بهية الحريري تكرم السنيورة وتدعو لنشر ثقافة السلم الأهلي وقبول الآخر

kolalwatn
2014-03-09T17:29:13+03:00
عربي ودولي
kolalwatn21 يناير 2012آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 5:29 مساءً
بهية الحريري تكرم السنيورة وتدعو لنشر ثقافة السلم الأهلي وقبول الآخر
كل الوطن

(كل الوطن، أسامة الفيصل): دعت رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية اللبنانية النائب بهية الحريري إلى نشر ثقافة السلم الأهلي والسلام الداخلي بين الأجيال القادمة، مؤكدة أن اللبنانيين لديهم إرادة العيش معاً.

جاء كلام الحريري خلال ترؤسها اجتماع الهيئة العامة للشبكة المدرسية لصيدا والجوار وفي تكريم الحريري لسفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة أمين عام اللجنة الوطنية لليونسكو السيدة سلوى السنيورة بعاصيري تقديرا لمسيرتها وعطاءاتها المهنية والثقافية والإنسانية على رأس اللجنة الوطنية بمناسبة انتهاء مهامها بحفل غداء شارك فيه حشد من الشخصيات ونخبة من مفكري ومثقفي وتربويي لبنان ومن مختلف المناطق…

 

الحريري

وخلال ترؤس الحريري اجتماع الهيئة العامة للشبكة المدرسية لصيدا والجوار جرى خلال اللقاء مناقشة وإقرار أنشطة الشبكة المدرسية للفصلين الدراسيين الثاني والثالث والتي سيكون أبرزها الإعلان عن إطلاق “جائزة المطران سليم غزال للحوار والسلم الأهلي ” في مدارس الشبكة ، واليوم التدريبي التربوي ” رفيق الحريري في حضرة التربية والتعليم .. التعليم في القرن الحادي والعشرين “، إلى جانب الأنشطة التي تقام كل سنة في مناسبات وطنية مختلفة والمسابقات العلمية والأدبية والثقافية والرياضية ..

وشددت الحريري في كلمة لها على دور التربية والمدارس في تعميم ثقافة الحوار مع الآخر وعلى أهمية الحوار وأهمية التعاون وصولا إلى تعزيز السلم الأهلي . وقالت: نحن في بلد بحاجة كثيرا لأن ننشر ثقافة السلم الأهلي والسلام الداخلي على الأجيال القادمة لأن الذي نراه ونشهده هو عكس هذا الكلام كلياً. أي عندما نحكي بالمصالحة بين الكبار لا يعني ذلك أن هذا الشيء انعكس على عامة الناس، وهذا ما وقعنا فيه بعد اتفاق الطائف.. اتفاق الطائف كان مصالحة وقرارا بإرادة عيش مشترك بين اللبنانيين. لكن هل اتفاق الطائف أُسقط على عامة الناس، وهل جرى تعميم ثقافة هذا الاتفاق؟!

وأضافت: إن مدارسنا هي مختبر بشري للحوار ونحن مهمتنا أن ننشر ثقافة قبول الآخر ضمن الحق الإنساني.. هناك شيء اسمه الحق الإنساني.. فأنا أُولد حراَ في رأيي وفي عقيدتي أما علاقاتي بالآخر فتحكمها القوانين والأنظمة، وهو ما يسمى بمفهوم المجتمع والدولة، وليس السلطة.. هناك فرق كبير، وما نشهده الآن هو حماية السلطة الممثلة بآلية الحكم، وليس هذا المطلوب. المطلوب كيف ننتج مجتمعا محررا من القيود وملتزما بالقيم والثوابت ..

وقالت: إن لبنان هو قادر على ترجمة هذا النموذج، لأنه لو لم تكن لدى اللبنانيين إرادة في العيش معاً ما كان بقي لغاية اليوم رغم الحروب ورغم اللعبة الإقليمية والدولية ، ما كان استمر لو لم تكن هناك إرادة لدى الناس في العيش معاً.

ورأت الحريري أن الثورات العربية قامت على حراك قام به أفراد، والفرد هو المهم ليس فقط في وطننا العربي وإنما أيضا في العالم أجمع. المطلوب إعادة الإعتبار للفرد وتحصينه حتى يستطيع أن يقرر أين مصلحته ضمن الجماعة. وكل ما نقوم به معا هو لكي لنصل إلى إعادة الإعتبار لإنسانية الإنسان وإعادة الاعتبار للفرد ككيان مهما صغر شأنه .

 

تكريم

كرمت سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة النائب بهية الحريري امين عام اللجنة الوطنية لليونسكو السيدة سلوى السنيورة بعاصيري تقديرا لمسيرتها وعطاءاتها المهنية والثقافية والإنسانية على رأس اللجنة الوطنية لمناسبة انتهاء مهامها، وذلك في حفل غداء اقامته الحريري على شرف السنيورة في مجدليون وشارك فيه حشد من الشخصيات ونخبة من مفكري ومثقفي وتربويي لبنان…

وألقت النائب الحريري كلمة بالمناسبة توجهت فيها بالتهنئة الى السيدة سلوى السنيورة على “تجاوزها امتحان المسؤولية العامة بنجاحٍ وامتياز”.. وقالت :إنّنا نتطلّع إلى استمرار عطاءاتها من أجل خدمة الثّقافة والتّعليم في لبنان بما يليق بإبداعات اللبنانيين وتضحياتهم وطموحاتهم ..وجاء في كلمة النائب الحريري : نجتمع اليوم حول حلمٍ سعينا إليه معاً في الأيام الصّعبة والمظلمة .. كان حلماً لدينا جميعاً هو أن تستعيد بيروت حضورها ودورها كعاصمة للثّقافة والفنون الإبداع .. ومدرسة المنطقة وجامعتها .. ولقد ساهمتم جميعاً كلّ من موقعه .. ولم تدّخروا جهداً .. أو تضحيةً .. من أجل تحقيق هذا الحلم الوطني الكبير .. الذي هو اليوم في أمسّ الحاجة إلى تضافر الجهود من أجل الحفاظ على ما تمّ إنجازه .. واستكمال هذه الأمانة التي نريد أن نضعها في أيد الأجيال الصّاعدة مكتملة العناصر .. قابلة للحياة والتّطور .. لينطلقوا منها في تحقيق أحلامهم .. وكي لا يعيشوا مأساة إعادة البناء مرةً أخرى .. إنّ الحفاظ على ما تمّ إنجازه هو أصعب بكثير من إعادة بنائه .. وإنّني دعوتكم اليوم لنقول جميعاً للأخت والصّديقة السيدة سلوى السنيورة بعاصيري شكراً على كلّ دقيقة أعطيتها من حياتكِ .. ومن روحكِ .. ومن صدقكِ .. ومن مسؤوليتِك الخالصة .. وشفافيّتك .. وخبرتك .. لتحافظي على مسيرة اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو من أجل لبنان .. وطن الحرية والثّقافة .. وطن الخلق والإبداع .. وطن حرية الرأي والإعتقاد .. ولقد أنجزتِ هذه المهمة في أصعب الظروف وأدقّها .. وجعلتِ من اللجنة الوطنية لليونسكو واحةً من الإستقرار .. ونأيتِ بهذه المهمة عن كلّ الإهتزازات التي مرّ بها وطننا الحبيب لبنان خلال سنوات مسؤوليتك عن هذه المؤسسة .. التي نحرص على دورها بما هي مرآةٌ للحياة الثقافية .. والتربوية .. والإبداعية .. للبنان تجاه العالم .. لما تتمتّع به منظمة اليونسكو من مهمة عالمية إستثنائية .. تضع اللجان الوطنية لليونسكو أمام تحديات تطور العالم وتقدمه.. ورعايته للثّقافة والفنون والإبداع والتّعليم ..

كما ألقيت العديد من الكلمات التي أثنت على مسيرة السنيورة…

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.