تخوين وحقول ألغام..!

كل الوطن - فريق التحرير
2014-03-09T17:16:49+03:00
كتاب وأقلام
كل الوطن - فريق التحرير5 يونيو 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 5:16 مساءً
تخوين وحقول ألغام..!
د هتون الفاسى

نحيا هذه الأيام فترة غير اعتيادية من تسارع الأحداث وتقاربها حوالينا وعلينا. ثورات العالم العربي ما نجح منها، وما لازال يقاوم ويحاول، وما فشل

نحيا هذه الأيام فترة غير اعتيادية من تسارع الأحداث وتقاربها حوالينا وعلينا. ثورات العالم العربي ما نجح منها، وما لازال يقاوم ويحاول، وما فشل وخمد وما بثه في الشارع العربي من روح جديدة مفعمة بالأمل للشعوب، وربما مهددة بالخطر لآخرين. دماء تسيل وسلطات تستجيب لشعوبها وأخرى ترفض. العالم يعيد رسم خارطة تحالفاته وسياساته مع العالم العربي. أعداد القتلى الذين يتساقطون في اليمن وسورية وليبيا يصيب بالدوار، أما قصص التعذيب التي يدخل فيها الأطفال طرفاً كقصة الشهيد حمزة الخطيب فهي تثير الغثيان والغضب والتساؤل كذلك عما نفعله هنا.

و”هنا” تطرح كثيراً من التساؤلات، ففي العالم الافتراضي الذي نتعامل به اليوم في معظم تحركاتنا اليومية لم يعد ل”هنا” معنى. وعندما تصل المسألة إلى بلادنا تصبح الخطوط الحمراء أكثر عمقاً واستعراضاً وربما طولاً، ولا ندري في بعض الأحيان أين نقف حيث يصبح كل موضوع صغر أو كبر داخلا في هذه المساحة الحمراء الغامضة والتي تتحرك دون منطق، وربما وفق منطقها الخاص. نأتي في الداخل على قضايا مثل المشاركة أو الموقف من الثورات المحيطة بنا كاليمن أو البحرين وما تطرحه من جدل لا ينتهي يقسم البلاد إلى عدة أقسام بين متهِمين ومتهَمين، أو قضايا المرأة ووضعها القانوني وحقها الإنساني والشرعي في ظل مواقف غير واضحة من مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية على سبيل المثال أو قيادتها للسيارة بنفسها أو إعطائها الجنسية لأبنائها على سبيل المثال. ردود الفعل الرسمية غير مفهومة، والمجتمع يقف في خندقين لا يلتقيان. لقد أصبح الخوض في كل قضية وكأننا نخوض في حقول من الألغام، فتاوى وأحكام واتهامات وتخوين وتعميل وإقصاء .

أحاول أن أكتب من فترة ولا أجدني قادرة على تناول أي موضوع وأنا أشعر بالراحة فضلاً عن الثقة بأنه سينشر، لكن حتى بعد مروره من تحت يد الرقيب والمدقق أجد أنني ما زلت أسبح في محيط من المحظورات غير واضحة المعالم وغير المنطقية وغير المبررة، محظورات تدفع بنا إلى مزيد من التطرف والتنطع دون أن يكسب أحد، لا المجتمع ولا الوطن، فما هو الهدف من كل هذه الصراعات والتناقضات؟ السؤال مفتوح وبحاجة إلى وقفات كثيرة.

*صحيفة الرياض

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.