دراسة: القاهرة وطهران وبغداد من المدن الأسوأ سمعة بالعالم

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير4 نوفمبر 2015آخر تحديث : الأربعاء 4 نوفمبر 2015 - 12:58 مساءً
دراسة: القاهرة وطهران وبغداد من المدن الأسوأ سمعة بالعالم

كشفت دراسة حديثة عن وجود العاصمة المصرية القاهرة والعاصمة الإيرانية طهران وكذلك العاصمة العراقية ضمن لائحة المدن سيئة السمعة حول العالم.

وأشار الدراسة التي أجراها (معهد السمعة) “Reputation Institute”، إلى أن القاهرة وطهران وبغداد ضمن لائحة المدن سيّئة السمعة في العالم.

وتضمنت القائمة 101 مدينة، تم تقييمها بحسب مستوياتها في الثقة والتقدير والإعجاب والاحترام. وكانت أوروبا القارة التي ضمت أكبر عدد من المدن ذات السمعة الحسنة.

وبحسب الدراسة التي نشرتها شبكة “سي.أن.أن” الأميركيّة، جاءت المدن الأسوأ سمعة في العالم، العاصمة العراقية بغداد في المركز الأول، تلتها العاصمة الإيرانية طهران، ثم العاصمة الروسية موسكو، وحلت العاصمة الكينية نيروبي في المركز الرابع.

وعلى رغم حلول بوجوتا “كولومبيا” في المركز الخامس، ضمن قائمة أسوأ المدن في العالم، إلا أنها شهدت تحسناً كبيراً منذ العام 2014.

وفي المركز السادس، جاءت مدينة مكسيكو سيتي، تلتها العاصمة المصرية القاهرة في المركز السابع، ثم كييف الأوكرانية، تلتها كاراكاس “فنزويلا”، وفي المركز العاشر حلت تل أبيب، لجهة سوء السمعة.

وأوضح التقرير أنه على رغم حلول المدن الآسيوية في مراتب متأخرة في قائمة المدن حسنة السمعة، إلا أن بعضها سجل تحسناً ملاحَظاً هذا العام، مقارنة بالعام الماضي.

وعلى سبيل المثال فإن سيول، عاصمة كوريا الجنوبية، التي حلت في المرتبة 59 من بين الدول حسنة السمعة، تحسنت سمعتها بنسبة 15 في المئة، مقارنة بالعام الماضي، كذلك الحال مع مدينة كراتشي الباكستانية التي قفزت نحو 14% من حيث السمعة، مقارنة بالعام الماضي.

يذكر أن “معهد السمعة” منصة عالمية معتمدة في البحوث والاستشارات، ويعد مصدراً موثوقاً لإدارة سمعة الشركات الرائدة في العالم.

من ناحية أخرى، وبحسب التقرير، جاءت سيدني الأسترالية في المركز الأول، وملبورن في المركز الثاني في المدن الأحسن سمعة في العالم.

وتقدمت استوكهولم السويدية المدن الأوروبية في حسن سمعتها، لتكون في المركز الثالث في العالم، وحازت العاصمة النمساوية فيينا على المركز الرابع من ناحية حسن سمعتها.

وحلّت فانكوفر الكندية في المركز الخامس، لتكون المدينة الأميركية الشمالية الوحيدة بين المدن العشر الأوائل.

وجاءت مدينة برشلونة الإسبانية في المركز السادس، تليها إدنبرة البريطانية، ثم جنيف السويسرية، وفي المركز التاسع حلت كوبنهاجن الدانماركية، ثم مدينة البندقية الإيطالية عاشراً.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.