تسجيل الدخول

بن جاسم: الهدف من إرسال قوات عربيّة لسوريا حفظ الأمن وليس القتال

2012-01-23T10:33:00+03:00
2014-03-09T17:29:21+03:00
عربي ودولي
kolalwatn23 يناير 2012آخر تحديث : منذ 9 سنوات
بن جاسم: الهدف من إرسال قوات عربيّة لسوريا حفظ الأمن وليس القتال
كل الوطن

القاهرة: أكد حمد بن جاسم آل ثاني ووزير الخارجية القطري في المؤتمر الصحفي المشترك مع الأمين العام لجامعة الدول العربية من أجل تمديد عمل بعثة المراقبين العرب في سوريا، أن النقاشات بشأن سوريا كانت طويلة ولكنها كانت مسئولة ويسودها الحرص على سوريا، ولكنه ناشد أيضا القيادة السورية أن تتحمل المسئولية كاملة أمام الله وأمام الشعب السوري بحسب تقرير نشره موقع محيط.

 ونتيجة لانزلاق سوريا نحو العنف اقترح الشيخ حمد بن خليفة الثاني إرسال قوات حفظ سلام عربية إلى سوريا،مؤكداً أن الهدف من إرسال قوات عربيّة  لسوريا حفظ الأمن وليس القتال، بالاضافة إلى استمرار عمل المراقبين العرب.

 وقرر مجلس جامعة الدول العربية عدة قرارات أهمها ضرورة وقف أعمال العنف والقتال من جانب كل المصادر الموجودة في سوريا، إخلاء المدن السورية من جميع المظاهر العسكرية وفتح المجال أمام وسائل الإعلام العربية وكذلك المراقبين العرب بالتنقل في حرية بمختلف المدن السورية بالإضافة إلى ضمان حرية التظاهر السلمي للمتظاهرين دون التعرض لهم، وكذلك تسهيل السلطات السورية مهمة المراقبين العرب عن طريق السماح بإدخال جميع أجهزة الاتصال الخاصة بأداء عملهم، بالإضافة إلى ضرورة زيادة عدد المراقبين العرب في سوريا وتزويدهم بكافة سبل الدعم الفني والمالي.

 كما دعت الجامعة الحكومة السورية وكافة أطياف المعارضة إلى حوار تحت مظلة جامعة الدول العربية في خلال مدة أسبوعان من وقت إطلاق الدعوة وذلك من أجل تحقيق المبادرة الآتية: تشكيل حكومة وحدة وطنية في مدة شهران من تاريخ إعلان المبادرة يشترك فيها السلطة والمعارضة برئاسة شخصية متفق عليها تقوم بتنفيذ بنود  خطة جامعة الدول العربية والشروع في إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية تعددية بإشراف عربي ودولي.

  

 تفويض رئيس الجمهورية لنائبه بصلحياته كاملة من أجل التعامل مع حكومة الوحدة الوطنية، كما ستضمن حكومة الوحدة الوطنية إقامة نظام ديمقراطي سلمي يقوم على التعددية، مع قيام حكومة الوحدة الوطنية على إعادة الأمن والسلام إلى الشارع السوري بالتنسيق مع أجهزة الشرطة، و إنشاء هيئة مستقلة مفوضه للتحقيق في الانتهاكات التي تعرض لها المواطنون، مع قيام الحكومة الوطنية بالإعداد لقيام انتخابات إنشاء جمعية  تأسيسية نزيهة وشريفة تحت رقابة عربية ودولية وذلك في خلال مدة ثلاثة أشهر من إعلان  قيام هذه الحكومة حيث تقوم هذه الجمعية بوضع دستور قومي للبلاد عن طريق الاستفتاء الشعبي وكذلك إعلان قانون انتخابات على أساس هذا الدستور .

 

 تكليف الأمين العام لجامعة الدول العربية بتعيين مبعوث عام لمتابعة سير العملية السياسية في سوريا، دعوة المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم لحكومة الوحدة الوطنية للإكمال مهامها، وقد تقرر إرسال جميع القرارات العربية التي تم الاتفاق عليها إلى مجلس الأمن من أجل إقرارها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.