تريسي تايلور:الواقع في المملكة مغايرًا تماما عن الصورة الشائعة لدى الغرب

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير3 نوفمبر 2015آخر تحديث : الثلاثاء 3 نوفمبر 2015 - 3:07 مساءً
تريسي تايلور:الواقع في المملكة مغايرًا تماما عن الصورة الشائعة لدى الغرب

كل الوطن- متابعات: المغامرة الخمسينية البريطانية تريسي كورتيس تايلور وصلت للمملكة بعد أن انطلقت في رحلتها الجوية التي قررت أن تقطعها بمفردها من بريطانيا إلى استراليا ومن المنتظر أن تصل لمدينة سيدني بأستراليا أوائل عام 2016..وخلال إقامتها في المملكة للتزود بالوقود في مطار الجوف لتصل منه عبر حائل والقصيم إلى الرياض والتي تأتي ضمن الـ 50 محطة المقرر أن تقف فيها لتعيد تموين طائرتها بالوقود خلال الرحلة وفقا لموقع “أراب نيوز” قالت إنها وجدت الواقع في المملكة مغايرًا تماما عن الصورة الشائعة لدى الغرب؛ حيث وصفت السعودية بالبلد الرائع وشعبه يتمتع بحسن الضيافة..وأشادت بحفاوة السعوديات اللاتي التقت بهن خلال وجودها في المملكة إذ وجدتهن جميعا على قدر كبير من العلم والثقافة ولديهن طموحاتهن الخاصة وقالت أنها وجدت الوضع مغاير تماما لما هو شائع عن المملكة بين الشعوب الغربية ، كما عبرت عن اعجابها بجمال شوارع المملكة وأثنت على التخطيط الحسن لتلك الشوارع وهو ما ساعدها وفريق العمل المصاحب لها على التوجه للرياض بمفردهم..كما توجهت بالشكر لنادي الطيارين السعوديين الذي قدم لها الكثير من المساعدات لإنهاء الإجراءات المطلوبة لمرورها عبر المملكة..وكشفت تايلور أنها ظلت 18 شهرا تخطط لرحلتها التي طالما حلمت أن تقوم بها على متن طائرتها، “بوينج ستيرمان سبيرت أوف آرتميس 1942″، القديمة ذات قمرة القيادة المفتوحة؛ إذ كان عليها أن تبحث عن ممولين لهذه الرحلة وفريق من المساعدين..وأوضحت أنها تمكنت بالفعل من الحصول على ثلاث ممولين لرحلتها، كما أن فريق مساعديها مكون من ثلاثة أعضاء يعملون على قيادة طائرة الإمداد المصاحبة لطائرتها ويقومون بتصوير الرحلة التي تأمل تايلور أن تقوم بعرضها على “قناة ديسكفري” ،وقالت تايلور إنها تقتفى مسار رحلة ثلاثينات القرن الماضي، والتي كانت أول امرأة تطير بمفردها من المملكة المتحدة إلى أستراليا في عام 1930.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.