امسك إيراني ..البيانات الجاهزة والموقوتة تفضح بصمات طهران في حادث منى

كل الوطن - فريق التحرير
2016-05-02T16:00:10+03:00
بالفارسي الفصيحعربي ودوليملفات ساخنة
كل الوطن - فريق التحرير27 سبتمبر 2015آخر تحديث : الإثنين 2 مايو 2016 - 4:00 مساءً
امسك إيراني ..البيانات الجاهزة والموقوتة تفضح بصمات طهران في حادث منى
كل الوطن – أمنية محمد:

وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاء وَنِدَاء صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ(171) سورة البقرة
لم يجد متابعون لحالة الشماتة الهيستيرية والتشفي من جانب ملالي إيران وأذنابها إلا هذه الآية الكريمة للرد على حملة مسعورة من الكراهية التي تنطق بها وجوه ملالي طهران قبل ألسنتهم ضد المملكة العربية السعودية وقيادتها ، ظناً من هذه الوجوه والأبواق أن حادث التدافع في مشعر منى فرصة سانحة للأقزام للتطاول على المملكة وقادتها الذين أخذوا على عاتقهم خدمة ضيوف الرحمن عاما بعد عاما بما يفرضه ذلك من أعباء هائلة تتشرف بحملها المملكة التي أراد الله سبحانه وتعالى أن تحتضن أرضها بيت الله الحرام والكعبة المشرفة والمسجد النبوى الشريف .
أبواق عميلة

وإن كان المريب يكاد أن يقول ” خذوني فمن الغريب في الأمر أن وسائل الإعلام الإيرانية والأبواق العميلة لها ، كانت هى الأبواق الوحيدة التي كانت بياناتها وردود أفعالها هى الجاهزة وصدرت في توقيت واحد كأنها ردود أفعال موقوتة على حدث معروف لديها مسبقا وينتظرون فقط لحظة الضغط على الزر لبدء حملة التشفي والتشهير .
وهذا التوقيت والتزامن المشبوه من جانب أبواق الدعاية الصفوية الإيرانية هو ما دعا مراقبون للشأن الإيراني للقول بإن إيران متورطة حتى أذنيها في تدبير سيئ النية لهذا الحادث .
نشاط استخباري

فوفقا لمركز أخبار العراق ، المنغمس في تغطية الشأن الإيراني ، فقد نقل المركز عن مصدرأمني لم يذكر اسمه أن حادث التدافع في منى كان مدبرا من الاستخبارات الإيرانية ، وأن السفير الإيراني السابق لدى لبنان غضنفر ركن ابادي تم تكليفه من الاستخبارات الإيرانية لتدبير حادث التدافع على رأس مهمة أمنية في المملكة العربية السعودية ، حيث أعطيت له اجازة مفاجئة من قبل الوزارة المختصة لأداء مناسك الحج بالرغم من الازدحام الشديد في جدول أعماله .
هزيمة المشروع الفارسي في اليمن يدفع الملالي لسلوك جنوني ضد المملكة

ووفقا للمصدر فقد كانت الخطة المرسومة تقضي بأن يقوم عدد كبير من الحجاج الإيرانين بالنزول من مزدلفة إلى رمي الجمرات في وقت واحد على أن يعودوا في الطريق المعاكس مع افتعال أزمة للتدافع ، إلا أن غباء المنفذين للخطة جعلت الإيرانيين يعجزون عن الخروج من منطقة الزحام وسقوط عدد منهم قتلى بالإضافة إلى عدد من المفقودين بمن فيهم غضنفر نفسه .
معلومات مسربة

ووفقا لشبكة الكرامة الفلسطينية فإن الحادث وقع بعد معلومات مسربة من اجتماع خامنئ بأربعة من قادته، لدراسة كيفية إحراج السعودية في حج هذا العام، ردا على عاصفة الحزم في اليمن، خصوصا بعدما نجحت السعودية في احتواء حادثة سقوط الرافعة قبل حج هذا العام نتيجة رياح شديدة، وزيارة الملك سلمان للحاجة الإيرانية الذي أعطى انطباعا للشعب الإيراني وللعالم، بأن حكومة السعودية لا تفرق بين الحجاج،

ولكن دون أن يترك أثرا يقود إلى تحميل إيران المسؤولية الكاملة يحرجها هي الأخرى أمام المجتمع الدولي، وأن يكون من ضمن القتلى حجاجا إيرانيين من لأجل أن الضغط على الحكومة السعودية وكأنه حادث مدبر من قبل داعش ضد الشيعة.

شبكة الكرامة الفلسطينية : تسريبات حول خطة إيرانية لإفساد الحج سبقت الحادث

وأيضا من المعلومات المسربة فإن اندفاع حملات حجاج ضخمة للإيرانيين، عبر طريق سوق العرب هي السبب في الحادث، وأنها كانت وراء التزاحم الشديد، وتفيد المعلومات المسربة، بأن الحجاج الإيرانيين رفضوا العودة، لأنهم كانوا معاكسين الطريق، وهو يتضح من فيديو يكرر فيه ضابط في مكبرات الصوت، قائلا للحجاج الإيرانيين وغيرهم ( أيها الحجاج، ما في شخص يدفع الثاني، وما ترجعوا من نفس الطريق التي جيتوا منها، غادروا من الجهة الثانية).
Iran_20map_784684342
في ظل عمق المأساة التي تعيشها إيران، وتريد أن تستهدف تحويل الرأي العام، مستغلة الاتهامات الشديدة التي وجهتها إيران للسعودية بالمسؤولية عن الحادث، وعدم الكفاءة في إدارة الحج.
ولكن تعاملت السعودية عبر ناطقها الرسمي اللواء منصور التركي الذي قال ( بأن أسباب ارتفاع الكثافة في هذا الشارع، التي أدت إلى وقوع هذا الحدث، لم تحدد حتى الآن، حيث لا بد من إجراء تحقيق علمي ميداني شامل، حتى يمكن الوقوف على هذه الأسباب ).

صادق زيبا : أبواق إيران فضحت كراهية صفوية للعرب عمرها 1400 عام

ما يعني أن السعودية لديها خطة في إدارة الحشود، وهي تفرق بين إدارة شوارع ترتفع فيها الكثافة، وبين إدارة شوارع لا ترتفع فيها الكثافة، أي أن الاستعدادات قائمة ومدركة لتك الاختلافات، وهي قد تمثل نقطة ضعف، قد تكون تم استغلالها في توجيه مثل تلك الحشود من قبل استخبارات دول، إلى شوارع معروفة، أنها شوارع لا ترتفع فيها الكثافة، والتي تتجه عادة نحو استراتيجية عرقلة الحشد، عن طريق زيادة العدد من أجل تحويل الحشد إلى موج، الذي يحدث ذعرا، ثم يقود إلى انهيار التنسيق الذي تقوم به السلطات الأمنية، ومن ثم حدوث كارثة، ولكن دون أن تترك أي أثر كتفجير
شهود عيان

وهو نفس ما قاله شهود عيان للحادث ومنهم الحاج الأردني محمد الطراونه إن حجاجا إيرانيين كانوا يرددون شعارات سياسية في المشعر مما تسبب في التجمع وإعاقة الحركة في موقع الحادثة , فيما ذكر الحاج خالد العازمي من الكويت إن العناية الإلهية أنقذته من الموت المحقق في الحادث المؤسف ، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن حجاجا من إيران تجمعوا بهدف تعطيل الحركة وإعاقة جهود رجال الأمن السعودي في تنظيم الحجاج لحظة توجههم لرمي الجمرات في أول أيام التشريق .
كما نقل الموقع الإخباري الأردني عن الحاج المغربي محمد عبد السلام قوله إن الارتفاع والتداخل الذي وصفه بالمفاجئ في كثافة الحجاج المتجهين إلى الجمرات عبر شارع رقم (٢٠٤) عند تقاطعه مع الشارع رقم (٢٢٣) بمنى يرجع لتجمع حجاج ايرانيين , الامر الذي نتج عنه تزاحم وتدافع ووقوع ضحايا في صفوف ضيوف الرحمن

2012/08/malali_415818094

وهو ما كشفه وأكده النشاط السياسي والأكاديمي الإيراني البارز صادق زيبا ، الذي اعتبر أن الحملة ” الموقوتة ” من جانب أبواق طهران عكست بكل تشفي كل ما تحمله الذاكرة الفارسية من أحقاد هزيمة (إيران) من العرب قبل 1400 عام .

عنصرية وتشفي

أضاف صادق زبيا أن أبواق الدعاية الصفوية حاولت و بأي ذريعة استعراض مشاعره المعادية للعرب والبعض الآخر وجد فرصة لتفريغ حقده على الإسلام ولا يهمه ما جرى في منى، بينما الكل كان واثقا مسبقا تجاه اسباب الحادث”.
ولعل هذه الموجة الصفوية من التشفي والمتاجرة بدماء الحجيج هى التي دفعت خطيب المسجد الحرام الشيخ صالح آل طالب للتأكيد على إن المملكة مع حزنها على شهداء الحج، لا تقبل المزايدة أو التشفي من أيٍّ كان.
وأكد آل طالب في خطبة الجمعة ثاني أيام التشريق على أنه من غير المقبول أبداً أن تصادر كل الجهود والإنجازات، وأن يكون ذلك مدعاة للتشفي والمزايدات.
وأكد آل طالب أنه من اللؤم والدناءة التطبيل على مصاب مسلم واستغلال مصابه لتحقيق مآرب دنيوية أو مكاسب سياسية .
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.