الوطن المصرية: الملك سلمان في مأزق والمصائب تنهال عليه

كل الوطن - فريق التحرير
2015-09-26T22:41:29+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير25 سبتمبر 2015آخر تحديث : السبت 26 سبتمبر 2015 - 10:41 مساءً
الوطن المصرية: الملك سلمان في مأزق والمصائب تنهال عليه

كل الوطن- متابعات: أبدت صحيفة مصرية شماتتها في الملك سلمان، بعد حادث مصرع 717 حاجا إثر تدافعهم في منى، الخميس، ووصفته بأنه ملك في مأزق، وأن المصائب تنهال عليه من الداخل والخارج. وفق موقع (عربى21)

وتحت عنوان: “سلمان”.. الملك في مأزق”، قالت صحيفة “الوطن” الموالية لرئيس الانقلاب، عبدالفتاح السيسي، والصادرة الأربعاء، إن سلمان بن عبدالعزيز، ملك السعودية، تفقد الحجاج، يوم وقفة عرفة، حتى يطمئن قلبه أن كل شيء يسير على ما يرام، خاصة بعد وفاة 107 من الحجاج، في حادث سقوط رافعة بالحرم المكي، لكنه لم يكن يعلم أن الأقدار تخبئ له الأسوأ.

وتابعت الصحيفة: “فما هي إلا ساعات قليلة بعد زيارته مشعر منى، حتى وقع حادث آخر، أكثر دموية، من نظيره بالحرم المكي، تسبب في سقوط 717 متوفيا، و863 مصابا، إثر التدافع”.

واستطردت: “سلمان بن عبدالعزيز، ملك السعودية، لم يكمل بعد عامه الأول على كرسي العرش، بدأت تنهال عليه المصائب الواحدة تلو الأخرى، من الداخل والخارج، وفي أول موسم لفريضة الحج بعد توليه حكم المملكة العربية السعودية، وقعت حادثتان تسببتا في سقوط المئات من زوار بيت الله الحرام”.

وأشارت “الوطن” إلى أن التحقيقات والاتهامات التي تواجهها المملكة العربية السعودية من كل صوب دائما، في مثل هذه الأوقات بالإهمال، وسوء لتنظيم، حاول سلمان وضع حل لها عقب حادث سقوط الرافعة، في بداية موسم الحج، عن طريق صرف تعويضات مادية كبيرة لذوي المتوفين والمصابين.

وبعد استعراض التحديات التي تواجه نظام حكمه، ومنها خوض حرب ضد الحوثيين في اليمن، وحرب أخرى ضد تنظيم “داعش” في سوريا، والعراق.. أكدت الصحيفة أن “حكمة سلمان” أصبحت الآن أمام اختبار جديد، وبحاجة إلى تقديم الكثير من التبريرات للمسلمين، من أنحاء العالم كافة، حول الحادث الأخير في مشعر “منى”، على حد قولها.

ويُذكر أن الإعلام المصري وصف حادث التدافع بمشعر منى بأنه كارثة، وتوسع في نشر صور جثث الحجاج، بالمخالفة لمواثيق الشرف الصحفي، مع أنه لا يفعل ذلك مع أي حوادث مصرية مشابهة.

وقال مراقبون إن العلاقات السياسية بين مصر والسعودية تمر حاليا بمرحلة من الفتور والتوتر، على خلفية تباين المواقف من علاج الأزمات في سوريا، واليمن، وكيفية التعاطي مع الجماعات الإسلامية، وفي القلب منها جماعة الإخوان المسلمين، وفاقم منها اختيار وزير ثقافة مصري أخيرا، كان قد وصم “الوهابية” بالإرهاب.

المصدر: عربى 21

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

  • امانياماني

    الاتؤمنون بقضاء الله وقدره هل الملك سلمان يملك حياة او موت البشر ؟ هل يملك افكار وتوجهات البشر ؟ هو يفعل مايمليه عليه ضميره المسلم ومكانته كحاكم ان يومن الحج الميسر وسبل الراحه ولاكنه لايستطيع ان يؤمن عقول من خانو الله واختوتهم في الانسانيه كاقل تقدير وبدلا من المهاترات وتوزيع الاتهامات دعو كل منكم يرى نفسه ويصلحها لعل الله بعد ذلك يصلح حالنا جميعا.

  • الاسمريالاسمري

    اللهم اعز الاسلام والمسلمين واعز ال سعود فهم يقيمون شرع الله ورب العالمين ناصرنا فالحمد لله يكفي ان شعب المملكه يقفون مع مليكهم وحكومته وشيوخنا وفقهائنا
    شكرا لك يا سلمان العزة والإباء يا شموخ المسلمين يا قاهر اعداء الدين

  • النمرالنمر

    اذا وقفت عن إطعام الكلب تحصله كثير النباح