تسجيل الدخول

في أحدث دراسة: اللبنانيون يعانون ارتفاع معدّل السمنة

2012-01-21T14:31:00+03:00
2014-03-09T17:29:16+03:00
تقارير
kolalwatn21 يناير 2012آخر تحديث : منذ 9 سنوات
في أحدث دراسة: اللبنانيون يعانون ارتفاع معدّل السمنة
كل الوطن

(كل الوطن، بيروت، أسامة الفيصل): يُعتبر معدّل السمنة في لبنان معدلاً مرتفعاً إذ يبلغ عند البالغين (26 في المئة)، إذا تمت مقارنته بمعدلات السمنة في الدول الأخرى، مثل فرنسا (11 في المئة)، وإيران (14 في المئة)، والجزائر (19 في المئة)، ويعتبر منخفضاً بالنسبة إلى السعوديّة (43 في المئة)، والكويت (39 في المئة)، وسوريا (38 في المئة).
وأظهرت نتائج بحث علمي أجرته «وحدة البحوث المشاركة» في «الجامعة الأميركيّة في بيروت»، بالتعاون مع باحثين من «جامعة القديس يوسف» و«جامعة روح القدس – الكسليك»، وبدعم من «المجلس الوطني للبحوث العلميّة»، وتمحور حول «سوء التغذية والسمنة في لبنان» وأطلقت نتائجه الجمعة (21-1-2012) في الجامعة «الأميركيّة». أظهر أن نسبة 62 في المئة من البالغين في لبنان، ونسبة 34 من المراهقين، ونسبة 36 في المئة من الأولاد، يعانون من زيادة في الوزن والسمنة. كما تظهر نسبة مرتفعة من اللبنانيين نقصاً في المعادن والفيتامينات. ويرتبط نمط الغذاء الغربي، وهو أسوأ الأنماط الغذائيّة المعتمدة، بزيادة معدّلات السمنة بين الأفراد.
وبحسب الدراسة التي استندت إلى المعايير العلمية فإن تلك المعدّلات هي الأكثر ارتفاعا مقارنة مع معدّلات الأعوام السابقة. وشملت الدراسة العلميةثلاثة آلاف وستمئة وخمسة وثمانين شخصاً من مختلف الأعمار والمناطق، المجتمع اللبناني. وارتكزت على إجراء الفحوصات الطبيّة المناسبة وتعبئة الاستمارات الخطيّة من قبل الأفراد المشاركين.
وبحسب الأستاذة الجامعيّة في علم التغذيّة في «الأميركيّة» الدكتورة لارا نصر الدين، تظهر نتائج الدراسة معدّلات مرتفعة في زيادة الوزن والسمنة عند اللبنانيين، حيث إن نسبة واحد إلى اثنين في المئة فقط من العيّنة تعاني نقصاً في الوزن، وإن نسب 62 في المئة من البالغين، و34 من المراهقين، و36 في المئة من الأولاد في المجتمع اللبناني، تعاني من زيادة في الوزن.
وبالمقارنة بين العامي 1999 و2009، تؤكّد مديرة «وحدة البحوث المشتركة» الدكتورة نهلا حولا أن نسبة السمنة عند الأولاد في لبنان ارتفعت من 10 في المئة إلى 16 في المئة، وعند المراهقين من 6 إلى 13 في المئة، وعند البالغين من 18 إلى 26 في المئة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.