تسجيل الدخول

بهية الحريري: هدفنا تحرير الفلسطينيين من الإرتهان في لبنان

2012-01-15T12:56:00+03:00
2014-03-09T17:28:56+03:00
عربي ودولي
kolalwatn15 يناير 2012آخر تحديث : منذ 9 سنوات
بهية الحريري: هدفنا تحرير الفلسطينيين من الإرتهان في لبنان
كل الوطن

(كل الوطن، بيروت، أسامة الفيصل): تابعت النائب بهية الحريري الأوضاع الإنسانية والإجتماعية للاجئين الفلسطينيين في المخيمات الفلسطينية في لبنان، مؤكدة أن صيدا بطبيعتها وطبيعة أهلها حاضنة لكل القضايا العربية، وفي مقدمها القضية الفلسطينية، والمطلوب اليوم أن نعيد الإعتبار لحقيقة أنكم ضيوف حتى العودة.
جاء ذلك خلال استقبال الحريري وفدا مشتركا من اللجان الشعبية الفلسطينية في مخيم المية ومية ولجان بعض القواطع في مخيمي عين الحلوة والبرج الشمالي وخط السكة وحي الزهور في مدينة صيدا بحضور مسؤول اللجان الشعبية لفتح في لبنان أبو اياد شعلان وعضوا اللجان الشعبية أبو السعيد اليوسف وأبو ماجد رباح وعضو اللجنة اللبنانية الفلسطينية للحوار والتنمية أبو وائل كليب ووليد صفدية المكلف من قبل الحريري متابعة شؤون المخيمات.
وشكر الوفد للحريري جهودها في متابعة ودعم القضايا الحياتية لأبناء الشعب الفلسطيني في المخيمات والتخفيف عنهم.
 
اعادة الاعتبار
وفي كلمة لها أمام الوفد الفلسطيني أكدت الحريري ان صيدا بطبيعتها وطبيعة اهلها حاضنة لكل القضايا العربية ، وفي مقدمها القضية الفلسطينية، وقالت: ان ما قمنا به هو اعادة الاعتبار للعلاقة اللبنانية الفلسطينية . وان اهم ما يمكن أن نقدمه لأهلنا او للفلسطينيين في لبنان هو تحريرهم من الإرتهان لأي كان، فبقدر ما تكونوا واعين ومسؤولين بالتصرف بقدر ما تكونوا احرارا.. حقكم سيف مسلط على رقبة العالم كله وليس على اللبنانيين لأنه امر مخجل ان يبقى شعب في القرن الحادي والعشرين ليس لديه ارض ودولة .. لكن قضيتكم لا تزال حية والفضل يعود اليكم، انه بعد ستين سنة ، القضية الفلسطينية لغاية هذه اللحظة تتقدم كل القضايا الانسانية في العالم ، والقرار الأخير الذي اتخذ في الأونيسكو هو دليل على وقوف العالم الى جانبكم، وقبولكم كدولة كاملة العضوية في الأونيسكو دليل على أنه لا يضيع حق وراءه مطالب.
 
العمل لإزالة الشوائب
وأضافت: بالنسبة للبنان مررتم بكبوات وازدهارات، والمطلوب اليوم أن نعيد الإعتبار لحقيقة أنكم ضيوف حتى العودة ، تحت سقف الدولة اللبنانية مسؤولة عنكم امنيا وحياتيا ، وهذا الكلام طبقناه ، من خلال النمط الذي اعتمدناه منذ استشهاد الرئيس رفيق الحريري قبل نحو سبع سنوات. عملنا على ازالة الشوائب من العلاقة اللبنانية الفلسطينية، وعلى إعادة الإعتبار لإنسانية الإنسان الفلسطيني، وخرجنا بشعار الحق الإنساني الذي تضمنه شرعة حقوق الإنسان، لكن هذا يحتاج إلى متابعة وتطبيق .
 
معركة كبرى
وقالت الحريري: نحن أمام معركة كبرى اسمها اعادة الاعتبار للفرد ضمن الجماعة، وهذا ما تظهره الثورات العربية.. لذلك لسنا خائفين لا على هويتنا ولا على عروبتنا ولا على إنساننا العربي .
ولفتت الحريري إلى أن منطقتنا مستهدفة وعرضة لإختراقات كثيرة لكن لا يجب أن نسمح لهذه الاختراقات أن تصل إلى التصادم، ولن ننجر، وأي مشكلة يمكن أن تعالج بحدودها. نحن نعتبر أن المخيم هو جزء من المدينة، وعلى اهل المخيم ان يساعدوننا بأن لا يسمحوا بأي نوع من القلق لمحيطهم.. فلا زال الاستهداف موجودا لتفجير العلاقة اللبنانية الفلسطينية لكن لن نسمح لهذا الاستهداف بالوصول إلى غايته.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.