ردّ حاسم من وزير إعلام المملكة على نظيره الإيراني

كل الوطن - فريق التحرير
2015-11-03T10:04:02+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير3 نوفمبر 2015آخر تحديث : الثلاثاء 3 نوفمبر 2015 - 10:04 صباحًا
ردّ حاسم من وزير إعلام المملكة على نظيره الإيراني

كل الوطن- متابعات: في رد حاسم، قال وزير الثقافة والإعلام، د. عادل الطريفي، لنظيره الإيراني -خلال الجلسة الافتتاحية للدورة التاسعة لوزراء الثقافة بدول العالم الإسلامي- إن المملكة -منذ عقود- ترعى الحجاج وتقدم لهم كل الخدمات، وتتحمل مسؤولياتها ليل نهار (مواطنين وحكومة)، وإن ما وقع من حادث مؤسف -خلال موسم الحج- لا يدعو أبدًا لاستغلاله سياسيًّا في تجمع ثقافي، أو الدعوة للتدخل في شؤون الدول وإدارتها، وأنه أمر مرفوض ولا يقبل في مثل هذه الاجتماعات، وذلك بعدما تطرق الوزير الإيراني لحادثة التدافع المؤسف في مشعر منى خلال موسم الحج الماضي.

وحذّر وزير الثقافة والإعلام، د. عادل بن زيد الطريفي، من مغبّة التهاون مع ما تمرّ به الأمة العربية والإسلامية من مخاض كبير على كل الأصعدة، مشددًا على ضرورة وضع استراتيجيات عاجلة وطويلة المدى للمحافظة على كيانها الأصيل ووحدتها القوية وثوابتها الرئيسة، في ضوء التيارات الفكرية المتنوعة التي تواجهها، بحسب ما أوردته “واس”

وقال -في افتتاح المؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة بدول العالم الإسلامي، بسلطنة عمان-: “علينا كوزراء للثقافة في العالم الإسلامي مسؤولية جسيمة للوقوف متسلحين بالثقافة ضد هذه الهجمة والتصدي لها، وإعطاء صورة نقية” لما تحمله رسالة الإسلام الخالدة من سلام ومحبة ووئام بين أبنائها “دون النظر لمذهب أو طائفة وتعايش مع الآخر دون النظر لمعتقد أو لون أو جنس”.

ودعا -خلال المؤتمر المنعقد بعنوان، نحو ثقافة وسطية تنموية للنهوض بالمجتمعات الإسلامية- للخروج بقرارات تُلَبّي تطلعات الأمة الإسلامية، وأن يوفق وزير التراث والثقافة بسلطنة عمان، هيثم بن طارق آل سعيد، في مهامّه في رئاسة الدورة الحالية للمؤتمر.

وقدم “الطريفي” الشكر والامتنان وخالص الدعاء بموفور الصحة والعافية للسلطان قابوس بن سعيد على رعايته المؤتمر، وإلى وزير التراث والثقافة بسلطنة عمان، هيثم بن طارق آل سعيد، على حسن الاستقبال، للوفد السعودي، متمنيًا لسلطنة عمان وشعبها التقدم والرقي.
لحاسم، قال وزير الثقافة والإعلام، د. عادل الطريفي، لنظيره الإيراني -خلال الجلسة الافتتاحية للدورة التاسعة لوزراء الثقافة بدول العالم الإسلامي- إن المملكة -منذ عقود- ترعى الحجاج وتقدم لهم كل الخدمات، وتتحمل مسؤولياتها ليل نهار (مواطنين وحكومة)، وإن ما وقع من حادث مؤسف -خلال موسم الحج- لا يدعو أبدًا لاستغلاله سياسيًّا في تجمع ثقافي، أو الدعوة للتدخل في شؤون الدول وإدارتها، وأنه أمر مرفوض ولا يقبل في مثل هذه الاجتماعات، وذلك بعدما تطرق الوزير الإيراني لحادثة التدافع المؤسف في مشعر منى خلال موسم الحج الماضي.

وحذّر وزير الثقافة والإعلام، د. عادل بن زيد الطريفي، من مغبّة التهاون مع ما تمرّ به الأمة العربية والإسلامية من مخاض كبير على كل الأصعدة، مشددًا على ضرورة وضع استراتيجيات عاجلة وطويلة المدى للمحافظة على كيانها الأصيل ووحدتها القوية وثوابتها الرئيسة، في ضوء التيارات الفكرية المتنوعة التي تواجهها، بحسب ما أوردته “واس”

وقال -في افتتاح المؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة بدول العالم الإسلامي، بسلطنة عمان-: “علينا كوزراء للثقافة في العالم الإسلامي مسؤولية جسيمة للوقوف متسلحين بالثقافة ضد هذه الهجمة والتصدي لها، وإعطاء صورة نقية” لما تحمله رسالة الإسلام الخالدة من سلام ومحبة ووئام بين أبنائها “دون النظر لمذهب أو طائفة وتعايش مع الآخر دون النظر لمعتقد أو لون أو جنس”.

ودعا -خلال المؤتمر المنعقد بعنوان، نحو ثقافة وسطية تنموية للنهوض بالمجتمعات الإسلامية- للخروج بقرارات تُلَبّي تطلعات الأمة الإسلامية، وأن يوفق وزير التراث والثقافة بسلطنة عمان، هيثم بن طارق آل سعيد، في مهامّه في رئاسة الدورة الحالية للمؤتمر.

وقدم “الطريفي” الشكر والامتنان وخالص الدعاء بموفور الصحة والعافية للسلطان قابوس بن سعيد على رعايته المؤتمر، وإلى وزير التراث والثقافة بسلطنة عمان، هيثم بن طارق آل سعيد، على حسن الاستقبال، للوفد السعودي، متمنيًا لسلطنة عمان وشعبها التقدم والرقي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.