الأمير علي بن الحسين يترشح رسميا لرئاسة الفيفا

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير15 أكتوبر 2015آخر تحديث : الخميس 15 أكتوبر 2015 - 2:00 مساءً
الأمير علي بن الحسين يترشح رسميا لرئاسة الفيفا

تقدم الأمير علي بن الحسين رسميا الخميس 15 تشرين الأول/أكتوبر بطلب ترشيحه لانتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لخلافة الرئيس المستقيل السويسري جوزيف بلاتر.

أصدر مكتب الأمير علي بيانا جاء فيه “تقدم الأمير علي رسميا صباح الخميس بملف ترشيحه لانتخابات الفيفا بحسب القوانين الانتخابية ونظام الفيفا المعتمدين” من دون أن يشير إلى أسماء الاتحادات الخمسة التي أعلنت دعمها له.
وأضاف البيان “احتراما لرغبة الاتحادات الوطنية التي دعمت ترشيح الأمير علي،تم ترك القرار لهذه الاتحادات لإعلان هذا الدعم علنا وفي الوقت التي تراه مناسبا”.

و الأمير علي هو ثاني مرشح يتقدم بترشيحه رسميا بعد الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي الذي قام بذلك في 8 تشرين الأول/أكتوبر قبل دقائق قليلة من إيقافه مؤقتا لمدة 90 يوما من قبل لجنة الأخلاق في الفيفا لحصوله على مبلغ مليوني فرنك سويسري من بلاتر عام 2011 مقابل أعمال استشارية قام بها قبل 10 سنوات وتحديدا بين عامي 1999 و2002.
تأتي هذه الانتخابات المقررة في 26 شباط/فبراير المقبل وسط فضيحة هزت أركان الفيفا في الأشهر الأخيرة.

وكان الأمير علي اصدر بيانا الأربعاء 14 تشرين الاول/أكتوبر أكد فيه أن الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنظمة الكروية أثبتت بأن لا أحد فوق القانون، مطالبا بإجراء الانتخابات في موعدها المقرر في 26 شباط/فبراير المقبل.
وقال الأمير علي “مع ازدياد عمق الأزمة فقد برزت الحاجة لأن يتجاوز الاتحاد مرحلة القيادة المؤقتة وأن ينتخب رئيسا يتحمل المسؤولية. إن تأجيل الانتخابات المقررة سيرجئ فقط التغيير المطلوب وسيصنع المزيد من عدم الاستقرار، وسيكون تلك بمثابة رسالة للعالم أنه لم تتم الاستفادة من الدروس وأن صفقات الباب الخلفي نفسها التي شوهت سمعة الفيفا في المقام الأول ما زالت مستمرة”.

وتابع الأمير “على أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم أن يتذكروا أن كل الاتحادات الوطنية واللاعبين والمدربين والمشجعين حول العالم يراقبون ما يحصل. ينبغي الآن السماح للجنة الأخلاق أن تكمل عملها بقوة وفي الوقت المناسب”. وختم “إن على اللجنة التنفيذية عدم التدخل في مسار العمل الحالي الذي وضعته اللجنة الانتخابية الخاصة، فقد تم اعتماد تاريخ 26 شباط/فبراير قبل 3 أشهر بإجراءات واضحة ضمن إطار قوانين الفيفا، وقد وفر ذلك وقتا كافيا للمرشحين لإعلان نيتهم بالترشح وما زال الباب مفتوحا، لا يصح تغيير قوانين اللعبة بعد شارة البدء.”

المصدررويترز
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.