رداً على جرائم الاحتلال.. مقتل اثنين وإصابة 3 في عملية بالقدس

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير4 أكتوبر 2015آخر تحديث : الأحد 4 أكتوبر 2015 - 11:49 صباحًا
رداً على جرائم الاحتلال.. مقتل اثنين وإصابة 3 في عملية بالقدس
كل الوطن، أسامة الفيصل

قتل الشاب الشهيد مهند حلبي، في عملية نفذها في القدس المحتلة، اثنين من المستوطنين وأصاب 3 آخرين بحسب ما أفادت به صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، مساء السبت. وتأتي العملية البطولية التي استخدم فيها الشهيد الحلبي الطعن وإطلاق النار، في شارع الواد، بالبلدة القديمة بالقدس المحتلة، عقب ازدياد الجرائم التي يرتكبها الاحتلال والمستوطنون، ضد القدس وأهلها.

واحتسبت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، التي ينتمي الشهيد إلى جناحها الطلابي، الشهيد.

وأكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس” حسام بدران أن: “شبابنا في الضفة مستعدون للشهادة والاعتقال والتضحية دفاعاً عن الأقصى، وعلى طريق ردع المحتل الذي يحاول الاستفراد بشعبنا مستغلاً الظروف الإقليمية الحالية”.

تفاصيل العملية

وأوردت المصادر العبرية رواية للعملية، قالت فيها إن شابا فلسطينيا هاجم عائلة من المستوطنين، وأصاب الأب والام بجروح خطيرة، فيما أصيب اثنان من ابنائهم بجروح طفيفة.

وأوضحت المصادر بأن شرطة الاحتلال أطلقت النار باتجاه الشاب وأصابته بجروح، قبل أن تعلن عن استشهاده في وقت لاحق، فيما تقوم بالبحث عن شاب آخر شارك في تنفيذ العملية، وتمكن من الفرار من المكان.

وأشارت المصادر بأن الشاب قام بطعن المستوطن، ثم قام بخطف مسدسه وقام بإطلاق النار، مما أدى لإصابة ٤ منهم بجروح بينها حالات خطيرة.

وذكر مراسل وكالة “فلسطين اليوم” أن جنود الاحتلال اعتدوا على أصحاب المحلات التجارية قرب مكان العملية وأغلقوها وسط اجراءات عسكرية مشددة تبعت عملية الطعن.

الجهاد تبارك

باركت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين العملية البطولية، وقالت الحركة في بيانها ان هذه العملية تعتبر تقدما مميزا في العمل المقاوم ضد الاحتلال، ردا على جرائمه الارهابية بحق شعبنا.

وأكدت الحركة أن العدو سيدفع ثمن عدوانه على شعبنا ومقدساتنا، وأن المقاومة سستصاعد وستتواصل.

احتسبت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين الشهيد البطل مهند حلبي، منفذ عملية القدس البطولية.

يشار الى أن الشهيد مهند حلبي هو من سكان بلدة البيرة قرب رام الله، وهو طالب بكلية الحقوق بجامعة القدس ابو ديس، وهو أحد اعضاء الرابطة الاسلامية، الاطار الطلابي لحركة الجهاد الاسلامي في الجامعة.

من كلمات الشهيد

قبل نحو 21 ساعة من استشهاده، كتب الشهيد مهند حلبي آخر منشوراته على الفيس بوك قال فيها:

“حسب ما أرى فإن الانتفاضة الثالثة قد انطلقت، ما يجري للأقصى هو ما يجري لمقدساتنا ومسرى نبينا وما يجري لنساء الأقصى هو ما يجري لأمهاتنا واخواتنا فلا أظن أنّا شعب يرضى بالذل”..

الشعب سينتفض

بل ينتفض

الشهيد مهند الحلبي 2
الشهيد مهند الحلبي
الشهيد مهند الحلبي
الشهيد مهند الحلبي
الشهيد مهند حلبي يقبل رأس والد الشهيد ضياء تلاحمة
الشهيد مهند حلبي يقبل رأس والد الشهيد ضياء تلاحمة
صورة أحد الحاخامات الصهاينة الذين قتلوا في عملية الطعن بالقدس المحتلة
صورة أحد الحاخامات الصهاينة الذين قتلوا في عملية الطعن بالقدس المحتلة
صورة للشهيد بعد استشهاده
بعد استشهاده
صورة من مكان العملية
صورة من مكان العملية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.