أكاديمية فلسطينية تنتج أفلاما وثائقية لتعريف العالم بقضية وطنها

تصوير الوقائع "دون بكاء وعويل"

كل الوطن - فريق التحرير
تقاريرعربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير29 أكتوبر 2015آخر تحديث : الخميس 29 أكتوبر 2015 - 1:15 مساءً
أكاديمية فلسطينية تنتج أفلاما وثائقية لتعريف العالم بقضية وطنها

ضمن سلسلة من الافلام  الوثائقية عن تاريخ القضية الفلسطينية  اطلقت أكاديمية فلسطينية مؤخرا الفيلم الوثائقي الأول من سلسلة أفلام وثائقية تنوي إنتاجها تباعا ترصد فيها تاريخ القضية الفلسطينية منذ بداياتها باعتبارها “قضية حق”.

وقالت سمر جودت البرغوثي أستاذة في العلوم السياسية ومنتجة السلسلة، لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن الجزء الأول من السلسلة يتحدث عن نشأة دولة فلسطين وتاريخها بأسلوب مختصر وصولا إلى الاحتلال الإسرائيلي، بينما تنوي في الأجزاء التالية رواية الوقائع والأحداث التي جرت منذ ذلك التاريخ المعروف باسم “النكبة”.

تصوير الوقائع “دون بكاء وعويل”

وأضافت المنتجة أنها قررت إنتاج السلسلة التي قامت بتأليفها ووضع مادتها العلمية والتاريخية عندما دعيت لحضور مؤتمر عن القضية الفلسطينية في مدينة أوزاكا اليابانية يوم 12 حزيران/ يونيو الجاري.

“كان الفيلم الأول مقدمة للورقة التي قدمتها في المؤتمر. كنت أريد للحضور أن يفهموا بوضوح عن ماذا أتحدث”. وأوضحت البرغوثي أن القضية الفلسطينية “تحولت مع الزمن إلى قضية بكاء وعويل وشفقة.

أنا قصدت بالفيلم وبالسلسلة الوثائقية التي أعمل عليها تأكيد أن فلسطين قضية حق، ولذا أنوي ترجمة السلسلة كلها إلى عدة لغات بخلاف اللغة الإنجليزية”.

img
مسألة عودة اللاجئين تعد من المطالب الأساسية للفلسطينيين…

وأشارت البرغوثي إلى أن الجزء الثاني من السلسلة سيرصد القضية الفلسطينية في الفترة من عام 1948 إلى عام 1967 باعتبارها “أحد أهم الفترات التي مرت على الشعب الفلسطيني.

تقديمه  سيكون بدون بكاء ولا عويل وإنما بمعلومات وحقائق موثقة”. ويوثق الجزء الأول من السلسلة الوثائقية في 10 دقائق، ظهور ما يعرف حاليا بفلسطين في التاريخ الإنساني والذي يقال إنه بدأ عام 3000 قبل الميلاد”.

المصدر: ماى ارينا

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.