الجوزو يشيد بجهود السعودية وطعمه يعزّي بضحايا “منى”

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير28 سبتمبر 2015آخر تحديث : الإثنين 28 سبتمبر 2015 - 3:12 مساءً
الجوزو يشيد بجهود السعودية وطعمه يعزّي بضحايا “منى”
كل الوطن، أسامة الفيصل، بيروت:
 اعتبر مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو، أن “السعودية ليست وحدها المسؤولة عما حدث في مِنى، بل أولئك الذين حاولوا استغلال هذه العبادة المقدسة عند المسلمين جميعاً في تظاهرات سياسية تستفز مشاعر الحجاج وتثير الفتنة في صفوفهم”. هذا وتقدم عضو «اللقاء الديموقراطي» النائب نعمة طعمه، من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز والقيادة السعودية، بالعزاء جراء حادثة التدافع في مِنى.
الجوزو: لعدم إثارة الفتنة

وقال جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو، إن “السعودية ليست وحدها المسؤولة عما حدث في مِنى، بل أولئك الذين حاولوا استغلال هذه العبادة المقدسة عند المسلمين جميعاً في تظاهرات سياسية تستفز مشاعر الحجاج وتثير الفتنة في صفوفهم، وتخرج عن أهداف الحج وغاياته السامية، ومن أهم ما يرمز اليه الحج وهو عقيدة التوحيد التي تميز بها الاسلام عن غيره”، لافتاً إلى أن “الطواف حول الكعبة طواف حول رمز التوحيد، انه أول بيت وضع للناس منذ ما قبل ابراهيم، والوقوف بعرفة والنداء لإيمانه يتردد على ألسنة المؤمنين جميعاً هناك، وعلى اختلاف ألسنتهم وألوانهم وجنسياتهم وبلادهم”.

وقال الجوزو في تصريح الأحد: “لقد بذلت السعودية أقصى وسعها، وبخاصة عند الجمرات ووسّعت الطرقات حول الجمرات، وبذلت جهدها لكي يؤدي الحجاج شعائرهم من دون مشكلات أو مخاطر. ولكن أصحاب النيات الخبيثة والجهلة، والمتعصبين للعنصر الفارسي، وعبدة الأوثان والأجسام والأشخاص هم الذين تسببوا في تلك الكارثة التي تعرض لها الحجيج في مِنى”.

تعزية بضحايا مٍنى

وتقدم عضو “اللقاء الديموقراطي” النائب نعمة طعمه، من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز والقيادة السعودية، بالعزاء جراء حادثة التدافع في مِنى، سائلاً الله أن “يتغمد الضحايا الرحمة وللجرحى الشفاء العاجل”. وأشاد طعمه في تصريح الأحد، بـ”حكمة خادم الحرمين الشريفين ودوره في كل ما يؤدي الى كشف ما جرى عبر التحقيق الشفاف الذي طالب به، إذ تحرص المملكة على رعاية الحجاج وتوفير كل مستلزمات أمنهم ورعايتهم وصحتهم ولم تقصر يوماً في هذا الإطار”.

وتمنى على الجميع أياً كانت توجهاتهم، “عدم إقحام السياسة في هذا الموضوع الذي جرى قضاء وقدراً ولا يمت لأي اعتبارات أخرى بصلة، فالمملكة تقدم كل الرعاية للحجاج من دون أن تنظر وتتطلع الى هويتهم وطائفتهم وجنسيتهم، وهذا ما يدركه القاصي والداني”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.