المرصد السورى: مقتل القائد العسكري لتنظيم “داعش” شرق سوريا

كل الوطن - فريق التحرير
2015-10-18T18:09:50+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير18 أكتوبر 2015آخر تحديث : الأحد 18 أكتوبر 2015 - 6:09 مساءً
المرصد السورى: مقتل القائد العسكري لتنظيم “داعش” شرق سوريا
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-10-15 15:29:40Z | |

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، مقتل القائد العسكري لتنظيم “داعش” أبو يوسف العراقي مع 15 عنصرًا آخر خلال المعارك الدائرة في محيط مطار دير الزور العسكري.

ونقل راديو “سوا” الأمريكي عن المرصد-الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرًا له- قوله إن العراقي و15 عنصرًا من مسلحي تنظيم داعش لقوا مصرعهم الليلة الماضية خلال المعارك الدائرة مع قوات النظام السوري.

وذكر أن الاشتباكات العنيفة بين داعش وقوات النظام في جبهة معسكر الصاعقة بريف دير الزور أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى بين الطرفين.

وأشار إلى أن الطيران الحربي شن عدة غارات على بلدة الشميطية وقريتي عياش والمحيمدية في ريف دير الزور الغربي أوقعت العديد من الخسائر البشرية بين المدنيين.

وفي حلب، قالت شبكة “سوريا مباشر”، إن عشرات العناصر من قوات النظام سقطت بين قتيل وجريح جراء الاشتباكات مع كتائب الثوار في ريف حلب الجنوبي فيما تمكن المعارضون من استعادة السيطرة على بعض القرى وتدمير آليات عسكرية.

وأضافت الشبكة أن اشتباكات عنيفة دارت مع قوات النظام على جبهة جبل عزان وعبطين وتمكنت قوات المعارضة من استعادة السيطرة بالكامل على بلدة خان طومان وعبطين والقرى التابعة لها بالتزامن مع قصف جوي مكثف من الطيران الروسي على بلدات الزربة والعيس والحاضر ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى بين المدنيين.

وعلى صعيد متصل، دعت غرفة عمليات فتح في بيان نقله المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم كافة فصائل المعارضة السورية إلى توحيد صفوفها وإعلان “النفير العام” لمواجهة الهجوم الذي تشنه قوات النظام السوري مدعومة بقوات من إيران وحزب الله اللبناني وبغطاء جوي من الطيران الحربي الروسي.

وقال المرصد إن قوات النظام والمليشيات الموالية له تمكنت من التقدم أمس خلال اشتباكات مع داعش والسيطرة على خمس قرى في ريف حلب الشرقي في إطار محاولاتها لفك الحصار عن مطار كويرس العسكري.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.