التفاصيل لـ جريمة السيل الكبير..والسفاح يعترف بأسباب قتله لأقاربه وجيرانه!!

كل الوطن - فريق التحرير
2015-10-27T00:04:45+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير26 أكتوبر 2015آخر تحديث : الثلاثاء 27 أكتوبر 2015 - 12:04 صباحًا
التفاصيل لـ جريمة السيل الكبير..والسفاح يعترف بأسباب قتله لأقاربه وجيرانه!!

كل الوطن- منتابعات : وفق عكاظ كشفت مصادر، عن اعترافات أولية للجاني الذي أودى بحياة خاله وجدته (أم والده) وأصاب عمته، وأجهز على زوجين من الجنسية البرماوية، في ما يعرف بـ«جريمة السيل الكبير» في شمال الطائف.

وبينت المصادر أن الجاني أدلى لأول مرة باعترافات حول سبب قتله لأقاربه وجيرانه، وتم تسجيلها في ملف القضية، مشيرة إلى أنه لا يوجد بين الجاني والضحايا أي مشاحنات أو خلافات شخصية؛ مؤكدة أن تناوله كميات كبيرة من الحبوب المخدرة يوم ارتكاب الجريمة جعله يتحرك بشكل هستيري عند قتله للضحايا

وأشارت المصادر إلى أن المعلومات والاعترافات التي أدلى بها الجاني ستسلم للجهات المختصة في هيئة التحقيق والادعاء العام، مؤكدة أن السبب في ارتكابه الجريمة وقوعه تحت تأثير التناول المفرط للحبوب المخدرة، مبينة أنه سيتم استكمال الإجراءات بحقه وتمثيل الجريمة خلال الفترة المقبلة.

وأوضحت المصادر أن الجاني خلال الساعات الأولى بعد الضبط أمس الأول، كانت معلوماته غير دقيقة، إذ كان مضطرب نفسياً؛ الأمر الذي جعل جهات التحقيق لدى شرطة محافظة الطائف ترجئ التحقيق معه حتى يهدأ وضعه النفسي، وبعد عدة ساعات اعترف في البداية بموقع المركبة من نوع جمس يوكن موديل 2000 التي كان قد استقلها في التنقل بين المواقع الثلاثة التي قتل فيها الضحايا، وهرب بها إلى أن وصل طريق الجموم؛ ما اضطره إلى أن يوقفها تحت أحد الجسور عندما تعثرت في الطريق الترابي، واستوقف مركبة على الطريق السريع لإيصاله إلى محافظة جدة، حتى قام بعدها بتسليم نفسه هناك، في حين اتجهت الجهات الأمنية إلى موقع المركبة والعثور على سلاح من نوع مسدس وثلاثة مخازن رصاص.

ك8 419 - كل الوطن

562b76c16be06 - كل الوطن
l125 - كل الوطن

عكاظ

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.