تصاعد الحملة الاعلامية بين فيصل القاسم و”فنانة الأسد”

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير18 أكتوبر 2015آخر تحديث : الأحد 18 أكتوبر 2015 - 11:36 مساءً
تصاعد الحملة الاعلامية بين فيصل القاسم و”فنانة الأسد”

كل الوطن-متابعات:أثار الإعلامي فيصل القاسم، في آخر تعليق له على تصريحات الممثلة السورية المعروفة “رغدة”، على موقعي التواصل الاجتماعي “تويتر” و”فيسبوك” ردود أفعال المغردين العرب، الذين اتفق غالبيتهم مع طروحات القاسم، الذي يتابع من قبل نحو 3 ملايين متابع.

وكتب القاسم: “بعض بنات الهوى أمضين عقوداً في التنقل من حضن إلى حضن على الشاشات، وعندما أصبحن عجائز شمطاوات، صرن وطنيات ممانعات. هل غدت الوطنية الملاذ الأخير للساقطات؟”.

وسبقها القاسم بتغريدة قال فيها إن رغدة قالت: “فيصل القاسم أغرق سوريا بالدماء”، ثم علق ذاكراً: “فعلاً يجب علي أنا فيصل القاسم أن أعتذر للسوريين عن ألوف البراميل التي أسقطتها فوق رؤوسهم، ويجب أن أعتذر عن استخدام الكيماوي ضد أطفال سوريا، ويجب أن أعتذر عن تدمير ثلاثة أرباع البلد بالصورايخ والبراميل والطائرات، ويجب أن أعتذر عن تشريد نصف الشعب السوري: عندما تحاضر العاهرة بالشرف”.

تغريدات المتابعين أكدت تفاعلاً واضحاً مع القاسم وما عرف عنه من اختيار العبارات المؤثرة، التي تجبر الآخرين على قراءتها والتواصل مع الكاتب عبر التعليق على منشوراته. كما أن بعض التعليقات لا تخلو من السخرية.

الممثلة الشهيرة “رغدة”، التي مثلت عدداً كبيراً من الأعمال الفنية السينمائية والمسرحية والتلفزيونية، عرفت بدفاعها المستميت عن بشار الأسد ونظام الحكم في سوريا، متهمة كل من يقف بالضد من النظام بالخيانة، بل وصل دفاعها المستميت لبشار الأسد حد قولها في تصريح مشهور: “لو كان تنحى الأسد لكنتُ خوّنته ولكانت غرقت سوريا كلها بالدماء”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.