قائد “ثوري إيران” يكشف عن خلافات مع موسكو حول” الأسد”

كل الوطن - فريق التحرير
2015-11-03T10:03:43+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير3 نوفمبر 2015آخر تحديث : الثلاثاء 3 نوفمبر 2015 - 10:03 صباحًا
قائد “ثوري إيران” يكشف عن خلافات مع موسكو حول” الأسد”

كل الوطن- متابعات: اتهم الجنرال محمد علي جعفري القائد العام للحرس الثوري الإيراني موسكو بالبحث عن مصالحها في سوريا، وشكك في موقفها تجاه مستقبل بشار الأسد واصفاً إياها بالرفيق الشمالي، الأمر الذي يظهر الخلاف بين أهم دولتين تحميان نظام بشار الأسد.
وكان جعفري تحدث الاثنين في أول تجمع ضد الولايات المتحدة بعد الاتفاق النووي عقد تحت عنوان “لقد ولى زمن الضربات” في جامعة طهران، حسب وكالة فارس للأنباء القريبة من الحرس الثوري الإيراني.
وزعم جعفري أن أغلبية الشعب السوري موال للأسد مضيفا “أن الرفيق الشمالي الذي جاء مؤخرا إلى سوريا للدعم العسكري بحث عن مصالحه وقد لا يهمه بقاء الأسد كما نفعل نحن ولكن على أية حال إنه موجود الآن هناك وربما مجبر على البقاء “حرجا” أو لأسباب أخرى”.
وقال جعفري: إن إيران لا ترى أي بديل للأسد مؤكدا أن هذا الموقف هو موقف المرشد الأعلى والحرس الثوري مضيفا :”البعض لا يفهم هذا فيتحدث عن بديل للأسد”.
وعرج جعفري إلى تكرار الحديث حول “جبهة الممانعة” واصفا الأسد بالشخص الذي يؤمن حقا بجبهة المقاومة والتصدي للاستكبار العالمي والغرب موضحا أن إيران لن تقبل بمن يأتي بعده بقوله “نحن لا نرى شخصا يأتي بعده”.
وساوى جعفري الذي كان يتحدث أمام جموع من الطلاب الموالين للنظام بين ما اعتبرها المقاومة السورية وبشار الأسد فأردف يقول:” لهذا السبب يطلب العدو منا أن نوافق على رحيل الأسد ليعطينا بالمقابل ما نريده وأن نقبل بشخص ما بعده”.
وأكد جعفري أن بلاده تدعم بشار الأسد بقوة عبر تقديم الاستشارة له، ملمحا إلى اتخاذ بعض الإجراءات التي لا يمكن الحديث عنها هنا.
وتعتبر تصريحات جعفري الأقوى في الدفاع عن الأسد والإصرار على عدم رحيله على لسان مسؤول إيراني رفيع المستوى منذ فترة كما أن هذه التصريحات تظهر بجلاء وجود خلاف بين حليفتي الأسد روسيا وإيران حول مستقبله.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.