جريمة هزت الجيزة: قتل زوجته وخرج من السجن فقتل زوجة اخية

كل الوطن - فريق التحرير
جرائم وحوادث
كل الوطن - فريق التحرير24 أكتوبر 2015آخر تحديث : السبت 24 أكتوبر 2015 - 12:16 مساءً
جريمة هزت الجيزة: قتل زوجته وخرج من السجن فقتل زوجة اخية

كانت محافظة الجيزة على موعد مع واحدة من أبشع الجرائم، اليوم الجمعة، بعدما ذبح سائق يعاني من مرض نفسي زوجة شقيقه في وضح النهار، لكن الأمر لم يقف عند هذا الحد، بل امتد لإشعاله سيجارة، وجلوسه بجوار الجثة حتى حضرت الشرطة، واصطحبته لديوان القسم. “بوابة القاهرة”

التحق محمود عواد صاحب الـ47 عامًا للعمل كسائق بمستشفى قصر العيني، وتزوج بعدها، ليبدأ حياة مستقرة، وسط علاقة قوية تربطه بشقيقه الذي يكبره.

وتحت ضغوطات الحياة والبحث عن المال، بدأت المشاكل تعرف طريقها لحياة “محمد”، حتى أصيب بمرض نفسي، ونصحه الأطباء بضرورة تناول الأدوية في وقتها المحدد حتى لا يتطور الأمر.

ووقع ما لم يكن في الحسبان، بعدما تخلص محمد من أقرب الناس عليه “زوجته”، وألقي القبض عليه من قبل قوات الأمن، وتم إحالته للنيابة ومنها للمحاكمة التي قضت بسجنه 7 سنوات.

تقدم شقيقه ببعض الأوراق والاستشارات الطبية التي تفيد بأن المتهم يعاني من مرض نفسي، ولا يستطيع في بعض الأوقات التحكم فيما يفعله.

وبالفعل، خرج السائق بمستشفى قصر العيني من خلف القضبان، ليتنفس نسيم الحرية عقب 4 سنوات قضاها داخل أروقة السجن، ليفتح مع خروجه صفحة جديدة تحمل في طياتها بسمة أمل نحو غدٍ أفضل.

وحمل شقيقه على عاتقه مشقة تكاليف العلاج، خاصة وأن العقاقير المعالجة للأمراض النفسية باهظة الثمن، لكنه تجاهل كل هذا من أجل شئ واحد فقط، وهو أن يرى شقيقه في صحة جيدة، يستطيع معها العودة لعمله.

مع شروق يوم الجمعة، أعدت زوجة شقيق “محمد عواد” وجبة الإفطار، وجلسوا جميعًا في جو أسري يتناولون معًا الطعام، وطالبه شقيقه الأكبر بالاستعداد للنزول معه لأداء صلاة الجمعة باحد المساجد القريبة من منزله بالجيزة.

وما أن فرغ من أداء صلاة الجمعة، حتى وجد نفسه يتجه نحو المطبخ، واستل سكينصا، ليطارد بعدها زجة شقيقه داخل الشقة، ما دفعها للهرب من قبضته فأسرعت بالنزول إلى الشارع، لكنه تحت تأثير ذلك المرض اللعين، ظل يطاردها على مراى ومسمع من الجميع.

وفي النهاية، لحق بها، وما أن أصبحت بين يديه حتى قام بذبحها مثل الشاة، وسط ذهول وصمت من المارة، وصراخ وعويل النساء اللاتي اعتقدن بأن ما حدث مجرد مشهد سينمائي، وستقوم تلك السيدة لتُبعِد التراب عن ملابسها، ويصفق الجميع، لكن الأمر كان كابوس على أرض الواقع.

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، بل وصل إلى إشعال الجاني لسيجارة، وجلس ينفخ دخانها بجوار جثة شقيقه التي لفظت أنفاسها الأخيرة غارقة في بركة من الدماء.

تلقى اللواء رضا العمدة، مدير المباحث الجنائية، بلاغًا بالحادث، وانتقلت على الفور قيادات قسم الجيزة بقيادة المقدم علاء فتحي، ووجدت المتهم يجلس بجوار الضحية، ويدخن سيجارته، وتم اصطحابه لديوان القسم.

واعترف الجاني أمام العميد طارق حمزة، مفتش مباحث الجيزة، بارتكاب الجريمة، وأنه استخدم سلاح أبيض – سكين – لتنفيذ جريمته.

وتحرر محضر بالواقعة، وأحيل المتهم للنيابة العامة للتحقيق، والتصريح بدفن الجثة بعد تشريحها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.