالتالي يعمل ذلك على تغيير نظرة المجتمع وعائلات المرضى والمرضى أنفسهم تجاه مرض الإيدز.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.