إثبات “فلسطين” ومحو “إسرائيل” من خرائط وُزعت بمدارس باريس

كل الوطن - فريق التحرير
2015-10-05T00:45:02+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير5 أكتوبر 2015آخر تحديث : الإثنين 5 أكتوبر 2015 - 12:45 صباحًا
إثبات “فلسطين” ومحو “إسرائيل” من خرائط وُزعت بمدارس باريس

ردا على أولياء أمور اشتكوا من توزيع خريطة على المدارس الحكومية تم فيها استبدال إسرائيل بـ”فلسطين”، قالت مدينة باريس إن ذلك كان نتيجة “خطأ بسيط في الإنتاج”.
وأصدر القسم الإعلامي التابع للمدينة بيانا الجمعة حول توزيع تقويم سنوي في وقت سابق من هذا العام على طلاب المدارس الابتدائية يضم خريطة أوروبا وأجزاء من الشرق الأوسط.
الخريطة، التي تنتهي شمال وسط فلسطين والضفة الغربية، تصنف الأراضي االتي احتلتها “إسرائيل” في العام 1948 المشمولة بها على أنها “فلسطين”، إلى جانب العراق وسوريا ولبنان وتركيا.
وبالإضافة إلى حذف اسم “إسرائيل”، لا تذكر الخريطة السعودية والأردن، على الرغم من أنها تضم أجزاء من هذين البلدين، وفقا لإعادة إنتاج للخريطة تم نشره على الموقع الإخباري “Jssnews.com”.
وجاء في بيان المدينة، الذي جاء ردا على ردود فعل غاضبة من أولياء الأمور على الخريطة التي قام بتوزيعها “الإتحاد ضد السرطان”، أن” حدود الخريطة تقسم بشكل غير صحيح المنطقة الجغرافية التي تحتلها إسرائيل وفلسطين”. وأضاف البيان: “تؤكد المدينة أن هذا لا يشكل أي تبنٍّ لأي موقف سياسي”.
وأشارت المدينة إلى أن خرائط إضافية للعالم تمت بها الإشارة إلى “إسرائيل” على أنها “فلسطين”.
بالإضافة إلى الكتب المدرسية في العالم العربي، يغيب اسم “إسرائيل” عن أطالس وكتب مدرسية وإصدارات رسمية لشركات تحاول تجنب إثارة غصب الجمهور العربي .
في كثير من الحالات، الاحتجاجات على حذف اسم “إسرائيل” أدت إلى تصحيح ما وُصف بأخطاء تقنية.
في شهر أغسطس، أعربت شركة الطيران الفرنسية عن “أسفها العميق” على مشاكل تقنية تم خلالها حذف تل أبيب والقدس من الخريطة التي تعرضها وتظهر فيها غزة والضفة الغربية. وفي نوفمبر، قامت شركات أدوات المطبخ الفرنسية “تيفال”، والتي قامت بحذف موزعيها “الإسرائيليين” من موقعها على الإنترنت، بسحب اسم “فلسطين” من خانة البحث على موقعها وسط احتجاجات.
وفي شهر مايو، عزا مطعم هولندي حذف اسم “إسرائيل” من خرائطه للشرق الأوسط لـ”أسباب تتعلق بالطهي”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.