“انتفاضة افتراضية” لدعم انتفاضة حبرها الدم

كل الوطن - فريق التحرير
تقاريرعربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير6 أكتوبر 2015آخر تحديث : الثلاثاء 6 أكتوبر 2015 - 3:41 مساءً
“انتفاضة افتراضية” لدعم انتفاضة حبرها الدم
كل الوطن، أسامة الفيصل

ترصد صحيفة “كل الوطن”، بعضًا من التحركات الداعمة للتحركات الشعبية الفلسطينية في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين، والتي حظيت بمتابعة حثيثة على المستويات كافة.

ولم تقتصر وتيرة الأحداث المتسارعة على بعض مدن ومناطق الضفة والقدس، بل امتدت لقطاع غزة ولخارج فلسطين، ولدول عربية مُختلفة، من خلال التفاعل الشعبي الكبير مع تلك الأحداث، ومتابعتها عن كثب، ونشر أخبارها أولاً بأول، ونشر الصور ومقاطع الفيديو، وكتابات تغريدات وبوستات حماسية، تدعوا لانتفاضة ثالثة، ونشر صور الشهداء وتمجيديهم ..

هاشتاغ الدعم

وغرد كثير من النشطاء على هاشتقات كثيرة، مرتبطة بالأحداث الجارية منها “‫#‏الضفة_تنتفض،‫#‏فلسطين_تقاوم، ‫#‏الانتفاضة_الفردية، ‫#‏الانتفاضة_انطلقت، ‫#‏الانتفاضه_الفلسطينيه_الثالثه، ‫#‏فلسطين_تنتفض،‫#‏القدس_تقاوم، #فلسطين_تنتفض، ‫#‏احرار_الاقصى”..

الانتفاضة الافتراضية، تواكب الحراك في الميدان. تتسع رقعة المواجهات في ظلّ قرار إسرائيلي واضح بالتصعيد والاستمرار في الاعتداء على الاقصى والفلسطينيين. هذا ما أكده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، صراحة، بعد إصداره تعليمات بتسريع هدم بيوت الفلسطينيين المتهمين بأعمال ضد الاسرائيليين، وتوسيع الاِعتقالات الادارية، واعتماد الإبعاد عن البلدة القديمة في القدس وعن المسجد الأقصى.

شهداء الانتفاضة الثالثة

وكتب مركز الصمود للأبحاث والدراسات، على صفحته على “الفيس بوك” “..يعكس ذلك المشهد تعطش الشارع الفلسطيني لانتفاضة جديدة، تخرجه من حالة الصمت المُطبقة، للرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة في الضفة الغربية والقدس وأراضي 48، التي تصاعدت وتيرتها بأشكال مُختلفة، ما بين حرق للأطفال، وقتل للعائلات، وتدنيس للمقدسات، والاقتحامات اليومية، ومصادرة وسلب الأراضي”..

وأضاف: لم تقتصر وتيرة الأحداث المتسارعة على بعض مدن ومناطق الضفة والقدس، بل امتدت لقطاع غزة ولخارج فلسطين، ولدول عربية مُختلفة، من خلال التفاعل الشعبي الكبير مع تلك الأحداث، ومتابعتها عن كثب، ونشر أخبارها أولاً بأول، ونشر الصور ومقاطع الفيديو، وكتابات تغريدات وبوستات حماسية، تدعو لانتفاضة ثالثة، ونشر صور الشهداء وتمجيديهم”..

من صورة المواجهة المستمرة
من صورة المواجهة

مواجهات
وأجرى مراسل “وكالة قدس نت للأنباء” استطلاعاً للرأي مع عدد من المواطنين في قطاع غزة، عبّر معظمهم عن فخرهم بعودة العمليات الاستشهادية في الضفة الغربية والقدس، وعن دعمهم الكامل لإنتفاضة ثالثة تضع حدًا للممارسات الإسرائيلية.

ولم يقتصر التفاعل على المستوى الشعبي والجماهيري، بل طال الفصائل الفلسطينية وأذرعها العسكرية، ومن بينها سرايا القدس الجناج العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والتي بثت شريطًا تمثيلياً مصورا، يظهر تلميحها بالعودة للعمليات الاستشهادية داخل إسرائيل قريبًا، وأطلقت عليه رسالة “رقم 1″.

فيما باركت كافة الأذرع العسكرية والفصائل العلميات التي وقعت بالضفة والقدس مؤخرًا، وعبرت عن دعمها الكامل لتلك العمليات كخيار إستراتيجي، وللإنتفاضة الشعبية، ووقوفها خلفها، ودعت لهبات جماهيرية حاشدة مساندة لها من غزة، ما يعكس الإجماع الفلسطيني لخيار المقاومة.

ونشر Mohammed Ashour، على صفحته نص بيان لحركة الجهاد الإسلامي، جاء فيه: “ها هم الشهداء الأبطال: (ضياء التلاحمة ومهند حلبي وهديل الهشلمون، وفادي علون، وحذيفة عثمان، عبد الرحمن عبيدالله) يلبون نداء الأقصى وصرخات الحرائر ، وعلى خطاهم ينتفض شباب الضفة والقدس وقد داسوا كل اتفاقات الذل تحت أقدامهم ومضوا نحو الحرية”.

مغردون متضامنون

أما Hiba Al-jindawi، فقد كتبت على صفحتها: ” إغضب.. فإنَّ الناس حولك نائمون!”.

وكتب Mohammed N Sinwar، على صفحته على الفيس بوك: لفّوا الشهيد بعلم، خلّوا الوجه مكشوف، ونشر صورة لتشييع جثمان الشهيد الفتى عبدالرحمن عبيدالله في مدينة بيت لحم.

أما صقر ال كساء‏، فكتب: “الشهيد له أم وأب، له أخوه، وأحباب، وأصدقاء

الشهيد له حياته، وطموحاته، له آماله وأحلامه كما أنتم تماما ولكن الاقصى يستحق منا التنازل” .

وتناقل الفلسطينيون عبر فايسبوك تحت وسم #الانتفاضة_انطلقت دعوات للتظاهر في أراضي العام 1948 المحتلة حددوا في مواقيتها وأماكنها، في شفا عمرو وحيفا والناصرة والبعنة وكفركنا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.