اللهم لك الحمد والشكر هذا هو الحب الاعمى والمبالغات المريرة والتطرف والحدة في الاحكام ولنا مقالة بهذا الخصوص بعنوان : الحدة والتطرف في العالم العربي الاسلامي .. والمآلات .. منذ عدة ابام نشرتها كل الوطن مشكورة . نقول كيف له ان يضع شخصا حتى ولو كان رئيسا لبلد ما او انه يحبه كثيرا في مصاف الانبياء لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم كيف يوفقنا الله ونتجاوز المحن المحيطة بالعالم الاسلامي وهناك من يفكر هكذا لو استعاذ من الشيطان قبل ان يقول ماقاله لربما عدل عن رايه