صحيفة مقربة من الرئاسة: صالح خرج إلى السعودية بشكل نهائي

kolalwatn
2014-03-09T17:16:57+03:00
عربي ودولي
kolalwatn7 يونيو 2011آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 5:16 مساءً
صحيفة مقربة من الرئاسة: صالح خرج إلى السعودية بشكل نهائي
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: ذكرت صحيفة يمنية على صلة بدار الرئاسة أن نقل صالح إلى السعودية تم بناء على ترتيبات سعودية وأمريكية أجريت مع صالح على اعتبار سفره إلى السعودية نهائياوقالت صحيفة الأولى اليومية إن الرئيس صالح توصل إلى اتفاق مبدئي مع الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية ودول الإتحاد الأوربي على نقل السلطة واعتبار سفره لتلقي العلاج في الرياض بمثابة تنحيه عن الحكم.

وأكدت الصحيفة وجود توافق إقليمي ودولي على أن الوضع القائم في اليمن أصبح يمثل ما بعد علي عبد الله صالح، مشيرة إلى أن ثمة مساع أمريكية وسعودية لترتيب الوضع اليمني عبر البدء بتشكيل حكومة وحدة وطنية قبل الإعلان عن تنحي الرئيس اليمني ورحيله عن البلاد.

وقالت الصحيفة التي نقلت خبرها مصادر سياسية رفيعة “أن الرئيس سيقوم بالتوقيع على المبادرة الخليجية في الرياض، وسيناقش مع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود طبيعة المرحلة الإنتقالية.

وتوقعت الصحيفة أن يعقد اليوم اجتماع لقيادة المشترك المعارض في اليمن مع نائب الرئيس صالح لمناقشة مسألة تهدئة الأوضاع وتشكيل حكومة مناصفة بين حزب المؤتمر الحاكم وفقا لنص المبادرة الخليجية.

 

وأكدت أن “الرئيس صالح قال إنه ليس من الضروري أن يتخذ قرارا رسميا بنقل سلطاته إلى نائبه، لأن الحاجة لا تقتضي ذلك، خاصة وأنه سافر للخارج أكثر من مرة للعلاج دون أن يتخذ قرارا كهذا“.

 

قلق وترقب

 

من جهة ثانية يعيش اليمنيون حالة من الترقب والقلق على مستقبل الأوضاع في البلاد بعد الحديث عن عودة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح وعدم طي صفحته التي ظلت مفتوحة على مدى 33 عاما.

 

ففيما يحدو المجتمع اليمني الكثير من الأمل حول مستقبل جديد بدأت ترتسم ملامحه منذ اعتلاء الرئيس صالح سلم الطائرة باتجاه المملكة العربية السعودية للعلاج، بدى المشهد اليمني اليوم الثلاثاء أكثر ضبابية مع استمرار العمليات العسكرية في تعز وعدم انسحاب قوات الجيش ومسلحي الأحمر من ساحات الصراع بالعاصمة صنعاء.

 

وبين من يرى أن صالح مازال هو الحاكم الفعلي للبلاد بفعل الأحداث التي مازالت تشهدها الساحة، يرى آخرون أن علي صالح أصبح في حكم الماضي وأن على اليمنيين اليوم التهيء لمرحلة ما بعد صالح بدليل الإنفراج النسبي للخدمات الحكومية خلال اليومين الماضيين.

فقد شهدت الخدمات الأساسية في العاصمة صنعاء كالكهرباء والماء والوقود والغاز المنزلي تحسنا نسبيا، وتراجع أسعار النزين من 5000 ريال للدبة سعة 20 لتر إلى 1500 ريال بعد وصول صهاريج من العاصمة.

 

يقول المواطن حسن الشميري: نشعر أن الأوضاع بدأت تهدأ، وبدأت الخدمات تتوفر لكن يقلقنا الإنتشار العسكري في العاصمة، كما يقلقنا مايجري في تعز من مواجهات بين الجيش والقبائل المؤيدة للثورة.

 

ويعتقد الشميري أن رحيل صالح سينهي هذه الحروب باعتبار أن من يرفعون السلاح يرون أن عدوهم الرئيسي هو علي عبدالله صالح وعائلته، مضيفا: نريد أن لاتنفلت الأوضاع أكثر ويكفي أنني أصبحت مشردا أنا وعائلتي، ولجأنا إلى عند ناس أقارب هنا في مسيك.

 

وكان لحادث استهداف دار رئاسة الجمهورية الذي أسفر عن إصابة الرئيس صالح وعدد من كبار مسئولي الحكومة، أرجع لساحة التغيير بالعاصمة صنعاء ألقها وعاود الكثير ممن انقطعوا عن الساحة بسبب طول فترة اعتصامهم حضورهم مجددا، وهو ما جعل ساحة الإعتصام تمتد أكثر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.