تسجيل الدخول

البنوك السعودية: لا نقلل من أهمية «الاختراقات».. لكننا مستعدون لمواجهتها

2012-01-13T12:05:00+03:00
2014-03-09T17:28:48+03:00
محليات
kolalwatn13 يناير 2012آخر تحديث : منذ 9 سنوات
البنوك السعودية: لا نقلل من أهمية «الاختراقات».. لكننا مستعدون لمواجهتها
كل الوطن

الرياض: أكدت البنوك السعودية عدم تقليلها من أهمية “”الاختراقات”” التي تحدث للبطاقات الائتمانية، مؤكدة عدم ملاحظة أي حالة سحب أو إلغاء من عملاء لبطاقات ائتمانية في السعودية، وأنها تتابع وتراقب الوضع عن كثب ولا تقلل من أهمية ما يحدث، لكن لم تواجه حتى هذه اللحظة أي أمر غريب أو غير معتاد، سواء ما يتعلق بالسحوبات أو الإيداعات.


وجددت البنوك السعودية أمان وسلامة أنظمة حمايتها ودقتها في مواجهة أي عمليات اختراق محتملة قد يشنها لصوص المعلوماتية، خصوصا بعد الادعاء باختراق أرقام بعض البطاقات الائتمانية لسعوديين خلال اليومين الماضيين، وهو ما نفته البنوك السعودية، مبينة أن البطاقات التي تم الكشف عنها خلال اليومين الماضيين لم تصدر من أي من البنوك العاملة في المملكة.


وقالت “”الاقتصادية”” نقلا عن مصادر مصرفية سعودية مطلعة أمس الأول، أن الـ217 بطاقة ائتمانية التي عُرضت عبر موقع إلكتروني أخيرا لم يتم اختراقها من خلال النظام المصرفي السعودي، وإنما تم ذلك عبر مواقع إلكترونية تجارية، كاشفا أن هذه البطاقات ليست جميعها سعودية، وإنما توجد من بينها بطاقة عربية. وأوضحت أن اجتماعا عقدته أمس الأول، مؤسسة النقد السعودي مع المصارف السعودية والجهات ذات العلاقات بالنظام الائتماني؛ للتأكد من سلامة الأنظمة الأمنية، وأنها قادرة على التصدّي لأي محاولات وسيناريوهات محتملة.


وجددت البنوك السعودية التأكيد بأنها تطبق أعلى معايير الحماية المعلوماتية المعروفة على مستوى العالم بـPCI DSS، الذي يعتبر من أكثر الأنظمة تفوقا على مستوى العالم لحماية المعلومات التي تحتويها البطاقات الائتمانية. وأردف “”تبقى كل هذه الجهود مرهونة بتعاون العميل بألا يفرط في معلوماته الائتمانية والبنكية، وبالذات البطاقات الائتمانية سواء رقمها أو البطاقة ذاتها لأي كائن من كان؛ لأن البطاقة تعتبر ملكية خاصة للفرد، يجب التعامل بنجاعة وكياسة معها ومعرفة المكان التي يتعامل معها، وأهمية أن يكون موثوقا””.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.