تسجيل الدخول

المرشح الجمهوري سانتوروم يهاجم الإسلام مجددا

2012-01-22T14:46:00+03:00
2014-03-09T17:29:20+03:00
دين ودنيا
كل الوطن - فريق التحرير22 يناير 2012آخر تحديث : منذ 9 سنوات
المرشح الجمهوري سانتوروم يهاجم الإسلام مجددا
كل الوطن
امريكا ان ارابيك :كرر المحافظ ريك سانتورم، الذي ينافس على نيل ترشيح الحزب الجمهوري لمنافسة الرئيس الديمقراطي باراك أوباما في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر/ تشرين الثاني، كرر هجومه على الدين الإسلامي، عشية الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ولاية كارولينا الشمالية التي تجري يوم السبت. 
وقال سانتوروم إن مفاهيم الحرية والمساواة التي قامت على أساسها الولايات المتحدة، لا تأتي من الإسلام أو الشرق أو دياناته، على حد قوله.
وفي مؤتمره الجماهيري الأخير في الولاية المحافظة يوم الجمعة، قال سانتوروم الذي كان يتحدث لنحو 200 من أنصاره إن مفهوم المساواة “لا يأتي من الإسلام، وهو لا يأتي من الشرق أو من الديانات الشرقية. إذن فمن أين يأتي؟ إنه يأتي من رب إبراهيم، وإسحق ويعقوب. من هنا يأتي (مفهوم المساواة).”
وأثارت هذه التصريحات استياء مسلمي الولايات المتحدة، وأدانت منظمة مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية “كير” وهي واحدة من أكبر وأهم المنظمات التي تتولى الدفاع عن مسلمي أمريكا، ما قاله المرشح الذي ينتمي لأقصى اليمين الأمريكي.
وقالت “كير” في بيان يوم السبت تلقت وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك نسخة منه إن القرآن الكريم، هو أبلغ رد يدحض ادعاءات سانتورم.
وقال مدير الاتصالات الوطنية في “كير” إبراهيم هوبر: “القرآن، كتاب الإسلام المنزل، هو أفضل تفنيد لتصريحات السيد سانتوروم غير الدقيقة والمتجنية، والتي لا تجدر بأي شخص يأمل أن يشغل أرفع منصب في بلادنا. إن المسيحيين واليهود والمسلمين يعبدون جميعا نفس الإله ويشتركون في تقاليد دينية تدعم العدل والمساواة.”
وتابع هوبر: “القرآن والنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) يؤكدان على المساواة في الجنس والنوع. والنبي يقول :‘الناس سواسية كأسنان المشط،” مستشهدا بآيات قرآنية وأحاديث نبوية عديدة تظهر إعلاء الإسلام لمفهوم وقيمة المساواة.
وسانتوروم، السناتور السابق، يعد من أبرز السياسيين والمتحدثين عداء للإسلام في الولايات المتحدة، حيث شارك فيما سمي “أسبوع التوعية بالفاشية الإسلامية” في عدد من الجامعات الأمريكية في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2007، إلى جانب عدد من مهاجمي الإسلام في أمريكا.
وفي تصريح له في يونيو/حزيران الماضي، شبه سانتوروم مفهوم “الجهاد” في الإسلام بالنازية؛ حيث قال “إن كتاب الزعيم النازي الراحل أدولف هتلر الشهير “كفاحي” تعني الكفاح، والجهاد يعني الكفاح” على حد زعمه.
وانضم سانتوروم في يناير/كانون الثاني من العام 2007، إلى مركز الأخلاق والسياسة العامة، وهو مركز أبحاث محافظ يتخذ من العاصمة واشنطن مقرا له، حيث شغل منصب مدير ما يعرف بـ”برنامج أعداء أمريكا” الذي يركز على التهديدات الخارجية ضد ما يصفه بـ”الفاشية الإسلامية” وفنزويلا وكوريا الشمالية وروسيا.
يذكر أن الحزب الجمهوري بولاية أيوا أعلن يوم الخميس أن سانتورم هو من فاز بالانتخابات التمهيدية للحزب والتي أجريت بالولاية في 3 من يناير/كانون الثاني، خلافا لما أعلن سابقا بفوز حاكم ماساتشوستس السابق ميت رومني.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.