والدة الأسير: يتناول 14 حبة دواء يوميا، وأطالب بوضعه في غرفة صحّية

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير8 أكتوبر 2015آخر تحديث : الخميس 8 أكتوبر 2015 - 11:30 صباحًا
والدة الأسير: يتناول 14 حبة دواء يوميا، وأطالب بوضعه في غرفة صحّية
كل الوطن، أسامة الفيصل، بيروت

بعد زيارة عائلة الشيخ أحمد الأسير المؤلفة من والدته وشقيقته له في الريحانية، وبحسب المعلومات فإنه لم يتعرف على شقيقته ولا على والدته إلا بعدما أخبرتاه بهويتهما ذلك لأنه بلا نظارات منذ ثمانية أيام. وذكر موقع الـ”mtv” الإلكتروني أن عائلة الأسير كانت تظنّ أنه مسجون في وزارة الدفاع وهو الأمر الذي أثار استغراب وكيلي الدفاع عنه أيضًا.

وعقدت والدة الأسير بعد ظهر الأربعاء، مؤتمرا صحافيا، تحدثت فيه عن وقائع زيارتها القصيرة لابنها، وأنه لم يتعرف عليها. وأضافت انه ربما كان معصبًا او متعبًا نفسيا، ولكن بالشكل الذي رأيناه فيه في الزيارة بدا وكأنه يموت ويداه مخرمشتين وكأنه تعرّض للضرب. هو يتناول 14 حبة دواء يوميا، وأُريدُ وضعه في غرفة صحّية مناسبة.

وردا على سؤال قال احد وكلاء الأسير إنه لاحظ خلال المقابلة اليوم ان يدي الأسير “مخرمشتين ولا يمكنه التكلم. وتدخّلت والدته وقالت: “انا تمنّيت له الموت وان يستشهد الآن، ولكن ليس كما توفي نادر البيومي انما ان يموت ميتة لائقة وبصحّته”، بحسب تعبيرها.

مطالبة بنقله

واوضح احد وكلاء الأسير المحامي انطوان نعمة الذي تحدث خلال المؤتمر باسم محامي الدفاع وفي حضور زميليه المحاميين عبد البديع عاكوم ومحمد صبوح، كما اوردت صحيفة “النهار” ان الأسير لم يتعرّض للتعذيب الجسدي منذ تسلّمه الجيش، وأصبح موقوفًا في وزارة الدفاع ثم في الريحانية. وقال انهم اختلوا بموكّلهم اليوم في ذلك المكان. وسبق الزيارة تقديم طلب الى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية لنقله الى مكان صحّي سواء في وزارة الدفاع او في مبنى فرع المعلومات في سجن رومية بعد معاينته من لجنة طبية”. واضاف “تبين لنا من زيارته في مكان توقيفه ان الأسير يعاني من هزال شديد، وفقد سبعة كيلوغرامات من وزنه، مطالبا بدوره “بنقله الى مكان لائق لأن القضية هي قضية حقوق انسان صرف.

لم يتعرض للضرب

واذ نفى تعرّض الأسير للضرب عند الجيش اعتبر نعمه ان القانون يحظّر تعرّض اي موقوف للضرب، والتعذيب جرم يعاقب عليه القانون.

وعن الزيارة تابع محامي الدفاع “تبين لنا ان ظروف الاعتقال غير صحّية وثقيلة عليه، فهو يعاني من الربو وآثار الحساسية على يديه نتيجة الحكة. أبلغنا الأسير خلال زيارته انه لم يتعرّض للتعذيب انما لشدّة في الالفاظ. ان المبادىء القانونية وضعت لتحترم، مشيرًا ردًّا على سؤال انه تعرّض خلال توقيفه في الامن العام وبشكل مخزٍ”.

وقالت شقيقة الأسير للـ”mtv” إن الأسير يعاني من تقوّص في القرنية وحساسية على الصدر، مشيرةً إلى أنه لم يستطع الوقوف على قدميه.

وحمّلت عائلته كلَّ المعنيين من الإسلاميين المسؤولية كاملة،ً إضافةً إلى الجمعيات الإنسانية ومنظمات حقوق الإنسان إذا حصل للأسير أي مكروه.

وفي خلال الزيارة، سألته أخته ما إذا كان يُحتضر، فأجابها: “نعم إنني أحتضر وإنني أموت في هذا المكان”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.