تسجيل الدخول

تكريم المخلصين.. مكافحة للفساد!

2012-01-15T10:28:00+03:00
2014-03-09T17:28:54+03:00
كتاب وأقلام
kolalwatn15 يناير 2012آخر تحديث : منذ 9 سنوات
تكريم المخلصين.. مكافحة للفساد!
علي الشدي

يوم الثلاثاء الماضي قام ثلاثة رجال بما كان يُفترض أن تقوم به جهة حكومية.. وعلى الرغم من أن هذا العمل جاء متأخراً لأكثر من 30 عاماً.. فقد شهد حضوراً كبيراً ومميزاً من الرجال والنساء الذين كانوا في الستينيات والسبعينيات الميلادية طلاباً، وهم اليوم قادة المجتمع من مسؤولين ورجال أعمال!

 المناسبة التي أتحدث عنها هي قيام كل من (مع حفظ الألقاب) سعد بن إبراهيم المعجل وعبد الرحمن المازي وسليمان المنديل بتنظيم حفل تكريم للأستاذ عبد العزيز بن محمد المنقور الذي كان ملحقاً تعليمياً في الولايات المتحدة خلال الفترة من 1961 إلى 1977، أي لمدة 17 عاماً كان خلالها مثالاً للإخلاص في عمله.. فهو يرعى شؤون نحو عشرة آلاف طالب سعودي، موزعين بين ولايات متباعدة.. وكان ينتقل من ولاية إلى أخرى ليلتقي الطالب الذي يحتاج إلى مساعدته، ليس فقط في الناحية الأكاديمية، وإنما المشكلات الشخصية، وبعد أن يستمع إليه ويساعده على إيجاد الحلول المناسبة ينتقل إلى ولاية أخرى للغرض نفسه.. ويقول أحد الطلاب، الذي كان يدرس في تلك المرحلة: (لقد حمى الكثير من الطلاب من شرور أنفسهم)، كما قال آخر: لقد كنا طلبة محظوظين جداً بوجود الشيخ عبد العزيز المنقور لقدرته على حل المشكلات التي تواجه الطلبة.. ويضيف: (إن بساطته وتواضعه سهّلا على الطلبة الشيء الكثير)، كما أن (شيك المنقور) وهو المكافأة رغم تواضعها كان فيها الكثير من البركة.. وأعود إلى تكريم المخلصين بصورة عامة لأقول إنه من أهم حوافز تشجيع النزاهة ومكافحة الفساد.. الذي هو شعار المرحلة التي نعيشها.. ولذا فإن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ووزارة الخدمة المدنية مدعوتان إلى التنسيق بينهما لإقامة حفل سنوي لتكريم المخلصين من موظفي الدولة.. سواء من المتقاعدين أو مَن هم على رأس العمل.. فتكريم المخلص قبل (أن يجف عرقه) شيء طيب.. والمؤمل ألا يقتصر التكريم على كبار الموظفين، فكم من موظف صغير المرتبة في منطقة نائية يصل إلى مكتبه مبكراً ولا يغادره قبل أن ينهي جميع ما لديه من أعمال مع ابتسامة لا تفارق محياه للمراجعين الذين ينصرف كل منهم منشرح الصدر داعياً للدولة وقيادتها، ولهذا الموظف بالصحة وبأن يكثر الله من أمثاله.. ولن يكون من الصعب التعرُّف على مثل هؤلاء المخلصين (فالناس شهود الله في أرضه)، ويمكن للشركات والبنوك كنوع من المسؤولية الاجتماعية تأمين تكاليف حفل التكريم السنوي والجوائز المقدمة فيه.. مضافاً إلى ذلك الأوسمة التقديرية الحكومية.. كوسام الملك عبد العزيز الذي يؤمل أن يشمل المخلصين في خدمة الوطن والمواطن ومنهم عبد العزيز المنقور الذي نال بعض الجوائز .. لكن الوسام ما زال مستحقاً ومنتظراً!

وأخيراً: في بلادنا الكثير من المخلصين في كل المجالات وفي جميع المناطق، ولكن أيضاً فيها من غير المخلصين.. الذين لو شجعنا المخلصين.. لانكشفوا على حقيقتهم، ولذا أكرّر ما ذكرته من قبل من أن تكريم المخلصين من أقوى أدوات مكافحة الفساد وتعزيز النزاهة التي تسعى الهيئة الوطنية المنشأة لهذا الغرض إلى البحث عنها بكل جدية وإخلاص لخدمة هذا الوطن الذي لا نستحق العيش فيه إذا لم نخلص له!

 

 

نقلا عن الاقتصادية

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.