(كلمةٌ) و(سُلطةٌ) في ميزان (الإعلام)

kolalwatn
2014-03-09T17:28:17+03:00
كتاب وأقلام
kolalwatn3 يناير 2012آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 5:28 مساءً
(كلمةٌ) و(سُلطةٌ) في ميزان (الإعلام)
محمد معروف الشيباني
الحمد لله أن وزيراً شكا كاتباً و صحيفتَه. طَمأنَنا هذا أن بعض الوزراء ما زال يقرأ، و يتابع، و (يتفاعل) مع ما كُتب. قد تَخْفانا لمساتُه (الإيجابية) حيال معالجات الشؤون الإسكانية و الحياتية اليومية. لكن علمنا شكواه الرسمية. و هي قطعاً دليلُ دِقّةِ متابعةِ ما يُكتب. أما أنتَ أيها الكاتب .. فَصَدعُكَ بما تراه حقاً هو (الأمانةُ) التي يُسائلُكَ اللهُ عنها، ثم تَرتضيها وطنيتُكَ، و يرتاح بها ضميرك. و الكلمةُ أقطع من السيف..فأولى أن تكون بحقها، و في مرادها. 

وأنتِ أيتُها الصحيفة..قَدَرُكِ أن تحمل طَيّاتُكِ الجديد و (المُهِمّ) لا (المُمِلّ) للناس. إن لم تكوني كذلك فما خدمتِ الرسالةَ المنشودةَ وطنياً بِوضعِ النقاطِ على الحروف..حتى لو غَضِب البعضُ..أو تَغاضبوا..أو أُغْضِبوا. 

أما الحَكَمُ الفصلُ في الشكوى (وزارةُ الثقافة و الإعلام)..فلا تُحسد على نظرها قضيةً، سيكون حُكْمُها فيها كمن يَفْقَأُ إحدى عينيه. لكن (الإنصاف) هو ما ينشده الطرفان. و حبذا لو أخذ كلَّ مسارِه و مداه..لا أن تَحيد به (الوَجاهاتُ) لاحقاً بِتَرضيةِ الجانبين و (لَمِّ) الموضوع. فذاك يعطي رسائل خاطئةً في كل الاتجاهات. و لا بد (للإعلام) أن يتقدم..لا أن يَتَقَهقَر. 

Twitter: @mmshibani
كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.