الكاتب جمال الجمال : احمد القطان “متغطرس “والنجار كان يدافع عن كرامة مصر

كل الوطن - فريق التحرير
2015-11-03T10:05:26+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير2 نوفمبر 2015آخر تحديث : الثلاثاء 3 نوفمبر 2015 - 10:05 صباحًا
الكاتب جمال الجمال : احمد القطان “متغطرس “والنجار كان يدافع عن كرامة مصر

وجه الكاتب المصري جمال الجمال انتقادات شديدة لمنتقدي احمد السيد النجار رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام بسبب مشاجرته الشهيرة مع السفير السعودي بالقاهرة احمد القطان.

واعتبر الجمل ان النجار كان يدافع عن كرامة مصر ضد ما وصفه ب”غطرسة مجرد سفير تجاوز دوره لمرحلة انه اصبح يحكم ولا يمثل دولة “.. حسب تعبيره .

وقال “ينتقدون مسؤولا عن أكبر صحيفة قومية لأنه دافع عن كرامة مؤسسته ومكانة بلده في مواجهة غطرسة مجرد سفير تجاوز دوره وتضخمت مكانته حتى أصبح يحكم ولا يمثل!”.

من جه ثانية وجه الجمل في مقاله بصحيفة “المصري اليوم ” اليوم والذي جاء تحت عنوان ” هتك عرض مصر (رسالة غاضبة إلى الرئيس) ” انتقادات حادة للرئيس عبدالفتاح السيسي والذي وصفه بانه لم يدافع عن “هتك عرض مصر” .. حسب تعبيره .

وقال “ليس مهماً أن يحمل الرئيس بوكيه ورد أحمر، ويتجه إلى مستشفى عسكري لترضية مواطنة تعرضت للتحرش وسط حشد عام المهم هو دور الرئيس في تأمين كل السيدات (والرجال، والأطفال، والكهول، والوطن كله) من التحرش والمهانة، خاصة بعد ثورة رفعت شعار كرامة المواطن، وأخرى رفت شعار كرامة الوطن”.

واضاف الجمل (سألت نفسي في هذه الأيام «المباركة» ونحن نقترب من إنجاز الديكور الديمقراطي لبيت الدولة: لماذا تحرك الرئيس وحمل الورد الأحمر لضحية واحدة، بينما يصمت الآن على انتهاك عرض مصر كلها؟).

واوضح ان السؤال بهذه الصياغة «الاتهامية» قد يغضب الرئيس (وهذا ليس غرضي ولا مقصدي)، لكن لا بأس إذا كان الخوف من غضب الرئيس لا يقابله إلا القبول بما يحدث.. كل القيم والأخلاق والقواعد تنتهك في هذا البلد على الملأ، بقوة الأمر الواقع، وعنجهية المسيطرين.. كل القيم والأخلاق، (والدستور نفسه) عرضة للتحرش والانتهاك باسم الضرورة، فلماذا يصمت الرئيس؟

وقال الجمل ” لماذا يصمت على إهانة المصريين في الخارج؟، لماذا لم نر تدخلا رسميا في قتل مصري دهسًا، وحبس وترحيل آخرين كالعبيد في الكويت الشقيقة؟”

وقال “لماذا يصمت على فجور الإعلام الموالي له (والمتحدث باسمه)، لدرجة أن مذيعا عباسيا يتبجح في اليوم الأول من الانتخابات البرلمانية ويقول لمراسله الذي يتحدث عن ضعف مشاركة الناخبين: البرلمان خلاص اتعمل سواء الشعب نزل أو مانزلش، ولدرجة أن مذيعة عباسية تستخدم شاشة التليفزيون الذي تعمل به في انتهاك عرض مواطنة فيما عرف بجريمة «فتاة المول»؟”.

وتساءل: لماذا يصمت على تدني الأداء الدبلوماسي لدرجة أن مصر تخرج عن المجموعة العربية وتصوت لصالح قائمة تضم «إسرائيل» في إحدى لجان الأمم المتحدة، بالرغم من أن مصر تتبنى مبادرة إخلاء الشرق الأوسط من السلاح النووي، وتقف على النقيض من تل أبيب في هذا الملف تحديدا، وبالرغم من أن الرئيس يعتبر أن جهوده في ملف العلاقات الخارجية هي «درة التاج» في إنجازاته؟

وأضاف ” لماذا يصمت على الهجوم الفاجر ضد ثورة 25 يناير، لدرجة ان أحد «العباسيين» يتجاسر ويعلن أن فوزه في انتخابات البرلمان صفعة على قفا عملاء 25 يناير؟ ولماذا يصمت على توصيف عباسي آخر لثورة يناير بأنها «مؤامرة»؟ولماذا يصمت على تهديد ذلك العباسي المنفلت بضرب أنصار ثورة يناير «بالجزمة»؟”

وقال ” وبدون إساءة أدب: ألا يشمل هذا التهديد الدستور الذي ينص على أن يناير ثورة وليست مؤامرة؟. ألا يشمل أيضا سيادة الرئيس الذي يقر في كل مناسبة أن 25 يناير ثورة؟

وقال الجمل: لقد قال العباسي المنفلت على شاشة تليفزيون عام يدخل بيوت المواطنين وتحت سمع وبصر سلطات الدولة وفقهاء القانون وحماة الوطن: إن 25 يناير مؤامرة، واللي مش عاجبه ياخد بالجزمة!”.

وواصل: (أنا كمواطن مش عاجبني، وهذا يعني أنني مهدد بـ«جزمة» ذلك المنفلت، فهل يعجبك انت ياسيادة الرئيس أن 25 يناير مؤامرة؟، وهل تقبل أن تكون رئيسا لمواطن مهدد بالضرب بالجزمة؟، وبصراحة أشد: هل تشعر أن هذه الإهانة موجهة لك شخصيا ولنظامك كله؟).

وقال: “قد أكون غاضبا لكنني لا أسعى إلى مشاحنة، أو مزايدة، أو كراهية، أو خصومة، بل أسعى إلى طريقة للعتاب ومدخل للإصلاح، فالعباسيون ينتفضون من أجل اسكتش فكاهي يسخر من حال التليفزيون في ماسبيرو، والعباسيون ينتقدون مسؤولا عن أكبر صحيفة قومية لأنه دافع عن كرامة مؤسسته ومكانة بلده في مواجهة غطرسة مجرد سفير تجاوز دوره وتضخمت مكانته حتى أصبح يحكم ولا يمثل!، والعباسيون يحاكمون رئيس تحرير مجلة ثقافية قومية بسبب نشر نص أدبي يتضمن الفاظا خادشة للحياء، والرئيس نفسه يغضب من محام تحول إلى الإعلام (خالد أبوبكر، وبالمناسبة هو عباسي صالح من أشد مؤيدي الرئيس) لأن ناقلا نقل للرئيس أن الإعلامي

واصل: «الرئيس قاعد مع شركة سيمنز وسايب إسكندرية تغرق»، مع أن «الكيوت» لم يقل ذلك، بل كان يدافع عن الرئيس مهاجما الحكومة التي تزعجه بإدارة ملفات، كان من الواجب أن يقوم بها وزير الكهرباء مثلا، فليس من المنطقي أن يجتمع الرئيس مع المديرين التنفيذين للشركات ويدير كل شىء بنفسه!

وتابع: “ما يعنيني هنا هو السؤال: إذا كان النظام يغضب مما يمسه ويهددنا عباسيوه بالقفا والجزمة، وإذا كان سيادة الرئيس يأخذ بما ينقل إليه من مساعديه (دون مراجعة) ويرى أن به «كلام مش معقول.. وما يصحش كده»، فلماذا لا يغضب هذا النظام «أبودم حامي» من أجل الشعب؟ لماذا لا يغضب من أجل الدستور؟

وأضاف: “لقد كتبت قبل أيام مطالبا الرئاسة بتوضيح موقفها من دعاوى تعديل الدستور بما يعطي الرئيس حق الترشح الأبدي، وتوسيع صلاحياته على حساب الحكومة والبرلمان، لكن أحدا من هذا النظام لم يغضب من أجل الدستور، ولا من أجل شرف المواطن وكرامته، بل ولا من أجل حياته المهدورة في الداخل والخارج.

المصدر: بوابة القاهرة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.