الاتصالات السعودية تتبوأ دورا فعالا في دعم القيادة الفكرية للاتصالات وتقنية المعلومات

kolalwatn
2014-03-09T17:16:45+03:00
محليات
kolalwatn4 يونيو 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 5:16 مساءً
الاتصالات السعودية تتبوأ دورا فعالا في دعم القيادة الفكرية للاتصالات وتقنية المعلومات
كل الوطن

كل الوطن – الرياض – مجدي المقبل: في إطار إستراتيجيتها الرامية إلى دعم صناعة الاتصالات على مستوى المنطقة رعت شركة الاتصالات السعودية الملتقى العربي للاتصالات والإنترنت المنعقد في بيروت خلال الفترة بين 2 – 3 /6/2011, بمشاركة وزراء ومسئولي الاتصالات والمعلومات العربية وحشد من قادة الشركات والخبراء والمعنيين في القطاع.

 وأوضح السيد غسان حصباني الرئيس التنفيذي  للعمليات الدولية في مجموعة الاتصالات السعودية إن “رعاية الاتصالات السعودية لهذا الملتقى جاءت من كون تقنية المعلومات تكتسب أهمية خاصة في منطقة الشرق الأوسط ، وأضاف أن الاتصالات السعودية لعبت دوراً ريادياً في مجال تقنية المعلومات، و أولتها اهتماماً كبيراً ضمن أجندتها في عالم الاتصالات، بل وتميزت في هذا المجال بتقديم كل جديد لعملائها على مستوى العالم مما أهلها بأن تحتل الريادية والمقدمة بين شركات الاتصالات المنافسة على مستوى المنطقة . 

هذا وقد تضمنت أجندة الملتقى التغيرات التي شهدها قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات فيما يتعلق بالحاجة المتزايدة لخدمات جديدة بما في ذلك تحليل تلك الحاجات وآفاق ونماذج الاستهلاك للإنترنت ومستخدمي الهاتف المتنقل على المستويات القاعدية، وقد ناقش أعضاء الملتقى طبيعة وفرص طرائق صناعة الاتصالات المعاصرة، وتحليل التطورات في المجالات التي تشهد تغيرات بما في ذلك مجال الاستثمار، وتطور النطاق العريض، ودور الجهات التنظيمية، وحاجات المستهلك الرقمي الحديث، والأمن الرقمي وقضايا أخرى مهمة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات.

الجدير بالذكر أن الاتصالات السعودية شاركت على هامش الملتقى بجناح استعرضت من خلاله استثماراتها الخارجية,حيث زار المعرض وزير الاتصالات اللبناني الدكتور/ شربل نحاس وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان الأستاذ /علي بن سعيد عواض عسيري وعدد من الوزراء والمسئولين ورؤساء الشركات المشاركة بالملتقى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.